]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عض قلبي - عن العيش نتحدث

بواسطة: Salah Hussien  |  بتاريخ: 2013-08-22 ، الوقت: 20:49:58
  • تقييم المقالة:
عض قلبي ولاتعض رغيفي أن قلبي علي الرغيف ضعيف! أحدي مأثورات الثقافة المصرية عن البخل حين شبهت حرص البخيل علي رغيف العيش ( الخبز) والذي أشتق أسمه من العيش لما يعنيه الخبز بالنسبة للمصريين من حياة . يتساوي الناس في الثقافة المصرية لافرق بين غني وفقير. مثقفين وانصاف مثقفين . متعلمون أو غير ذلك في أهمية وجود الخبز علي المائدة المصرية فبدونه لامعني للحياة ومن هنا جائت تسمية الخبز بالعيش . وعن العيش نتحدث حديث ذو شجون وآه لو عرف العالم كيف يتحصل الناس في بلدي علي رغيف الخبز يوميا . أنهاالمعاناة بكل ماتحمله الكلمة من معان أذ أن أكثر من أربعون في المائة من السكان في مصر يتوجهون كل صباح الي المخابز والوقوف في طوابير ربما لساعة أو ساعتين وأحيانا تنفض الطوابير بفعل الفوضي وخاصة بعد الثورة ليتحول المشهد لاقتتال أهلي فيما بينهم بسبب الاخلال بالنظام وأن شئت الدقة فقل لغياب الدولة منذ نظام مبارك والي الان لم تتغير المفاهيم والآرث الثقافي لدي المصريين حكاما ومحكومين ولم يخرج بعد من قادة الفكر والمجتمع من ينادي بصدق أو يتقدم بدعوة صادقة لتغيير تلك المفاهيم التي ساهمت الي حد كبير في أذلال ومهانة العديد من أبناء هذا الوطن تحت شعارات كاذبة ترمي للحفاظ علي مقدرات الفقراء في الوقت الذي يتم فيه نهب مقدراتهم والمشاركة في أفقارهم وجلب الامراض لهم مستوردة ومحلية أستغلالا للجهل والفقر وعدم الوعي عند الكثير ممن لم تنالهم رعاية الدولة المزعومة رغيف العيش الذي نحن بصدد الحديث عنه يمثل مشكلة لكل من يعتلي كرسي الحكم في مصر فلا يستوي الحديث عن أستقرار الحكم في هذا الوطن مالم يستوي رغيف الخبز في بيت النار الذي يسويه ليصل الي الافواه التي لاتعرف الشبع بدونه وهم لو تعرفون كثير يمثلون تعداد السكان في عدد من البلدان المجاورة وربما أكثر . أزمة رغيف الخبز الاسباب والحلول : يكمن السبب الرئيس للازمة في منظومة صناعة الخبز التي تجاهلتها الدولة دون تحديث الا فيما ندر وخاصة فكرة الاعتماد علي المخابز الاهلية محدودة القدرة علي الانتاج والتي يضيع فيها الدعم المقدم من الدولة لانتاج الرغيف فبدلا من انتاج كامل الكمية المقدمة ينتج النصف ويهرب نصف الدعم لجيوب أصحاب المخابزمن خلال بيع نصف الكمية في السوق وهذا يدل علي فساد الدولة التي تدعي انحيازها للفقراء وهي في ذاتها فاسدة بمسؤليها وكافة أجهزتها أذ كيف يعقل أن نبرر ذاك الفشل في صناعة الرغيف ونهدر كل هذه الاموال في منظومة فاشلة تزيد من معاناة الناس لنضيف علي معاناتهم في الحصول علي حياة كريمة عجزنا أن نوفرها لهم . أولا سعر الرغيف: يحتاج الي قرار شجاع يصدر بعد دراسة متأنية بحصر المناطق الاشد فقرا لتوفير الخبز لهذه المناطق بسعر عشرة قروش بشرط تغليفه وتوزيعه من خلال منافذ محددة في قلب هذه المناطق البائسة بشرط توفيره في البداية بكميات هائلة مطابق للمعايير وفي جودة تقنع المواطن للقبول بهذا السعروتوفر بعضا من الرضا لديه وهذا مهم جدا . وذلك بعد أن تقوم الدولة بطرح مشروع لانتاج الخبز من خلال عشرون شركة أو أكثر علي القطاع الخاص ومن كافة المستثمرين تمنح الارض مجانا من قبل الدولة وتمنح المشروع حزمة مزايا كالاعفاء الضريبي وتزيد المزايا علي ضوء سقف الانتاج للمشروع علي أن يقدم انتاجه من الخبز باسعار معقولة وفي أشكال متعددة ومتساوية من حيث حجم الانتاج فمثلا يتنوع الانتاج لرغيف بخمسة وعشرون قرشا وأخر باربعون وهكذا بحيث يكثر الصنف ويتنوع بحسب القدرة المتباينة علي الشراء لكافة الطبقات تماما كالرغيف اللبناني الذي كان يصنع في مصر ويباع في السوبر ماركت وخلافه ولتبقي الجودة هي المعيار للمزايا المقدمة من الدولة ليزيد حجم الانتاج بعيدا عن خزانة الدولة الخاوية . خاصة وأن أي أزمة تحتاج لانفراجة والانفراجة هنا هي توفير الرغيف بأي شكل - ليكون خطوة علي طريق الحل للازمة . تشارك القوات المسلحة والشرطة من خلال مخابزها الخاصة وبأضافة مخابز جديدة تساهم الدولة في أنشائها لدعم مشروع الخبز بطرح عبوات مغلفة بأسعا ر تبدأ من خمسة عشرة قرشا للرغيف ( كيس به عشرة أرغفة ) وأخراثنان ونصف جنيها للكيس بنفس الكمية وفي كل الاحوال يتم التشديد علي الجودة وتنوع الانتاج ليزول من الاذهان فكرة تقديم الخبز مجانا في صورة الخمسة قروش للرغيف حتي لوصار لايصلح علفا للحيوان ونتمسك به ونتقاتل عليه ثم نأكل النصف ونرمي النصف للطير .للحيوان. للمخلفات .الامر سواء . في كل الحالات هو عبث ومهانة للنفس . أذا ما وفر هذا المشروع أنتاج ما يقرب من خمسين مليون رغيف - ينقص الرقم أو يزيد ليست تلك المشكلة - أنما يبقي تغيير ثقافة المجتمع نتعلم كيف يأكل الناس كيف يقطعون الرغيف أربعة أجزاء لنحتفظ بما تبقي منه ولانرميه في مخلفاتنا أو نستخدمه بديلا لعلف الحيوان أو الطير . ماجعل للانسان يبقي للانسان حتي يعيش في الدنيا أنسانا . ولكن من عساه ان يتقدم للمجتمع ويلقنه تلك الافكار قبل أن تعي الدولة دورها في ان يكون الانسان أنسان وتصنع له خبزا للانسان وليس علفا للحيوان يصعب الاحتفاظ به أو الحفاظ عليه ؟ salahhussien7@gmail.comالاسكندرية في 21/3/2013


- See more at:http://salahhussien77.blogspot.com/2....HgrRCcTh.dpuf  

 

الكلمات الدلالية (Tags): عض/ قلبي
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق