]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رواية امرأتان الجزء الثاني عشر

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-08-27 ، الوقت: 08:16:45
  • تقييم المقالة:

كانت فاطمه تشعر بوحده كبيره بعد فراق اغلي الحبايب و مع بدايه الاسبوع لا تكف عن حساب نهايتة موعد تجمع اشقاءها , فها هو قد اتي اليوم المنتظر لم يعد امامها سوي وصولهم لم تكف عن النظر الي الباب لتسمع دقاته حتي انتبهت الي دقات الباب فاسرعت تفتح قد جاءت منال و اولادها , شعرت حينها بأن روحها قد ردت اليها فأخذت ترحب بشقيقتها و اولادها حتي جلسوا يتحدثوا كانت منال حريصه علي الاطمئنان علي حال شقيقتها الكبري ماذا تفعل لتقضي يومها تنهدت فاطمه ثم قالت

زي منتي شايفه انا و الله تعبت اوي بعد موت ماما , اليوم مبيخلصش و مش لاقيه حاجه اعملها حتي اوقات كتير بفكر اشتغل بس اشتغل ايه و انا معنديش خبره في اي حاجه , صحيح انا معايا ليسانس اداب انجليزي و كنت طول الوقت براجع معلوماتي أول بأول بس مين الي هيرضي يشغل واحده معندهاش خبره و في سني

شعرت منال بالشفقه ناحيه شقيقتها لترد عليها

و لا يهمك يا حبيبتي انا هكلملك عادل جوزي اكيد يقدر يلاقيلك شغل لو مش عنده هيكون عند حد من اصحابه

احست فاطمه بالفرحه

بجد يا منال , ياريت نفسي اخرج اشوف الدنيا اعمل حاجه مفيده

ابتسمت منال

ان شاء الله و عقبال ما نفرح بيكي , لم تكمل كلماتها حتي انتبهت علي افعال ابنتها حنين التي كانت تبعثر الاشياء عن مكانها لتنهرها

حنين لو مبطلتيش هحبسك في اوضه لوحدك لحد ما نروح

شعرت الطفله الصغيره بالخوف فوقفت في زاويه الغرفه , انزعجت فاطمه عندما رأت رد فعل الطفله التي كانت ترتعد بمجرد سماعها لصوت امها العالي لتذهب اليها و تحضنها

و لا يهمك يا حبيبه قلبي اعملي الي انتي عيزاه و انا ارتب وراكي , احنا هيجلنا اغلي منك

بعد ان هدأت الطفله واصلت لعبها مره اخري و كأن شئ لم يكن, لتلتفت فاطمه الي شقيقتها مردده

منال انا مش عاجبني طريقه تعاملك مع حنين

ليه بتقولي كده مش شايفه شقاوتها هكذا قالت منال

حاولت فاطمه ان تتحدث بصوت منخفض حتي لا تستمع اليها الطفله

لا يا منال انا بحس ان انتي رفضاها و رفضك ده بيخليكي عصبيه معاها هي ملهاش ذنب مين ليه أيد في شكله و لا في اي حاجه تخصه ربنا سبحانه و تعالي هو الي خالقنا و في كل الاحوال لازم نقول الحمد الله احنا احسن من غيرنا بكتير , متزعليش مني جوزك احسن منك عشان بحس ان هو بيحبها و فرحان بيها و راضي بحكم ربنا.

ردت منال و هي تشعر بالحزن

و مين قالك اني بكرها بالعكس بس هي صعبانه عليا اوي و من كتر مهي صعبانه عليا بطلع ده في عصبيتي معاها دي في الاول و في الاخر بنت تقدري تقوليلي هتواجه الدنيا ازاي و هي كده تقدري تقوليلي انا المطلوب مني اعمل ايه انا كل ما بفكر بدوخ بحس اني عاجزه و مش عارفه اعملها حاجه

شعرت فاطمه بصعوبه ما تشهده شقيقتها من تحديات لترد بصوت حاني

سبيها علي الله و بعدين الحمد الله انتو عندكم الامكانيات الي تخليكم تدخلوها مدرسه للي زي في حلتها و ان شاء الله تبقي احسن

كانت تتمني منال ان تنهي هاذ الموضوع مع شقيقتها فقررت ان تفتح موضوع اخر و هي تنظر الي ساعتها

هي مي مش جايه و لا ايه

ردت فاطمه لا انا اتصلت بيها من شويه و هي في الطريق

عاجبك حال اختك يا فاطمه دا منظر واحده عروسه لسه مكملتش علي جوازها سنه

ردت فاطمه و هي تحمل بعض الالم لتذكرها ما آل ايه حال شقيقتها

لا طبعا مش عاجبني بس هي عندها مشاكل مع جوزها و النهارده لما يجيم انا هتكلم معاه و هحاول احلها

استكملت منال

مشاكل هو كان يطول , طبعا احنا لما كنا بنحاول نقنعها بالحجاب و انها تعدل لبسها كانت بترفض ماشي بس اول ما الاستاذ هشام طلب جريت اتحجبت بس مش معني كده انها تبقي مهمله في نفسها كده و خسيت و بقي شكلها غريب

سمعت فاطمه طرقات الباب فحاولت ان تنهي الحديث مع شقيقتها سريعا

لا طبعا كل ده مش عاجبني و هحاول اشوف حل معاها

------

لم تسلم هاله من حالة الوحده التي عانت منها مؤخرا بوفاه زوجها فلم يعد لها سوي اولادها الذين انشغلوا عنها بحكم دراستهم و لم يعد امامها سوي حلان الحل الاول هو زيارة امها و ابيها بين الحين و الاخر  و الحل الثاني التحدث الي اشقاءها عبر الهاتف او عبر الانترنت فشقيقها لا يزال يعمل في الولايات المتحده الامريكيه حتي بعد أن طلق زوجته رفض العوده برغم محاولات امه و ابيه و هاله أما شقيقتها هبه فقد استقرت في لندن مع زوجها هي الاخري , جلست تتحدث الي هبه عبر الانترنت متسأله عن حالها , ابتسمت هبه لتصف لها حياتها مع زوجها الذي خيب املها للافضل فقد كانت تنتظر منه معامله سيئة و اهمال مثلما فعل اثناء الخطوبه عندما تركها خمس سنوات و لم يحاول مجرد المحاوله اتمام زيجتهم و كأنها كم مهمل لا يمثل اي قيمه و لكنها وجدت منه العكس تماما فقد وجدته محبا لها و يعاملها بالحسني و يحرص علي ارضاءها بكل الطرق و لكنها في النهايه لم تجد تفسيرا لهذا التحول و لكن الشئ الوحيد الذي ظل يؤرقها هو ذكريات الماضي التي تطاردها فتؤرقها و تجعلها لا تستطيع الاستمتاع بايامها فكيف لها ان تنسي كل ما مرت به حاولت هاله علي قدر استطاعتها ان تبعث روح التفاؤل الي شقيقتها مؤكده لها ان ما تحياه هو اجمل ايام عمرها و اليوم الذي يذهب لا يعود فيجب عليها الاستمتاع و عدم النظر الى الماضي و التركيز في المستقبل شعرت هبه بالراحه بعض الشئ مردده

 انتي عارفه يا هاله انا بحب اتكلم معاكي اوي بحس ان انتي بتديني طاقه ايجابيه جميله

اخذت هاله تضحك , لتقاطعها شقيقتها

طيب متضحكيني معاكي بتضحكي علي ايه

ردت هاله اصل بيقولوا فاقد الشئ لا يعطيه بس بلاقي اني عايشه علي الذكريات و بطلب منك تنسي ذكرياتك و بحس اني كئيبه و حزينه علي طول بس نفسي تعيشي في فرحه زي ما تقولي كده الي بفتقده بحاول اعوضه فيكي

بعد ان استمعت هبه الي شقيقتها شعرت ببعض القلق عليها

ليه يا هاله انا عايزه اطمن عليكي ايه الي مزعلك

شردت هاله و هي تحاول ان تتحدث

مزعلني فراق جوزي و بعادكم عني

كانت هبه تعلم بأن شقيقها قد قرر العودة نهائيا الي مصر و تصفيه اعماله و لكنه اراد ان تكون مفاجأه لهاله فطلب منها عدم اخبارها و لكنها لم تستطيع ان لا تخبر شقيقها فارادت اسعادها مردده

طيب لو قولتلك ان هاني خلاص هيرجع

لم تصدق هاله ما تسمعه من شقيقتها

بجد يا هبه انتي بتتكلمي جد

طبعا هو الكلام ده فيه هزار بس هو قالي مقولكيش عشان يعملهالك مفاجأه بس انتي عارفاني مبقدرش امسك لساني خصوصا معاكي

--------

انتهت هاله من محادثة شقيقتها و قد انتباتها حاله من الطمائنينه حتي وجدت ابنتها نور و ابنها عمر يتحدثوا بصوت غير مسموع فشعرت ببعض الفضول لتعلم ما الامر فوجدت ابنها يشكو لشقيقتها

شفتي ماما بتطلب مني ايه , تخيلي عيزاني و انا في ثانويه عامه اخد مجموعات و ابطل الدروس الخصوصيه طيب هيبقي منظري ايه قدام اصحابي

كانت شقيقته تشاطره نفس الرأي

لا فعلا حاجه صعبه اوي بس دا انت اهون مني بشويه دي نزلت مصروفي للنص عملتلي هبوط حاد فيه ثم اخذت تضحك

فقال لها عمر بتضحكي علي أيه

أصل خايفه ماما تعمل معانا زي فريد شوقي مكان بيعمل في ولاده في مسلسل البخيل و انا

لم تستطيع ان تستكمل اكثر من ذلك فقد شعرت بطعنات قاسيه توجه اليها فلم تكن تشعر بجسامة ما يعانيه ابناءها .

---------

أحست هاله بأنها في حاجه ماسه لأن تجلس مع احد و تفضفض معه , احد يشعر بالخوف من مواجهة الحياه بمفرده فيشاطرها نفس مخاوفها فلم تجد امامها سوي فاطمه فاتجهت ناحية شقتها و اخذت تطرق الباب لتفتح لها فاطمه و تستقبلها استقبال حار فقد سعرت بالسعاده عند رؤيتها سعادة طفل صغير ظل يبحث عن امه ساعات طويله حتي وجدها

اتفضلي يا هاله منوراني , عامله ايه

لم تستطيع ان تبدأ هاله بالحديث فاكتفت مردده الحمد الله, طمنيني عليكي انتي اخبارك ايه

الحمد الله اديني عايشه , مش رحت عملت انترفيو عشان اشتغل

شعرت هاله بالسعادة لهذه الخطوه الجريئه من فاطمه فقالت لها

بجد برافو عليكي طيب عملتي ايه

اخذت تشرح لها فاطمه ما وجدته في هذه المقابله التي لم تقم بها من قبل

هي شركة ترجمه كبيره بتاعه صاحب جوز اختي , صاحبها راجل كويس اوي و كان مبسوط من مستوايا في الانجليزي لان انا طول السنين الي فاتت مكنتش ببطل قرايه سواء في كتب الدراسه اوي كتب تانيه بس واجهتني مشكله

ردت هاله بحماس

مشكله ايه

استكملت فاطمه

دلوقتي نظام الشغل كله علي الكمبيوتر بيشتغلوا علي برامج معينه بتساعدهم في الترجمه و انا ميح بكره الجهاز ده بشكل انا تهيائلي مبعرفش افتحه و اقفله

ياه للدرجه دي هكذا كان رد هاله ثم استكملت انتي عندك كمبيوتر

ردت فاطمه اه عندنا كان اخواتي جيبينوا بس انا مفكرتش ااعد عليه خالص

احست هاله انها وجدت الحل

طيب انا هقولك اكتر حد ممكن يفيدك في الموضوع ده نور بنتي دي ممتازه تعتبر مش بتقوم من عليه تعالي كل يوم شويه و هي تعرفك الاساسيات و طلما عرفتي يبقي الدور بعد كده علي الشركة الي هتشتغلي فيها هي الي هتدربك علي البرنامج الي هتشتغلي عليه لان تهيائلي كل شركة ليها برامج معينه فأكيد هما هيقوموا بالموضوع ده بس الاول لازم تبقي عارفه المبادئ

شعرت فاطمه بالراحه لما قالته هاله

انا مش عارفه اقولك ايه بس اخاف اعطل بنتك و هي في الدراسه

لا عطله و لا حاجه الموضوع مش هياخد وقت كبير و دا اساس دراستها هي في كليه حاسبات و معلومات , تعرفي انا لو كنت اعرف اقوم بالموضوع ده كنت ساعدتك بس كل علاقتي بالكمبيوتر اني اكلم اخواتي و بس

ابتسمت فاطمه انا بجد مش عارفه اقولك ايه, و انتي اخبارك ايه مع ولادك

عادت لهاله احساس الحزن و هي تسترجع كلام ابنتها و ابنها

تخيلي انا مش مريحه ولادي بيتهموني بالبخل مع اني عمري ما كنت كده الموضوع كله ان لما جوزي مات الله يرحمه خدت مستحقاته و حطتتها في البنك حاسه اني لو جيت جنب جنيه يبقي كده بدمرهم و بصرف من معاش باباهم و طبعا المعاش مش زي مرتبه و لا المكافأت الي كانت بتجيله طيب اعمل ايه عشان طلبت من ابني ياخد مجموعات بدل الدروس زعل

حاولت فاطمه ان تهدئ من روعها

معلش هما مش قصدهم و ربنا يقويكي يارب عليهم بس انتي عارفه الدروس بقت للاسف حاجه مهمه و مش هينفع يستغني عنها فانتي كملي المشوار معاهم و ربنا يقدرك

كانت هاله قد دخلت في نوبه من البكاء

انتي عارفه انا كنت اتمني ان انا الي اموت و باباهم يفضل هو كان ينفعهم اكتر مني

التقطتت فاطمه بعض من المناديل الورقيه و اعطتها لهاله لتجفف دموعها

بعد الشر عليكي الام و الاب مهمين بس الام مهمه لولادها اكتر انتي الي هتشوفي طلباتهم و هتخلي بالك منهم , يارتني انا الى كنت موت و ماما هي الي فضلت بدل منا بكلم نفسي و قد اجهشت هي الاخري بالبكاء

لتعطيها هاله مناديل ورقيه لتجفف دموعها هي الاخري

بعد الشر عليكي انتي كنتي واخده بالك منها و مهنتش عليكي ابدا انما لا قدر الله لو كان جرالك حاجه مامتك كانت هتروح فين , تعرفي انا نفسي اوي اكمل دراستي او ادرس دراسه جديده انا كنت هموت و ادخل كلية الفنون الجميله و عرفت ان فيها قسم للدراسات الحره

لمعت عينا فاطمه و قالت لها

طيب ايه الي يمنع روحي قدمي و ربنا معاكي

ردت هاله

معقوله و انا في السن ده يعني اروح انا و بنتي الكليه مع بعض

و ايه المشكله طول محنا عايشين لازم نتعلم دينا بيقولنا كده

كانت هاله تقلب الموضوع في راسها

بس انا خايفه من المصاريف يعني احرم علي ولادي و اصرف انا و بعدين اخاف الموضوع ده ياخد وقتي منهم

حاولت فاطمه ان تثبت عزيمتها بما تفكر فيه

و لا مصاريف و لا حاجه انتي ناسيه ان الدراسه في الجامعات مجانيه و لا ايه مش هتكوني محتاجه غير الادوات الي بيستخدموها و دي كل فين و فين , و لو علي الوقت مديكي شايفه احنا عندنا وقت فراغ كبير اوي ربنا يكرمني و اشتغل و ربنا يوفقك في الموضوع ده

ارتاحت هاله لهذا الامر كثير و قررت ان تبدأ التجربه


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق