]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المسلم .. قرد يحمل قنبلة !!

بواسطة: محمد جواد القيسي  |  بتاريخ: 2013-08-28 ، الوقت: 18:24:14
  • تقييم المقالة:

 

 

( العراق أبو الدنيا )

المسلم.. قرد يحمل قنبلة !!

   قيل إن الزعيم الألماني النازي أدولف هتلر اصدر

 قائمة بأصناف الجنس البشري ، وضع على قمة

 تلك القائمة الشعب الألماني الذي يحمل الصنف

 (الآري) باعتباره أفضل الأجناس البشرية!!

ثم توالى هبوط تلك الأجناس إلى أن وصل ذيل

القائمة ليضع الصنف (السامي)  العرب و اليهود،

 في أخرها وتبعتهما أصناف القرود!! وبعيدا عن

 صحة هذا الرأي المنسوب للزعيم الالماني.. 

إلا أن هذا التصنيف مازال يأخذ حيزا في العقل

 الأوربي، وما تصريح نائب رئيس الوزراء الروسي

 يوم أمس، إلا دليلا على قولي هذا عندما ذكر جملة

 في معرض حديثه عن الضربة الأمريكية المحتملة

 لسورية :))إن الغرب ينظر إلى المسلم

 باعتباره قردا يحمل قنبلة !! ))

هكذا الغرب ينظر إلى المسلمين عامة والعرب خاصة

 ولهم الحق في ذلك!!

بل أقول : أن في قولهم هذا الشيء الكثير من اللطف

 والشفقة!

زرت يوما حديقة الحيوان ببغداد، فشاهدت أنثى القرد

 وقد حملت مولودها الذي كان قد مات منذ أيام، وكانت

 تحتضنه بلطف وعناية، على الرغم من تفسخ جسده

 الصغير،  وعند سؤالي العامل المختص عن السبب في

عدم اخذ الصغير الميت منها أجاب: أنها تقاتل بشراسة

 من اجل عدم أخذه،    

ولم اسمع يوما عن القرود أنها تدمر مستعمراتها  وتقتل

 أطفالها وتستنجد بأصناف الحيوانات الأخرى، لمساعدتها

على قتل بعضها!!

ولم نسمع يوما عن القردة، أنها تشاجرت وتسلقت الأشجار

 ورمت بثمار الجوز على بعضها وهي تكبّر.. ( الله اكبر)

إلا عندنا نحن العرب نطلق قذائفنا نحو مدننا مكبرين

مهلهلين ــ وهذا من اختصاصنا  نحن العرب ــ  عسى

الله أن يفتح لنا أبواب جنانه !!

ولم اسمع عن (ذكور)القرود، بأنها أرسلت إناثها في

مهمة اسمها ( جهاد النكاح) لتجاهد بين صفوف

المعارضين!! إلا عند العرب (أهل الإيمان والتقوى)!!

إنكم والله أيتها القردة احرص على إناثكم منا..

إنها كلمة حق علينا ذكرها بدون خجل..

ولم نسمع عن القرود إنها ضربت نفسها ثم طلبت

النجدة من حيوانات أخرى للانتقام من بني جلدتها!!

 كما فعلنا الآن في سورية..وننتظر الضربة الامريكية بلهفة!!

عفوا أيتها القرود المحترمة  لقد تطاولت كثيرا عليكم

 عند مقارنتي بينكم وبيننا نحن العرب!!   

إلا أن العتب على ــ خالد الذكر ــ  هتلر الذي ظلمكم

ولم يرفعكم درجات عنا!!

ملاحظة مهمة : كلامي هذا عن امة العرب الحالية

الخانعة الذليلة/ لا امة محمد صلى الله عليه واله

التي لم يتبق منها الا اسمها..

 في أمان الله


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق