]]>
خواطر :
يا فؤادي ، سمعت دقات همسا على أبوابك ... أخاف أنك في مستنقع الهوى واقع ... اتركنا من أهوال الهوى ، أسأل أهل الهوى لترى...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

معاوية خال المؤمنين ـ رضي الله عنه قال الربيع بن نافع((إن معاوية بن أبي سفيان ستر لأصحاب رسول الله فمن كشف الستر اجترأ على ما وراءه

بواسطة: عبدالرقيب أمين قائد  |  بتاريخ: 2013-08-27 ، الوقت: 07:32:09
  • تقييم المقالة:

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد فمن المعلوم أن من عقيدة أهل السنة والجماعة أن الصحابة كلهم عدول ـ رضي الله عنهم ـ أجمعين وكماقال ابن حجر الهيتمي  في "الصواعق المحرقة في الرد على أهل البدع والزندقة"  ( اعلم أن الذي أجمع عليه أهل السنة والجماعة أنه يجب على كل مسلم تزكية جميع الصحابة باثبات العدالة لهم والكف عن الطعن فيهم والثناء عليهم )      وفي هذه الرسالة نتحدث عن صحابي جليل صحب رسول الله rووقع اختياري عليه لما يحمل من فضائل ومناقب ومع هذا رأيت من يطعن فيه  من الرافضة الأنجاس وبعض المبتدعة  وقبل أن أذكرمالهذا الصحابي الجليل من الفضائل والمناقب أقول : قال شيخ الاسلام في الواسطية: (( ومن أصول أهل السنة والجماعة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله rإلى أن قال: (( ويتبرؤون من طريقة الروافض الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم، وطريقة النواصب الذين يؤذون أهل البيت بقول أو عمل، ويمسكون عما جرى بين الصحابة " ـ رضي الله تعالى عنهم ـ.                                     

    ـ ويقول الطحاوي في عقيدته المشهورة: (( ونحب أصحاب رسول الله rولا نفرط في حبِّ أحد منهم، ولا نتبرّأ من أحد منهم، ونبغض من يبغضهم، وبغير الخير يذكرهم ولانذكرهم إلاّ بخير، وحبُّهم دين وإيمان وإحسان، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان )). 

  ـ وقال الإمام أحمد بن حنبل في كتابه السنة: (( من السنة ذكر محاسن أصحاب رسول الله rكلهم أجمعين، والكف عن الذي جرى بينهم، فمن سبَّ أصحاب رسول الله r أوواحداً منهم فهو مبتدع رافضي؛ حبهم سنّة، والدعاء لهم قربة، والاقتداء بهم وسيلة، والأخذ بآثارهم فضيلة.                                             

ـ ونقل الحافظ ابن حجر في فتح الباري". عن أبي المظفر السمعاني أنه قال: (( التعرض إلى جانب الصحابة علامة على خذلان فاعله، بل هو بدعة وضلالة "                       

ـ وقال الحافظ في الفتح : ( الذي ذهب اليه الجمهور أن فضيلة الصحابة لا يعدلها عمل لمشاهدة رسول اللهr.                      

  ـ وقال أبو عثمان الصابوني ـ رحمه الله ـ    في كتابه (عقيدة السلف وأصحاب الحديث): (( ويرون الكف عما شجر بين أصحاب رسول الله rوتطهير الألسنة عن ذكر ما يتضمن عيباً لهم، أونقصاً فيهم، ويرون الترحم على جميعهم والموالاة لكافتهم )).                                                             

 *وقال الامام أحمد"إذا رأيت رجلاً يذكر أحداً من الصحابة بسوء فاتهمه على الإسلام ))                             

*وقال أبو زرعة:( اذا رأيت الرجل ينتقص أحدا من أصحاب رسول الله rفاعلم انه زنديق وذلك ان الرسول عندنا حق والقرآن حق وانما أدى الينا هذا القرآن والسنن أصحاب رسول الله rوانما يريدون أن يجرحوا شهودناليبطلوا الكتاب والسنة "أ.هـ منالكفاية                                                      

   ـ وقال الحافظ ابن حجر ـ رحمه الله: (( واتفق أهل السنة على وجوب منع الطعن على أحد من الصحابة بسبب  ما وقع لهم من حروب، ولو عرف المحق منهم؛ لأنهم  لم يقاتلوا في تلك الحروب إلاّ عن اجتهاد، وقد عفا الله تعالى عن المخطىء في الاجتهاد، بل ثبت أنه يؤجر أجراً واحداً، وأن المصيب يؤجر أجرين ) الفتح

  قلت : وقد ذكر أهل العلم  أن الصحابي تشفع له الصحبة والتوبة والحسنات الماحية، والمصائب المكفّرة، وشفاعة النبي rودعاء المؤمنين له وغير ذلك   

 من فضائل معاوية خال المؤمنين ـ ضي الله عنه ـ     

   •دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم له 

  * عن عبد الرحمن بن أبي عميرة رضي الله عنه أن رسول الله rقال لمعاوية: اللهم اجعله هادياً مهدياً واهْدِ به"    رواه الترمذي وأحمد وصححه الإمام الألباني

• تحريه للسنة

*عن سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص، قال: اعتمر معاوية، فدخل البيت، فأرسل إلى ابن عمر، وجلس ينتظر حتى جاء، فقال: أين صلى رسول الله rيوم دخل البيت؟ قال: ما كنت معه، ولكني دخلت بعد أن أراد الخروج، فلقيت بلالاً، فسألته: أين صلّى؟ فأخبرني أنه صلّى بين الاسطوانتين. فقام معاوية فصلّى بينهما"رواه أحمد بإسناد صحيح

   • من كُتَّاب الوحي.
* روى مسلم، وأحمد،والحاكم عن ابن عباس. قال: كنت ألعب مع الغلمان فإذا رسول الله rقد جاء فقلت: ما جاء إلا إلي، فاختبأت على باب فجاءني فخطأني خطأت أوخطأتين، ثم قال: "اذهب فادع لي معاوية- وكان يكتب الوحي )                                                               

ـ وقدعقد الإمام البخاري ـ رحمه الله ـ في كتاب فضائل الصحابة من صحيحه باباًقال فيه"باب ذكر معاوية رضي الله تعالى عنه" أورد فيه ثلاثة أحاديث أحدها: قول  ابن عباس"إنه قد صحب رسول الله rيعني معاوية )).
وحديث معاوية - رضي الله عنه – أنه قال: (( إنكم تصلون صلاة لقد صحبنا النبي
rما رأيناه يصليها، ولقد نهى عنهما يعني الركعتين بعد العصر )).وحديث ابن مُلَيكَةَ "قيل لابن عباسٍ: هل لكَ في أميرِ المؤمنين معاوية فإنه ما أوتر إلا بواحدة، قال: إنه فقيه"

 ـ ومن فضائل معاوية تنازل الحسن بن علي رضي الله عنهما عن الخلافة لمعاوية وما تنازل الحسن جبنا وإنما لإحقان الدماء ولمكانة معاوية رضي الله عنه وبهذا التنازل أصلح الله بين فئتين عظيمتين كماأخبربذلك رسول الله rواجتمعت كلمة المسلمين وزالت الفتنة وحصل الخير وسمي ذلك العام عام الجماعة .

 وقد ذكرابن سعدفي الطبقات أثراً عن معاوية ـ رضي الله عنه ـ أن الاسلام وقع في قلبه عام الحديبية 

 •فتح قبرص، وقتال المسلمين أهلَ القسطنطينية             

   * عن أم حرام أن رسول الله rنام عندها ثم استيقظ وهو يضحك  قالت: قلت : وما يضحكك يا رسول الله ؟ قال : ناس من أمتي عرضوا علي غزاة في سبيل الله يركبون ثبج – أي وسط – هذا البحر ملوكاً على الأسرة – أو مثل الملوك على الأسرة – قالت : فقلت : يا رسول الله ادع الله أن يجعلني منهم ، قال ، أنت من الأولين .. فركِبَت البحرفي زمن معاوية بن أبي سفيان فصرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فهلكت )) " رواه البخاري ومسلم .

ـ وعنها أيضاً قال رسول الله r: (( أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا ، قالت أم حرام: قلت: يارسول الله أنا فيهم : قال : " أنت فيهم " ثم ذكرت الحديث بطوله "  رواه البخاري "
*قال المهلب"في الحديث منقبة لمعاويةلأنه أول من غزاالبحر"
*وقال الحافظ : " وقوله قد أوجبوا " أي فعلوا فعلاً وجبت لهم الجنة "     وقال أيضاًمعلقاً على رؤيا رسول الله
r"قوله: " ناس من أمتي عرضوا علي غزاة.." يشعر بأن ضحكه كان إعجاباً بهم، وفرحاً لما رأى لهم من المنزلة الرفيعة".الفتح
ومن مناقبه كمانقل ذلك شيخ الاسلام في منهاج السنة أنه ممن "حَسُن إسلامه باتفاق أهل العلم "وقددفع شيخ الاسلام في هذا الكتاب عن معاوية شبهات وأباطيل وأكذوبات أعتمدعليهاكثيرمن النقلة والكتاب فليرجع إليه ليُستفادمنه ـ قال شيخ الإسلام :" واتفق العلماء على أن معاوية أفضل ملوك هذه الأمة فإن الأربعة قبله كانواخلفاء نبوة ؛ وهوأول الملوك ، كان ملكه ملكاً ورحمة كما جاء في الحديث" يكون الملك نبوة ورحمة ، ثم تكون خلافة ورحمة ، ثم يكون ملك ورحمة ، ثم ملك وجبرية ، ثم ملك عضوض )) وكان في ملكه من الرحمة والحلم ونفع المسلمين ما يعلم أنه كان خيراً من ملك غيره ) " الفتاوى [ 4 / 478 " .     

• معاوية أميراً على الشام
ولاّه عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ أميرا على الشام وعمر لم تكن تأخذه في الله لومة لائم، وكان ممن لايحابي في الولاية أحد ولولا استحقاق معاوية للإمارة لما أمّره                     

 ـ قال شيخ الاسلام : " وعمر من أعلم الناس بأحوال الرجال وأحذقهم في السياسة وأبعد الناس عن الهوى لم يولِ في خلافته أحداً من أقاربه وإنما كان يختار للولاية من يراه أصلح لها فلم يولِ معاوية إلا وهو عنده ممن يصلح للإمارة ثم لما توفي زاد عثمان في ولاية معاوية حتى جمع له الشام"أ.هـ من منهاج السنة
قلت: فالطعن في معاوية طعن في هؤلاء الصحابة ويتحقق   في ذلك قول الربيع بن نافع الحلبي " أن معاوية ستر" 

  ومما يذكر من اللطائف أن معاوية لم يُعرف عنه قبل الإسلام أذى للنبي  rلا بيد ولا بلسان ، وبعد اسلامه صار ممن يحب الله ورسوله 

   ـ قال ابن الأثير :" وشهد مع رسول الله حنيناً ، وأعطاه  من غنائم هوازن مائة بعير ، وأربعين أوقية وكان هو وأبوه من المؤلفة قلوبهم ، وحسن إسلامهما وكتب لرسول الله r"   ـ وقال شيخ الاسلام"وهؤلاء مسلمة الفتح - معاوية ونحوه  قدشهدوا مع النبي rعدة غزوات، كغزوة حُنين والطائف وتبوك، فله من الإيمان بالله ورسوله والجهادفي سبيله  ما لأمثاله" منهاج السنة 

 • تزكية الصحابة وأقوال العلماء في معاوية رضي الله عنه  

 ـ قال شيخ الاسلام ( بل جميع علماء الصحابة والتابعين بعدهم متفقون على أن هؤلاء ـ يعني معاوية وعمرو بن العاص ـ صادقون على رسول الله rمأمونون عليه   في الرواية عنه" منهاج السنة
ـ وقال سعد بن أبي وقاص : ( ما رأيت أحداً بعد عثمان أقضى بحق من صاحب هذا الباب ، يعني معاوية ) "    

    ـ وقال عبدالله بن عمر "ما رأيت بعد رسول الله rأسْوَد من معاوية. قيل له: ولا أبو بكر وعمر؟ فقال: كان أبو بكر وعمر خيراً منه، وما رأيت بعدرسول الله rأسود من معاوية)  " أسود " من السيادة والحلم                                    

ـ ومنه قول الامام أحمد" السيد الحليم يعني معاوية، وكان معاوية كريماً حليما "ً.                                                                   * وذكر الخلال في "السنة" عن همام بن منبه قال : سمعت ابن عباس يقول : ( ما رأيت رجلاً كان أخلق بالملك من معاوية"                                                              

 ـ وقال ابن العماد : ((وكان من دهاة العرب وحلمائها ، ويضرب به المثل ، وهو أحد كتبة الوحي ، وهو الميزان في حب الصحابة ومفتاح الصحابة )) ..                                                         

ـ وقال " سئل الامام أحمد بن حنبل ـ رحمه الله ـ أيما افضل معاوية أو عمر بن عبد العزيز ؟ فقال : لغبار لحق بأنف جواد معاوية بين يدي رسول الله rخير من عمر بن عبد العزيز رضي الله تعالى عنه وأماتنا على محبته     ـ وقال ابن المبارك(( لَتُرابٌ في منخري معاوية مع   رسول الله rخير وأفضل من عمر بن عبد العزيز  "             

   ـ وقال أيضاً "معاوية عندنا مِحْنة، فمن رأيناه ينظر إليه شزَراً اتهمناه على القوم"، يعني الصحابة "                         

  ـ وسئل ابن المبارك ـ رحمه الله ـ  عن معاوية، فقال:  (( ماذا أقول في رجل قال رسول الله rسمع الله لمن حمده. فقال معاوية خلفه: ربنا ولك الحمد )).                                                     ـ وقال قبيصة بن جابر : ( ما رأيت أحداً أعظم حلماً ولا أكثر سؤدداً ولا أبعد إناءة ولا ألين مخرجاً ولا أرحب باعاً بالمعروف من معاوية ) "
ـ وقال إبراهيم بن ميسرة (( ما رأيت عمر بن عبد العزيز ضرب إنساناً قطّ إلاّ إنساناً شتم معاوية، فإنه ضربه أسواطاً"
"وأكثرهذه النقولات من (البداية والنهاية) لابن كثير                

ـ وقال ابن عساكر :في معاوية (( خال المؤمنين وكاتب وحي رب العالمين ))  تاريخ دمشق                                                               ـ وقال أبو نعيم الحافظ:" كان من الكتبة الحسبة الفصحة" ـ وقال الموفق بن قدامة المقدسي في (لمعة الاعتقاد):"معاوية خال المؤمنين، وكاتب وحي الله، وأحد خلفاء المسلمين - رضي الله عنهم - )).
ـ وقال ابن أبي العز في شرحه للطحاوية: (( وأول ملوك المسلمين معاوية، وهو خير ملوك المسلمين )).
ـ وقال الذهبي في (السير" أمير المؤمنين ملك الإسلام                       

وقد ذكر المحدثون أحاديث كثيرة عن معاوية
وخصص له الإمام أحمد في كتابه مسنداً خاصاً ، وروى له أكثر من مائة حديث . وكذا أبو يعلي الموصلي في مسنده . والطبراني في المعجم الكبير وغيرهم .                                    

  وقال الذهبي : ( مسنده في مسند بقي مئة وثلاثة وستون حديثاً ، وقد عمل الأهوازي مسنده في مجلد واتفق له البخاري ومسلم في أربعة ، وانفرد البخاري بأربعة ومسلم بخمسة )أ.هـ السير
وأخرج له أصحاب الكتب الستة ستون حديثاً .
وذكرالمزي في تهذيب الكمال وابن سعد في الطبقات  في مواضع متفرقة عددا كبيرا من الذين رووا عن معاوية      ـ رضي الله عنه ـ من أصحاب رسول الله
r"

 • ممن ألفوا في الدفاع عن معاوية ـ رضي الله عنه ـ   

  الذين ألفو في الدفاع عن معاوية خلق كثير من أبرزهم    شيخ الاسلام في منهاج السنة و الهيتمي في ( تطهير الجنان واللسان "وأبو يعلي الفراء " تبرئة معاوية"
وكَتَبَ في سيرته عوانة بن الحكم وكذلك الأهوازي .
وفي الشريعة عقد الإمام الآجري كتاباً سماه "فضائل معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه" ثم أورد تحته أبوباً في فضائله .               

  •وممن ذكروا في مناقب معاوية وفضائله

 ابن سعد في الطبقات الكبرى،والخطيب في تاريخ بغداد
وابن عساكر في تاريخ دمشق وابن قتيبة في المعارف، وابن الأثير في أُسد الغابة والكامل، و ابن الجوزي في المنتظم،وابن عبد البر في الاستيعاب،وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل،وابن حجر في الاصابة،والذهبي في السير،والمزي في تهذيب الكمال،وابن كثيرفي البداية والنهاية وغيرهم كثير.           

• أعماله رضي الله تعالى عنه
قال ابن كثير ملخصاً حالة العالم الإسلامي في عهد معاوية  رضي الله تعالى عنه : (( والجهاد في بلاد العدو قائم ، وكلمة الله عالية والغنائم ترد إليه من اطراف الأرض والمسلمون معه في راحة وعدل وصفح وعفو )) . وقال أيضاً : (( وكان يغزو الروم في كل سنة مرتين ، مرة في الصيف ومرة في الشتاء ، ويأمر رجلاً من قومه فيحج بالناس وحج هو سنة خمسين .
• وهو مؤسس أول أسطول بحري بلغ 1700 سفينة في عهده ، وقد أسس داراً للصناعة البحرية في عكا ، وداراً أخرى لصناعة السفن البحرية في جزيرة الروضة بمصر عام 54 هـ . وأسس مصلحة الشرطة وأنشأ البريد ووضع ديوان الخاتم . وغيرها كثير انظرها في كتب التواريخ والتراجم،فمعاوية صاحب رسول الله، وصهره، وكاتبه، وأمينه على وحي الله وقدقال
r"كل صهر ونسب ينقطع إلا صهري ونسبي"قيل للإمام أحمدوهذه لمعاوية؟ قال:"نعم، له صهرونسب" وله من الفضائل مالم يذكرلكن حسبي أني أنبه على ماتقدم مع علمي بالتقصير وماذكر إلا الشيئ اليسير ومن أراد المزيد فلأهل العلم في كتبهم مايزيد وماأنا إلاناقل  ولعل بهذا يتوب إلى الله ويتقه كل من في نفسه شيئ من معاوية خال المؤمنين وصهر رسول الله rوكاتبه، وأمينه على وحي الله  ـ رضي الله عنه وعن الصحابة أجمعين ـ وليتبرأ كل مسلم من الرافضة الأنجاس والحوثيين الأرجاس وكل من يطعن في أصحاب رسول اللهrوكي يحذرشرهم ومكرهم "ومكرألئك هو يبور" سائلا المولى أن يكسر شوكة الرافضة وأن يقصم ظهورهم ويخزهم في الدنيا والآخرة والحمدلله وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم               

   كتبه/عبدالرقيب بن أمين قايد    

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق