]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يا وطني يا أبانا الكبير .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2013-08-24 ، الوقت: 19:35:25
  • تقييم المقالة:

يا وطني ، يا والدي .. ووالد والدايَ .. ووالد أولادي ... رحماكَ !!

من علَّمك هذه القسوة ، ونزع من صدرك الحنان والرأفة ؟ ..

من غيَّركَ ، وجعلك تكرهنا ، وتطردنا ، وتتخذ لك خليلةً ونسْلاً غيرنا ؟

أيُّ ساحرٍ شِرّيرٍ ، سيطر على عقلك ، ولوَّثَ دماغَكَ ، وصوَّرَ لك بيْتنا سجْناً ، وأبناءك قيْداً ، وحياتنا معاً عذاباً في عذابٍ ؟

ما الذي جرى لك يا وطني ، فقد كنتَ ـ في ملَّتي واعتقادي ـ الصَّدْرَ الحنونَ ، واليدَ المبسوطة ، والسند ، والعضد ، والمأوى ، والملجأ ، والمنجى ، والسكنَ ...؟

وكنتَ البداية ، وتكون النهاية ، ففيك مسقط رأسي ، وفيك مدفنُ جثتي .

فيك مهْدي ، وفيك لحْدي ...

فيك أملي ، وأشواقي ، ومرحي ، وطفولتي ، وشبابي ... وأهلي ، وجيراني ، وأصدقائي ، وزملائي ، وأساتذتي ... وأحلامي .. وحياتي كلها .

يا وطني ، إني أناديك من أعماقي أن تعود إلى وعيك ، وتتخذ سبيل الرشد ، وتكون كما علَّمتنا في مدارسك : وطناً آمناً ، وطناً كريماً ، وطناً سعيداً ، وطناً للجميع ، لا تفرق بين أبنائك ، فكلُنا إخوةٌ ، نأكل طعامك ، ونشرب ماءك ، وننام في بيتك ، ونمشي في أسواقك وميادينك ، ونذهب إلى مدارسك ومساجدك ، ونتشارك معاً في أفراحك وأحزانك ، ونحبُّ ما تحبُّ ، ونكرهُ ما تكرهُ . ويؤلمنا أن نلْقى منك الأذى والأضرار...

يا وطني .. يا والدي الكبير .. يعزُّ عليَّ أن أراكَ فظّاً غليظ القلب ، تنهالُ على إخوتي بالضربِ ، والرَّجْم ، والجلْد ، وتقتاتُ من أرواح أبنائك ، وترتوي من دمائهم ، وتمزقهم كل ممزق ، وتشرِّدهم في الأقطار ، وتجعل الأعداء يفرحون بذلك ، ويشْمُتون بنا سواءً ...

حتى وإن بدتْ لكَ أعمالُنا غير صالحة مرةً أو مرتين ، فلتكن أعمالُكَ أنتَ صالحةً في كل مرةٍ ...

يا وطني أنا ابنك الودودُ فلا تقتلني ، وإن عصيْتكَ أحياناً ؛ فالابنُ قد يعصي أباه ، ولكنَّ الأبَ يدعو له دائماً بالرحمة والهداية .

فارحمْنا يا وطني .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق