]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

إجرام المعارضة السورية إلى هذه الدرجة

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-08-24 ، الوقت: 15:43:29
  • تقييم المقالة:

إجرام المعارضة  السورية إلى هذه الدرجة

محمود فنون

24/8/2013م

شكرا لروسيا مرة أخرى

شكرا لهم وهم ينقذون سوريا من القصف الجوي المعادي مرة أخرى

 والخزي والعار للملك السعودي وفريقه الأنذال ومعه كل الملوك والأمراء  والرؤساء العرب المشاركين في المؤامرة على سوريا .

تناقلت الأخبار قيام المندوب الروسي في مجلس الأمن بتقديم صور ودلائل تبين أن من يسمون بالمعارضة السورية قاموا بإطلاق صواريخ مزودة بكيماوي على مواقع مدنية وقد تعرض عدد كبير من الناس صغارا وكبارا إلى تأثيرها ، مما تسبب بوت الكثيرين .

لقد فعل هؤلاء المجرمون فعلتهم وذهبوا يتصايحون لأسيادهم الممولين لمذابحهم وهم يدعون أن النظام السوري هو الذي استخدم الكيماوي ضد المدنيين .

أولا : إن النظام يقاتل العصابات المسلحة وهو في هذه المرحلة يتقدم ويحقق إنجازات ملموسة ، ويتقدم إلى درجة تحرير المحافظات والتضييق على المجرمين المرتزقة – أي أن الدائرة تدور على المرتزقة والتكفيريين من كل شاكلة وطراز.

ثانيا : من الواضح أن الغرب الأستعماري بدأ يدرك الحالة الميدانية وهو يعرف أن الجيش السوري سيصل إلى محطة تطهير سوريا من رجس هؤلاء وبهذا يجري إفشال البرنامج الإمبريالي الرجعي في سوريا .

ثالثا : إن كل أشكال الدعم المقدمة للمرتزقة من كل شاكلة وطراز ، وهذا الدعم مؤثر وفعال ولكنه لا يهزم الجيش السوري المصمم على خوض معاركه حتى النهاية .

رابعا : المتآمرين يبحثون عن مبررات لتمكين الجيش الأمريكي من التدخل والقصف ولذلك دفعوا زبانيتهم للقيام باستخدام الكيماوي ضد الشعب السوري وتحميل المسؤولية للجيش السوري . أي انهم لا يتورعون عن أي جريمة خدمة للعدو .

خامسا : المقف المبدئي الروسي كان بالمرصاد وتقدم بجرأة مشبعة بكل الإنسانية والصدقية وكشف زيف المتعاونين وأسيادهم وكشف المؤامرة وأفشلها وبالتالي قدم مرة أخرى حماية لسوريا من القصف بعد الفيتو المتكرر منذ البداية ضد تدخل الناتو.

إنني أدعو الجيش السوري إلى مزيد من الصبر ومزيد من الحزم ومزيد من القوة لتصفية هؤلاء .

إنني أدعو الحكم في سوريا إلى مزيد من التصميم والثبات دفاعا عن الوطن السوري عن سوريا التي ربما هي القلعة الأخيرة .

إن إنتصار سوريا سيفتح الباب واسعا وبكل تأكيد لانتصار الأمة في مواقع كثيرة ،بل إن هذا الإنتصار سيكون بداية الإرتداد للمشروع المريكي الصهيوني في المنطقة .

إن إنتصار سوريا سيكون هزيمة للمشاريع الجهادية التكفيرية الظلامية وانحسارها وإبادتها

إذن هي ليست مسؤولية وطنية فحسب بل هي مسؤولية وطنية وقومية وتقدمية معا – ألا يعيدنا هذا إلى دور سوريا في ستينات وسبعينات القرن الماضي ؟.

إذا كان نعم ، وهو نعم فنحن إذن امام شعارات تلك الحقبة في معاداة الإستعمار والرجعية العربية والدعوة إلى الوحدة  وبناء الإقتصاد المستقل عن الإمبريالية  والمتكامل مع الإقليم .

إن الشعب السوري ومعه الأمة العربية كلها ستقف داعمة للتوجهات التقدمية في سوريا كما هي داعمة لنضال الشعب السوري وقواته المسلحة وقيادته السياسية في وجه العدوان الكوني الذي يشنه الحلف الإمبريالي الصهيوني الرجعي ,

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق