]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

(46) عندما يأتى المساء _ الانفلا الأمنى إلى متى ؟! _ مقال : محمد سراج - سكرتير تحرير المساء

بواسطة: محمد سراج  |  بتاريخ: 2013-08-22 ، الوقت: 21:58:48
  • تقييم المقالة:
عندما يأتي المساء (46)الانفــلات الأمنـي إلي متـي؟! مقال: محمد سراج _ سكرتير تحرير المساء ‏10 مايو، 2013‏، الساعة ‏04:59 مساءً‏

المقالات       
 
عندما يأتي المساء
الانفــلات الأمنـي إلي متـي؟!

محمد سراج
 
09/05/2013 12:52:39 م
   

لا يمر يوم دون أن تقع كارثة خطف بني آدم. أو سيارة. أو قتل. أو اغتصاب أو بلطجة.. ويتم إبلاغ الشرطة من قبل المجني عليهم. وتعدهم الشرطة باتخاذ اللازم ضد الجاني أو الفاعل. أو البلطجي.. وهذا الرد لا يشفي غليل صاحب الحق المسلوب.. فينزل مع أقاربه وأنصاره إلي عرض الشارع اعتراضاً علي هذه الجريمة التي ارتكبت ضدهم.
يقوم هؤلاء جميعاً بقطع أقرب طريق بالمنطقة. ليس هذا فحسب. وإنما يقومون بإحراق السيارات ويعتدون علي المارة. وأحياناً كثيرة يوقفون حركة القطارات. وبهذا الأسلوب أتاح هؤلاء الفرصة للبلطجية أن يندسوا وسطهم ويرتكبون الجرائم.
هذا هو السيناريو اليومي بدائرة الخانكة. نعيشه بصفة شبه يومية حتي اعتدنا هذا الكابوس.. كل ما نخشاه أن تحدث هذه الجرائم لأبنائنا خلال ذهابهم لأعمالهم أو كلياتهم. أو مدارسهم.. إنها أساليب سيئة. ووقف حال وضياع للوقت وإهدار للجهد.. كان في الأمس القريب يكتفي السارق بقطع الطريق وتحت تهديد السلاح يأخذ السيارة. وينزل منها الركاب والسائق. ويأخذ منه رقم تليفونه ليساومه علي الإفراج عن السيارة بمقابل.
المؤسف أنه عند إبلاغ الشرطة يكون الرد: "خلص مع الناس اللي عندهم السيارة. واسترد سيارتك بعيداً عن التدخل الأمني"!!.. وأحياناً لا يشبع هذا الأسلوب رغبة البلطجي.. فيقرر أن يختصر الطريق ويقتل السائق ومن يعارضه من الركاب.. ويأخذ السيارة وانتهي الأمر.. وفي ظل الفراغ الأمني والانفلات الأخلاقي استمرت عمليات خطف الفتيات.. وغيرها من الجرائم.. والسؤال: إلي متي تستمر هذه الفوضي؟!.. وهل نترك هؤلاء الجناة يعيثون في الأرض فساداً بلا عقاب.
الأمر يتطلب وقفة حاسمة لردع هؤلاء وأمثالهم. ..

المقالات عندما يأتي المساءالانفــلات الأمنـي إلي متـي؟!محمد سراج 09/05/2013 12:52:39 م لا يمر يوم دون أن تقع كارثة خطف بني آدم. أو سيارة. أو قتل. أو اغتصاب أو بلطجة.. ويتم إبلاغ الشرطة من قبل المجني عليهم. وتعدهم الشرطة باتخاذ اللازم ضد الجاني أو الفاعل. أو البلطجي.. وهذا الرد لا يشفي غليل صاحب الحق المسلوب.. فينزل مع أقاربه وأنصاره إلي عرض الشارع اعتراضاً علي هذه الجريمة التي ارتكبت ضدهم.يقوم هؤلاء جميعاً بقطع أقرب طريق بالمنطقة. ليس هذا فحسب. وإنما يقومون بإحراق السيارات ويعتدون علي المارة. وأحياناً كثيرة يوقفون حركة القطارات. وبهذا الأسلوب أتاح هؤلاء الفرصة للبلطجية أن يندسوا وسطهم ويرتكبون الجرائم.هذا هو السيناريو اليومي بدائرة الخانكة. نعيشه بصفة شبه يومية حتي اعتدنا هذا الكابوس.. كل ما نخشاه أن تحدث هذه الجرائم لأبنائنا خلال ذهابهم لأعمالهم أو كلياتهم. أو مدارسهم.. إنها أساليب سيئة. ووقف حال وضياع للوقت وإهدار للجهد.. كان في الأمس القريب يكتفي السارق بقطع الطريق وتحت تهديد السلاح يأخذ السيارة. وينزل منها الركاب والسائق. ويأخذ منه رقم تليفونه ليساومه علي الإفراج عن السيارة بمقابل.المؤسف أنه عند إبلاغ الشرطة يكون الرد: "خلص مع الناس اللي عندهم السيارة. واسترد سيارتك بعيداً عن التدخل الأمني"!!.. وأحياناً لا يشبع هذا الأسلوب رغبة البلطجي.. فيقرر أن يختصر الطريق ويقتل السائق ومن يعارضه من الركاب.. ويأخذ السيارة وانتهي الأمر.. وفي ظل الفراغ الأمني والانفلات الأخلاقي استمرت عمليات خطف الفتيات.. وغيرها من الجرائم.. والسؤال: إلي متي تستمر هذه الفوضي؟!.. وهل نترك هؤلاء الجناة يعيثون في الأرض فساداً بلا عقاب.الأمر يتطلب وقفة حاسمة لردع هؤلاء وأمثالهم. Articles
 

When evening comes
Lawlessness for how long?!

Mohammad Siraj
 

05/09/2013 12:52:39 PM
   


Not a day passes without a disaster kidnapped sons of Adam. Or a car. Or killed. Or rape or bullying .. And reported to the police by the victims. Police prepare them to take action against the perpetrator or the perpetrator. Or البلطجي .. This response does not heal Galil owner right المسلوب .. Descend with his relatives and supporters to the street in protest at the crime committed against them.
All of them to spare the nearest road in the region. Not only this. But they are burning cars and assaulting passers-by. And often stopping the movement of trains. In this way, they provided an opportunity for thugs that Andsoa and among them, and commit crimes.
This is a daily scenario Khanka Department. We live on an almost daily basis so we used this nightmare .. All fear that these crimes occur to our children through they go to work or college. Or school .. It's bad methods. And stop the event of loss of time and a waste of effort .. In the near past was simply robber cut off the road at gunpoint to take the car. And downs of passengers and the driver. And takes him to his to Isawmh the phone number on the release of the car paid.
Unfortunately, when you inform the police have to respond: "concluded with people who have the car. Recovered the car away from the interference of security"!! .. Sometimes this method insatiable desire البلطجي .. He decides to shorten the road and killed the driver and passengers oppose .. It takes the car and ended up .. In light of the security vacuum and moral chaos continued abductions of girls .. And other crimes .. The question is: how long will this mess?! .. Did we leave such offenders to spread mischief in the land with impunity.
It takes a pause to deter these people and their ilk.



http://www.youtube.com/watch?v=5fwx-jmJHcY


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق