]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أسياد الوطن

بواسطة: Salah Hussien  |  بتاريخ: 2013-08-22 ، الوقت: 22:17:56
  • تقييم المقالة:
زارني بالامس خالد سعيد ولمن لايعرف خالد فهوأحد ضحايا نظام الاستبداد في حقبة زمن مبارك . توفي خالد في احد أقسام الشرطة بالاسكندرية تحت التعذيب وأطلق عليه شباب ثورة يناير أيقونة الثورة / خالد لمن لايعرف هو شرارة هذه الثورة  .....                    بعد موت خالد تغير سلوك عدد غير قليل من الشباب تبدلت  اهتماماتهم وتلاقت أفكارهم حول فكرة التغيير والهمهم خالد الطريق الي الثورة .. ومن هنا كانت البداية ....                       وجدت حول خالد شبابا نقيا بدوا لي وكأنهم ملائكة والتفوا حولي وفي عيونهم اسئلة وعلامات أستفهام كبيرة بادرني أحدهم بسؤال   عما حدث بعد الرحيل وهل تبدلت أحوال مصر وهل تمت محاكمة من قتلونا غدرا وأخر يسأل وانا استمع هل تحققت أهداف الثورة؟ ووجدتني في حيرة .. من أين أبدأ ... وبدت في عيني دموع تنهمر  علي شباب ضحي بعمره من أجل وطن أتحد شعبه لخلع نظام أذله وأستعبده وأفقره ولما خلعه راح يبحث عن مغانم رخيصة .........لم يسأل أحد عن دم الشهداء ؟ في رقبة من ؟ بعد أن انتهي المشهد قبل الاخير في المسرحية الهزلية المسماة بالمحاكمة وقوي  سياسية فاسدة تلهث وراء السراب ..                                     القضاء في وطني مستقل ودليل استقلاله أن الجميع غير مدانين وان الثوار قتلوا انفسهم ليورطوا النظام وان مبارك وحده هو ووزير داخليته يتحملون مسؤلية قتل الثوار وبما انهما قد انتهوا فقد عفي الله عما سلف .. اما باقي الرموز الذين شاركوا في الجمل فما زال البحث جاريا عن الجمل لتقديمه كشاهد أثبات ..             للاسف مازال القضاء قضاء مبارك ( النصف قضاء والنصف سياسة ) الفساد في القضاء أسوأ من الداخلية . ...............         ضلت الثورة الطريق واصبح الرفقاء اعداء واصبحت الحرية فوضي تعصف بهذا الوطن .. من كان يصدق ياخالد أن شيوخ الدعوة قد هجروها الي ملعب السياسة وأبهرهم أضواء الاعلام الذي وجد فيهم ضالته خاصة بعد أصبحوا مادة دسمة لاعداء الدين وعلي الهواء كانت المعارك الكلامية والتراشق والاتهامات وتضائلت امام العيون الهامات .. هذا أخواني وأخر سلفي وذاك جهادي وليبراليون ويساريون وعلمانيون وأفاقون ووطن يتمزق ورئيس لم يضع اقدامه علي الطريق بعد .. وشعب تحاصره الازمات .. وقادة رأي صنعهم نظام فاسد ..  وثورة تحتضر                   وتبدل المشهد وزاغت العيون ولمحت في عيونهم الحزن وساد الصمت برهة ونظرت في عين خالد طويلا ولم اجد مأقول  ودعني هو ومن معه وقبل ان يغادر أوصاني أن أسأل الرئيس هل تنام وماذا عن ضميرك؟؟؟؟؟؟؟؟؟

 

تم النشر قبل 5th October 2012 بواسطة Salah Hussien  

من مدونة شارع عيون الحرية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق