]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الصحة والمسكنات

بواسطة: بسمة وفاق  |  بتاريخ: 2013-08-28 ، الوقت: 11:16:06
  • تقييم المقالة:

الصحة والمسكنات      

 

وزارة الصحة تمتلك إمكانيات هائلة لأن تصبح متفوقة على القطاع الصحي الخاص والذي هو تجاري أولاً!! لكن ما يثير الاستغراب هو أنّ أي تاجر لديه رغبة في دخول القطاع الصحي فإنه يتم دعمه حتى ينشئ مركزه الصحي أو مستشفاه ووفق أعلى المعايير العالمية إذا أراد ذلك. ولا لوم عليهم فالأرباح عالية جداً.     الســــــــــــؤال:    

لماذا لا تستطيع الوزارة بإمكاناتها الحالية -وهي إمكانات ممتازة- أن تدير شبكة المراكز الصحية المترامية في المدن والقرى بأدنى درجات الكفاءة على الأقل؟!

  أظن بأنهم يحتاجون للمثل السوداني القائل: إذا ما تقدر عليها يا سيادة الريس أجرها

 

  لنأخذ قليلاً من الإحصاءات:

 

  في الرياض لوحدها أكثر من 500 منشأة صحية خاصة!! فعلى ماذا يدل هذا!!

  بينما في المملكة كلها لا يصل عدد المراكز الصحية الأولية الحكومية إلى 2300  

 

  وللمعلومية فالعجز في الصحة لا يتمثل في قلة المخصصات المالية والتي هي قد تكون كافية إلى حد مرضي   بل في الفساد المستشري في هذه الوزارة،

 

فمن الطبيعي أن نرى بعض الإدارات الصحية لمنطقة ما مكونة من عائلة واحدة هي المسيطرة على معظم الوظائف العليا فيها وهذه صورة من آلاف من صور الفساد التي هي من نوع عيني عينك

  إذاً يــا وزيـــر الصحــــــــــــة    

 

قد أعلنت عن خطة استراتيجية مفصلة، وموقع وزارتك مليء بالورود، ولكن في الواقع يختلف الأمر كثيراً، أرجو أن تجري استقراءاً مسحياً لتعرف مدى رضا المراجعين والمرضى

حينها فقط نقول أنك أنجزت بناءاً على نتائج هذا الاستقراء.

فما لدى وزارتك هو إحصاءات

والمطلوب هو قياس مدى الرضا لرفع الجودة ولكي يشاركك المعني الأول بخدمات وزارتك وهو آلمواطن فيكشف لك القصور حيث أنه يعتبر أحد أهم مصادر التغذية الراجعة. ورينا شطارتك أحسن من البنادول والبروفين وبقية عائلة المسكنات.  

 

 

 

ماهر الجبيلي الرياض

15/10/1434هـ @maher7797


 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق