]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحلقة الثانية ــ الإعلام المصري المنتصر الأول

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2013-08-28 ، الوقت: 21:40:33
  • تقييم المقالة:

       ( العراق أبو الدنيا )

 

الحلقة الثانية ــ الإعلام المصري المنتصر الأو

     لم يفاجئ الإعلام المصري المواطن العربي فحسب، بل أذهل

العالم لاسيما أمريكا و دول التآمر على الآمة العربية الداعمة لما

تسمى ( ثورات الربيع العربي) وجعلها  تتخبط في قراراتها التي

أعقبت قرارات(السيسي) بعزل الرئيس مرسي، حيث كانت تتمنى

 ــ أي أمريكا ــ أن تسير الأمور وفقا لما تشتهيه ..لتتمكن بفضل

عملائها في الخليج والإخوان في مصرمن إشعال الحرب الأهلية ،

لتدمير أخر معقل للعرب مما يعني سيطرة أمريكا المطلقة على هذه

الأمة!!

 والاطمئنان أولا إلى أن مخططها يسير بشكل سليم، وان الرأي العام

 العالمي والأوربي خاصة يقف إلى جانب( شرعية مرسي) التي

 (سلبت) عن طريق انقلاب عسكري!!

وهذه فرصة كبيرة للترويج عن قتل الديمقراطية المصرية

 وعزل الرئيس ( المسالم ) و( الأخ ) المنتخب من قبل الشعب

إلا أن الصدمة كانت قاسية لأمريكا وحليفاتها،وأقوى من إعلامها

كثيرًا ..المتمثلة بدقائق زمنية من شريط (فديو) فضح ديمقراطية

الإخوان ومزاعمهم باحترام السلمية في احتجاجاتهم على خلع مرسي.

 ذلك (الفديو) الذي  صور جماعة الإخوانوهم يرمون الأطفال من

علو شاهق..!!

ثم توالت ( فيديوهات) الفضائح كالتي صورت جماعة  الإخوان

 وهم يطلقون النار من الخلف على مناصريهم، حيث كانت آمالهم

 معقودة على الصاق هذا الفعل بالجيش المصري..

وما زاد من عزلة الإعلام الأمريكي وتابعه قنوات الجزيرة

والتي لم يتبق  لديها لمواجهة الإعلام المصري المحترف

 سوى ، فديو يزعم إن الجيش المصري ارتكب مجزرة بحق

 الأطفال .. لكن سرعان ما تكشفت فضيحة أخرى لقناة

 الجزيرة القطرية التي بثت هذا الفديو وهو ذاته التي بثته

من قبل تحت زعم إن الجيش السوري ارتكب مجزرة بحق

الاطفال.

  لقد أعطى الإعلام المصري( الرسمي ) أو (الخاص) دروسا

للعرب يمكن الاستفادة منها مستقبلا، وليس للإعلام وحسب

 إنما للشعوب العربية كافة ومن هذه الدروس ( أن الوطن عندما

يتعرض للخطر فعلى الجميع التكاتف لدرء ذلك الخطر) وهكذا وجدنا

حتى القنوات (الفنية) قد سارعت للوقوف إلى جانب الوطن بمهنية

عالية..

لقد أكدت أحداث مصر على أهمية الإعلام الذي لا يقل شأنا عن العمل

العسكري في أي حرب.. بل ربما يحسمها الإعلام كما يبدو في مصر الان..

 بعد أن اثبت انه الأقوى عربيا.

في أمان الله

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق