]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

تضرع للشتاء

بواسطة: نضال عبارة  |  بتاريخ: 2013-08-24 ، الوقت: 10:27:35
  • تقييم المقالة:
تأخر قليلا  كن ودودا قليلاً قليلا  حاول أن تعشق امرأة لعوب  تحب السهر   العب معها النرد  و تمشى و اياها في الطريق الى منزلها  و انتظرها تحت نافذتها كل ليلة  و اعشق فستانها القصير  حاول .. ربما تتحول  ربما تصيرُ مطراً بلا وجع  و ثلجاً بلا صفعات  ربما دمك حين تقبّلها يغدو طريّاً  و تنسى انتقامك ، هذا العام  اعتذر من خنجرك  أسمعه أغنية لفيروز  و أعطهِ اجازةً ، ربما تعب من أجسادهم فامنحه بعض الوقت ليتأمل نجمةً ملقاة في خيمةٍ  على جانبِ الحربْ ..  تأخر  قليلاً  تأخر قليلاً   و حاول أن تفهمني قليلاً قليلا  فأمراء الدم لم يضعوا لمساتهم الاخيرة على شتاتنا بعد  لم يشبعوا من جمع ألماسِ عيون ضحاياهم  مازال أمامهم الكثير من أشلاءنا  ليصبحوا آلهة تأخر .. تأخر  فأبالستنا لم يقرروا بعد  اذا كان فرقا كبيرا بين رصاصة في الصدر أو الرأس   و خنجر يحزّ العنق و قنبلة مائية أو رملية أو انشطارية  لم يقرروا  أيّا يوجع أكثر و يقتلُ أكثر  و أي النتائج على المقتولِ أخطر ..  بربّك .. أتوسلك .. أتضرعُ لصولجانكَ  بكلِّ ذلٍّ  أن هذا العام قليلاً ، قليلاً ، تأخر  تأخر ْ ..  مُرّ على أصوتهم ، صراخهم ، أنينيهم  اقترب أكثر ..  لتَتَنَشق دمعتهم ، لتسمع غصتهم  و تمتمتهم  في آخرِ كل ليلة  و مناجاتهم لتكون هذه الليلة آخرَ ليلة من فصول الوجع  فربما ربما تحنُّ قليلاً  و تأتي لهم هذا العام بفراش أقل صلابة  و توزع عليهم قطع الحلوى ، و تغني لهم أغنيةً قبل النوم  و تحكي لهم قصة العرب  مسوخ النفط ، و المال و الدعارة  تماسيح الحضارة ، الجراء المطيعة المدللة   كيف باعوا ، كيف ضاعوا ، كيف صاروا خنازير في حظيرةٍ قذرة  كيف خانوا   لأجل كرسي بلا أرجل و امرأة عارية  و دجاجةٍ محمرة ..  و تحكي لهم قصة الشتاء الذي تأثر  و كيف لئلا تنز جراحهم و أسنانهم الطرية تتكسَّر  تأخر ...    تأخر ْ تأخر  فكل ما حولهم تحجّرْ ..     
« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق