]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

رسالة للشعب العربي بكل مكان: ضرب سوريا دمار لاخر معاقل القومية العربية !!!!!

بواسطة: ناجح شنيكات العبادي  |  بتاريخ: 2013-08-29 ، الوقت: 01:28:46
  • تقييم المقالة:

 

قبل اكثر من عقد من الزمان ضربت العراق ومازلنا كعرب نعاني من تداعيات تلك الهجمة الوحشية لغاية  الان , فالمخطط الصهيوني الاستعماري مستمر ويتعامل مع تطلعات الانظمة القومية بكل قسوة وجبروت وبلا هوادة , كيف لا والكيان الصهيوني الذي تدعمه امريكا والغرب معتمد على مايتم تدميرة من قيادات وبلدان عربية من الشرق للغرب , فعقدة المحرقة المزعومة لدى اليهود والصهاينة اخذت تتجلى بالطابع العام لسياسة الغرب بالمنطقة العربية دون سواها من البلاد , فالغرب بعد  انتهاء حقبة مايسمى بالاستعمار وتنصيب اسرائيل ككيان صهيوني بعمق العالم العربي اخذ على عاتقه فيما بعد حماية وتقوية وتسليح ذالك الكيان والعمل المستمر لضمان بقائه صامدا قويا بكل الوسائل والامكانات المتوفرة لديهم, فقبل سنين وقفوا يدا واحدة مع الغطرسة الصهيونية وتم اقتلاع باقي الارض الفلسطينية وتحت غطاء الغرب وامريكا , وبعدها قاموا باعطاء الضوء الاخضر لاسرائيل بعمل ماهو ممنهج بقواميس الصهيونية من حروب وقتل الشعب العربي لفرض حالة الاستسلام , فكان لها ما ارادت فتسابقت الدول العربية القريبة منها ذات التأثير المباشر على توقيع معاهدات السلام (الاستسلام) وتناست واجبها القومي تجاه تحرير الارض والانسان العربي وكان ذلك بمثابة اعتراف صريح بجميع ممارسات الصهيونية على مدار السنوات السابقة من قتل وتدمير  واغتصاب للارض العربية , لكنها اسرائيل اصدمت بقوة الممانعة العربية المتمثلة بالعراق  فدمرت النظام القومي هناك وهاهي تعاود  المحاولة بكل جبروت وعنجهية من تدمير المحور الثاني والاهم بمنظور الصهيونية الا وهو النظام القومي العربي السوري , فمنذ فترة طويلة واسرائيل تعمل جاهدة بكل ما اوتيت من دعم غربي وعمالة بالمنطقة من تصوير سوريا على انها دولة ترعى الارهاب وان مصالحها لاتلتقي مع مصالح دول المنطقة محاولة بذلك من فرض العزلة على النظام السوري  ليعلن استسلامه والالتحاق بركب الصهيونية وعملائها بالمنطقة , فالنظام السوري المتمثل بقيادته الواعية لما يجري بالعالم ومايطبخ بكواليس الصهيونية والاستعمار اعلنها وعلى لسان كل عربي شريف وكل قومي مخلص بأن قال : نحن المقاومة ونحن الممانعة نذرنا انفسنا كدولة وشعب لتكون رسالتنا الخالدة متمثلة برفض جميع السياسات الصهيونية ووأد كل الطموحات الاسرائيلية  حتى يتم تحرير الارض والانسان العربي بفلسطين وباقي الارض العربية المغتصبة ,  من هنا اصطدمت الطموحات اللامشروعة للكيان الاسرائيلي بقوة المقاومة والممانعة التي تتسيدها سوريا العروبة بالمنطقة , ولذلك بدأت اسرائيل تمارس حرب اعلامية شعواء تارة تصور اليهود بانهم مستهدفون من سوريا بالمنطقة وتارة تصور النظام القومي السوري بأنه عقدة عربية بطريق السلام والاستقرار بالمنطقة , فأخذت الحرب الاعلامية تتزايد منذ مدة وخاصة بعد زيادة طول يد المقاومة بجنوب لبنان والذي ادى لتهديد مباشر لاستراتيجية اسرائيل التوسعية  بالمنطقة , ولكننا  اليوم كشعوب عربية من الشرق وحتى الغرب يجب ان نستوعب  ان طموح اسرائيل يتجلى ببعده الحقيقي اذا ما تم توجيه ضربة جوية غربية بعمق النظام والدولة السورية , فالقدرات الاستراتيجية العسكرية للنظام العربي السوري والتي بنيت على مدار السنين السابقة هاهي اليوم امام خيار صعب اذا ماتم تميرها لصالح الكيان الصهيوني الهمجي  , ففي الماضي القريب ونتيجة للمواقف العربية الرسمية  السلبية من ضرب العراق عانت الشعوب العربية ومازالت تعاني لتداعيات تلك الحرب حيث غيرت العراق من دولة قانون لدولة مبعثرة تسيرها تيارات متناقضة متقاتلة للاستحواذ على السلطة واليوم يجب على الشعوب العربية بكل مكان ان تقف وقفة مشرفة  لارسال رسالة تنادي بوقف اي عمل عسكري او ضربة جوية لاخر معاقل القومية العربية بهذا الزمان , فما يحدث اليوم على الارض السورية ماهو الا مؤامرة صنعت بتل ابيب ونفذت باموال عربية , فاسرائيل دولة عنصرية لايوجد بقواميسها مكانا لسلام بل جل سياساتها ومخططاتها هو الدم العربي الشريف من اجل الاستمرار بتنفيذ سياساتها الصهيونية , فعلى العرب بكل مكان ان يقولوا لا لضرب سوريا لا لتدمير القوة العربية الاستراتيجية هناك لا لكسر جناح الممانعه الذي مازال شوكة بحلق صهيون , فجميع شرفاء الامة اليوم هم سوريون عرب مقاومون وعلى جميع الاصعدة ووقفة الكرامة والصمود  هي ما تأملها سوريا العروبة اليوم من كل عربي شريف , فعلى الشعوب العربية الحية ان لاتقف اليوم وقفة متابع بل عليها ان تقوم بواجبها القومي لوقف الهجمة الصهيونية المتوقعة على التراب السوري الطهور ................

nshnaikat@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق