]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خليفة بن سلمان والحكم الرشيد فى البحرين

بواسطة: dody  |  بتاريخ: 2013-08-26 ، الوقت: 14:39:55
  • تقييم المقالة:
خليفة بن سلمان والحكم الرشيد فى البحرين ---

على مدار العقود الماضية، شهدت مملكة البحرين العديد من التحديات والتحولات، ومرت بالعديد من الازمات والصعوبات التى كادت ان تفشل الدولة وتفكك كيانها وتهدد امن المجتمع واستقراره، إلا ان حكومتها الرشيدة برئاسة الامير خليفة بن سلمان آل خليفة بما انتهجه من سياسة للحكم كانت سباقة عن سياسات الجوار الاقليمى الخليجى وربما العربى فى مفرداتها وتوجهاتها، فقد ارسى اسس حكمة على قواعد راسخة من الديموقراطية والشورى، ومن احترام الإرادة الشعبية في الاختيار، ومن كفالة حقوق المواطنين في المشاركة في تسيير الشأن العام ومن المراقبة والمحاسبة على عمل الحكومات وعلى الإنفاق العام، وفي اتخاذ القرار الوطني لمصلحة الشعب والوطن. وهذا ليس مجرد شعارات سياسية ترفع فى الاحتفالات والمناسبات او المؤتمرات والندوات، بل تحولت هذه الشعارات الى واقع عملى ملموس شعر به المواطن البحرينى وسجلته التقارير المحلية والاقليمية والعالمية المعنية.

واليوم حينما تواجه البحرين ازمة جديدة حاول بعض قوى الداخل الموسومة بالارهابية بالتعاون مع الطامعين من الخارج أن تحرك اسس الفتنة المجتمعية من خلال اثارة البلبلة والاكاذيب والادعاءات الباطلة بشأن الاوضاع فى المملكة من ان هناك ازمة طائفية او مجتمعية لم تستطع الحكومة مواجهتها وتبث هذه الادعاءات عبر وسائل التواصل الاجتماعى وعبر التواصل مع بعض القنوات التليفزيونية المأجورة التى لا تلقى صدى ولا صدقية لدى المشاهد ولا تسهم فى صنع رأى عام عاقل رشيد. وإنما تخاطب من يعانون من التخلف العقلى والجهل والتطرف الفكرى والسياسى، بما يخلق لديها ارضية خادعة بأن الجماهير تساندها وان العالم يدعمها وان الكل فى خدمتها، وهو خداع فكرى ومرض نفسى تستوجب سرعة مواجهته حتى لا تنتشر عدواه بين الناس ويهدد استقرار المجتمعات وامنها. والازمة التى تواجهها الحكومة البحرينية اليوم فى التعامل مع هذه الجماعات والتكتلات الارهابية ليست قاصرة على المملكة فحسب، بل هناك تهديدات مماثلة تواجه بلدان المنطقة العربية كما هو الحال فى مصر ما بعد 30 يونيو 2013 وتفاقم التهديدات الارهابية للمجتمع بأسره.

ومن هذا المنطلق، وتأكيدا على الرشادة التى اتسمت بها سياسة الحكومة البحرينية برئاسة الامير خليفة بن سلمان آل خليفة فى ادارة شئون الحكم فى الداخل أن تمتد هذه الرشادة الى السياسات الخارجية والعلاقات الدولية وخاصة الامنية منها، صحيح ان منح الامير خليفة بن سلمان جائزة الاتحاد الاوروبى للتميز الاقتصادى والاجتماعى وما تعكسه على نجاح سياسته الاقتصادية والاجتماعية فى الارتقاء بالاوضاع البحرينية وتعميق العلاقات الاقتصادية بين المملكة والاتحاد الاوروبى فى المجال الاقتصاى والاجتماعى، تجعل من الاهمية بمكان ان تتجه الحكومة البحرينية ان تقدم المزيد من الاهتمام فى التعاون مع بعض بلدان المنطقة التى تواجه التحديات الامنية التى تهدد المملكة، وفى هذا الخصوص نقترح تشكيل لجنة عليا امنية مصرية- بحرينية  سريعة تضم خبراء امنيين واستراتيجيين وعسكريين واعلاميين واقتصاديين تقوم هذه اللجنة على وجه السرعة باعداد خطط واستراتيجيات وتكتيات للتعامل مع التحديات الامنية التى تواجهه الدولة البحرينية والمصرية اليوم، خاصة مع تقارب بل ربما تماثل اهداف هذه الجماعات التى تربت ونشأت فى حضن الارهاب الفارسى او على الاقل تعاونت معه واستفادت من خططه ومناهجه وآلياته.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق