]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المقامة السّيسيّة

بواسطة: البشير بوكثير  |  بتاريخ: 2013-08-22 ، الوقت: 19:41:37
  • تقييم المقالة:

* المقامة السّيسيّــــــة

بقلم: بشير بوكثير (الجزائر).

إلى كلّ سيــــــسيٍّ سفّاح، أغرز هذه الرّماح ...!

- حدّثنا البشير السّحمداني قال: هل أتاك حديثُ "السّيس" الخسيس، الذي امتهنَ السّياسةَ والتّسييس ، واحترفَ فتنة "تلبيس إبليس" ، فقامَ بخلعِ الرّئيس، وصار حاديّا للعيس، في فَلاةِ القهر والتّيئيس والتّدليس، بعدما فوّضتْهُ عاهراتُ "رمسيس"، وبائعاتُ الهوى تقودهم عجوزهم "الدّردبيس" ! 
يخربْ بيتك يا عتريس، كيفَ سلّمتَ أمرك لإلهام ولميس !
أيّها الجنرال المنحوس، واللّكع المتعوس، والعميل المدسوس ،والعسكريّ المنجوس، لَأنتَ أنخَرُ من السّوس، وأشأمُ من البسوس، وقد صرتَ للأحرار تَسُوس، فأزهقتَ الأرواحَ والنّفوس، وأحرقتَ الجُثثَ وقطعتَ الرّؤوس، وخنتَ الأمانةَ أيّها الشيطان الإنسيّ الممسوس.
لوّثتَ "البزّة"،يا شبيه الإوزّة، ويانديم العهر والغدر والهزّة، وأخذتْك بالإثم العِزّة، فَحاجَجْتَ بالباطل ولو طارت العنزة ، وقد صدق ربّ العِزّة: " هل تُحسّ منهم من أحدٍ أو تسمع لهم ركزا".
قلتَ: دعّموني،فوّضوني، يا عيوني ، لأُحْيِيَ أمجاد جدّي"حمزة البسيوني"، وأسمعكم نغمة َ "كاد المريب أن يقول خذوني" .
وهاقد فوّضتْكَ العاهرات، وحرّضتْك الدّاعرات، ورقصتْ لك المائعات، وصفّقتْ لمجازرك الهتلريّة بائعاتُ الهوى والضائعات، فسجنتَ الشّذى الفوّاح، وحبستَ الماء القَراح،ونَحرْتَ البلبل الصّدّاح، وأحرقتَ العالِمَ الجَحْجاح،والشّيخَ العابدَ المرتاح، وأزهقتَ الأرواح، ورمّلتَ الأفراح،ونكأتَ الجراح، وجعلْتَ أرض الكنانة عاصمةً للأشباح ؟!
فقلْ لي بربّك أيّها الجزّار السّفّاح : كيف يغمض لك جفن وترتاح ؟! أما علمتَ أنّ مَن يبذر الشّوكَ يجْنِ الجراح ؟!
أيّها الطاغيّة الحَقود...حشدْتَ الحُشود، وجنّدتَ الجنود، وقُدْتَ البلطجيّةَ والقرود، لإبادة الأبناء والجدود، لا لقهر اليهود ، والدفاع عن الحدود ، التي يمرح ويسرح فيها أحفادُ الخنازير والقرود . 
لكن تأكّدْ يا عميل اليهود، بأنّ جيش "محمّد" حتما سيعود ...
أيّها الانقلابيّ الشّرّير ، صارت لك صولة وزئير، وقد أعلنتَ النّفير ، على الطفل الصّغير، والشّاب التّقيّ المستنير، والشّيخ الأعزل الفقير، والدّاعية النّحرير . "لكن حَتْروحْ من ربّنا فينْ يا حقير ؟ 
أغرْتَ على على فراخٍ في ميدان رابعة الأوحد ، تُهلّل وتُوحّد، وتركع وتسجد، وتصوم وتتهجّد ،تنادي وتردّد: لن نرضى بغير شريعة نبيّنا "محمّد" ، عليها نحيا ونموت ونسعد .
ألم تأتك من جدّك فرعون الآيات والنّذر، والعِظات والعِبر ؟
"ولقد جاء آل فرعون النّذر كذّبوا بآياتنا كلّها فأخذناهم أخذَ عزيزٍ مُقتدر" !
أيّها الدّمويّ الوغد: لقد بكى من جُرمك الجُلمودُ الصّلْد، وشَكا من بطشك رميمُ اللّحد، وحَكى الحفيد للجدّ : "للسّيسي الماضي الأسود، ولنا المستقبل والغد" .
يانشامى رابعة اليد في اليد،و لكم من" بشير" قُبلة على الخدّ .
رأس الوادي في : 22 أوت 2013م.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق