]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الى ملكة

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-08-27 ، الوقت: 20:57:35
  • تقييم المقالة:

الى ملكة

حتى منتصف التمانينيات

خلت نفسي هزمتك

وحدك تركتك تتجرعين كأس الأول

يوم احببتك اول مرة واخر مرة

احببتك بطريقتي البدوية حتى العظم

الى اخر دمعة

لأول مرة تشعرني وهران نحوك

دون شوارب

دون خنجر

دون تميمة ولينا الصالح

اردد ترانيم امي

وحدي الضائع في الازقة السافرة

تكشف خجلي للجميع

وما تبقى لي نحوك من كبرياء

وحدي تتراسل

تتداعى خواطري نحوك

تقيدني

تدمي فؤادي

من النبض الى النبض

01

وحدي احدث الناس ببطولاتي

الرثة نحوك

اشحذ سيفي

رماحي الاسفينية المجنحة

استطيل عليك غيابيا بما اجهل

بما اكتب

بما ارثل

وساعة ما يذكرونك ارتعش

لااحد يصدقني

اكتب كذابا

كلامي مردودا علي

سيفي

رمحي

يخجل خجلي من خجلي

يدخل بعضي في بعضي

اتلاشى الى نقطة السطر الأول

استحيل الى المربع الأول

اعود الى بيتي مثقلا

على بدء

مهزوم الوجدان

ووحدي وحيدا تتلكأ مفرداته

تتلعثم عناصر بدئه

اعيدك فراشة ملكية

الى دفة كتابك

اقرأه خلسة منك عليك

اندس فيه هربا منك اليك

اشحذ غيظي

اشبع غليلي بقراءات اشعارك

اكرهك حبا

اكرهك حسدا

اكرهك غلا

اشعل شعلة الظلام وحدي

مستترا امسح دمعة رجل

يخطو في انهر القتامة مرتين

اريد نسيانك

اتذكرك

اريد اتذكرك انساك

لااريد احدا يذكرني بالربيع

باقحوانه

لي عقدة مع الورد مع الريحان

مع حب اول

ومع ربيع افل لايعود

انا الملك ومع هذا حين تبزغين

بشفاهي الخجولة

في حضرة اصدقائي

في قراءة كتبي

في لملمة مذكراتي

في احتراق اطراف اصابعي

في بحة عذاباتي

نحو امرأة ليست لي

ولا لأحد

لأني سميتك الملكة




« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق