]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

في طريقه الى الجنون

بواسطة: الوجه الاخر  |  بتاريخ: 2013-08-27 ، الوقت: 15:04:34
  • تقييم المقالة:

في دراستي الابتدائية ...سألنني معلم الاسلامية في الامتحان ...."نحن يهود ام اسلام" ؟ لم اجب ,ولبرهة , لم ترق لي كلمة اسلام فأجبت نحن "يهود" .....بالمباشر انفجر معلمي من الضحك ...وسألته هل جوابي صحيح...رد وهو ..غارق في ضحكته ...صحيح ....صحيح ....ووضع لي درجة 2.....من 10 .....بعد ان كبرت  وعرفت الحقيقة ...تألمت كثيراً لغبائي رغم اني ابتسم لغرابة افكاري وقتها ...ويعتريني نوع اخر من الخجل عند تذكري  ذلك الموقف كوني لا املك الى الان أي معلومات عن ما يعتقد اليهود وهل فعلاً لهم  دين او رسالة .... .....الان ..وبعد ان تلاطمت عليّ  السنين والتجارب ...يوسوس داخلي شيطان اخرس ....وما الفرق ان كنت يهودياً  ام (سيخياً  ) ام على ديانة( ابو سياف ) ففي كل الاحوال هو ليس اختياري ....فأغلب  الشعوب تعيش معتقدات اسلافها والقليل الذي يترك ..لعقل فسحة من التفكير ...او يطلق  لخياله العنان  للبحث والتمحيص ....ان الفرق بين ان تكون في هذا العصر مسلماً ام يهودياً ....في الاسلام ...يحكمك العالم ....وفي اليهودية تحكم العالم ......انا لست غريب الاطوار ..لكني ببساطة عادة ارتقي بأفكاري ..فأتخيل  ان امي ....مثلاً ...الشيخة موزة !....او ..اتواضع ...للنزول لاختيار (فيفي عبدة ) او اسمو ...الى اختيار ..ملكة بريطانيا .......ولاني وضعت لمخيلتي جناحين ..تركتها تطير بعيداً .....لترفرف حول تافهات الشعوب  الغريبة من عبيد الاصنام والابقار ....والنساء ..اه....وعلى  ذكر النساء ...في امتي تعبد النساء ..كما تعبد في الهند .....في امتي التضرع والخنوع للجنس الناعم......اكثر بكثير من الابتهال الى لله ... لا ادري الى اين سوف تأخذنني صراحتي !....عن ماذا كنت اتحدث ؟! لقد نسيت ....هل تذكرون من هي امي ؟؟؟!!


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق