]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اليوم الموعود

بواسطة: Salah A Okasha  |  بتاريخ: 2013-08-22 ، الوقت: 08:37:50
  • تقييم المقالة:

اليوم الموعود .. ان الناظر في واقعنا المؤلم السقيم ليتفطر قلبه حزنا و لتذرف مقلتاه دمعا على ما نراه و نشهده او نسمعه او حتى نقرأوه بمختلف وسائل الإعلام و التكنولوجيا الحديثة ، فالسواد الأعظم ممن يشاركونا الآن بقراءتهم لهذه المقاله يؤيدون ان ما يحدث في العالم العربي و الإسلامي ان هو إلا حرب على التوحيد ، حرب على إعلاء كلمة الله عليا فوق كل هامات ، فسبحان الله على صبر الله تعالى على الكفار و المنافقين و من والاهم !! .  في سنه ٢٠٠٥ ظهرت ابنة صهيون رايس " سوّد الله وجهها في الاخره كما هو اسود في الدنيا" و أخبرتنا عن الفوضى الخلاقه ، طبعا هذا الفكر الصهيوني ليس بالجديد و نحن العرب الجهابذه " ما شاء الله علينا طبعا !!" لا نعرف ان نفكر و لو لبضع ساعات سوى التفكير بماذا سنأكل على الغداء او العَشاء ! " أخبرتنا الصعلوكه عن فكر صهيوني قديم و حقيقة الأمر أنها الفوضى التي تزيل ما هو قائم من بناء ليتم بناؤه وفق رغبات و تطلعات الصهيونية العالميه و ذلك لتحقيق الهدف الأسمى لهم في الأرض ألا و هو " من الفرات إلى النيل " ، وهذا كله بعد تدمير العراق بتهمه الحرب على الإرهاب !! بتمويل خليجي طبعا !!! و لكن حرب العراق أخذت من وقتهم الكثير لذا فقد عادوا إلى ما يسمى الفوضى الخلاقه !! و هي تدمير الشعوب نفسها بنفسها و بتمويل خليجي طبعا ، لحسن الحظ ان النفط يستعمل لتدمير الإسلام أولا و الوطن العربي ثانيا !! و بأيدي شعوب متخلفه ،، و بدأت الثوره في تونس و ليبيا و الجزائر ، سوريا ، تقسيم السودان ، و الآن دور مصر !! فمن بقي للشرق الأوسط الجديد ؟ الواضح جليا ان ما سيكون هو كالتالي : 

1-- إنهاك مصر و سوريا و أضعفهما عسكريا " نتيجه الحرب الأهلية "  2-- هدم الأقصى  3-- أعاده رسم خارطه الوطن العربي و تقسيمها على أصحاب الكعكة 4-- دوله بني صهيون من الفرات إلى النيل  5-- طبعا دول الخليج بلا استثناء لن يمسهم هذه التغييرات كون النفط ديليفري إلى خزائن أمريكا و الصهيونية . 6-- الاردن ستتوسع أراضيها و بإذن الله ستكون ارض الحشر هي و فلسطين .  7-- ظهور المهدي المنتظر  8-- ان الساعة آتيه لا ريب فيها   قد يقول البعض عني أنني متشائم او ليس في مقالتي إلا التخريف !!! و لكنني أقول ان هذه هي رؤيتي و هذه قناعاتي و أرجو ان يكون غير ذلك ،،، لذا سأعود إلى عنوان المقاله ... " اليوم الموعود " لقد اقترب فهنيئا لمن قدم لهذا اليوم ... اللهم أحسن خاتمتنا و توفنا مسلمين و اجعلنا من رفقاء نبيك مع الشهداء و الصالحين .....

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق