]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بيتر ستيفن بروك:

بواسطة: قصي طارق qusay tariq  |  بتاريخ: 2013-08-21 ، الوقت: 00:02:54
  • تقييم المقالة:

 

بيتر ستيفن بروك:ينطلق (بروك) في تاسيس وانشاء بيئة مسرحية من خلال فعالية الانسان في الفضاء. وعد ان البيئة المسرحية تؤسس جراء احساس الممثل والمتلقي، بالفضاء المسرحي ولهذا فان بروك يرى ان المسرح عبارة عن فضاء خال (استطيع ان اخذ اية مساحة فارغة جرداء واطلق عليها خشبة مسرح ما ان يخطو واحد عبر هذه المساحة الفارغة واحدهم ينظر اليه، هذا ما احتاجه لتكوين حركة مسرحية متجسدة)([1]).

ان مشروع بروك المسرحي يتمحور حول الفضاء الخالي حيث هو فضاء مفترض غير معين غير محدد الاتساع ويشترك فيه الممثل، المتلقي في تجربة مسرحية معاشة ومن خلالها يمكن تجديد وتطوير الفعالية الطقسية للعرض المسرحي ان الفضاء الخالي (ينسجم بحيادية تخيليه تسمح للممثل بحرية خلال العالم المادي اجمالا كما تسمح له هذه الحيادية ايضا بان يقارب التجربة الذاتية بشكل حر فلا يقدم فقط الانسان بكل جوانبه بشكل متزامن وانما يعمد ايضا الى توريط الجمهور بشكل جمعي ومن خلال تجربة شاملة- atotal experienceيتشابه به بشكل لافت مع مفهوم بارو عن المسرح الشامل)([2]).

رفض (بروك) الاساليب التقليدية في الاخراج واجتهد في سعيه نحو تاسيس مشروعه الجمالي والذي (اسماه بالمسرح المقدس ذلك المسرح الذي يتجلى غير منظور ويضرب جذوره في السكون الذي تظهر منه كل انواع الايماءات المعروفة وغير المعروفة.... ايا كانت الشفرة فان المعنى يمكن ان يملا الشكل وسوف يكون الفهم سريعا ان المسرح دائما هو بحث عن المعنى واسلوب جعل هذا المعنى بالنسبة للاخرين هذا هو الغموض)([3]).

ان العملية المسرحية في اسلوب بروك الاخراجي تقع في ثلاث مستويات*:

    اختيار النص المسرحي واعداده وتوظيبه وفق نظام الحذف والاضافة حيث يتم استبعاد وحذف مستويات درامية معينة واضافة اخرى بما يتلائم وتحقيق الرؤيا الاخراجية.  انتخاب فضاء مسرحي يشكل الحاوية التي تضم كل من المتلقي والممثل وبما يحقق تواصلا جماليا ما بين العرض المسرحي والمتلقي. ان الفضاء المسرحي يخضع لدراسة معمقة حيث يحتوي على رموز اجتماعية ثيمات، فكرية وسياسية وبما يضمن حدوث عملية تواصل ناجحة مع المتلقي.  اختيار ممثلين يملكون حسا عاليا بانشائية الفضاء ومعماريته وكذلك لديهم القدرة على تطوير مهاراتهم الادائية باستمرار ومبتعدين عن الكلائش الجاهزة ولذلك فقد استخدم بروك (الارتجال في تدريب ممثليه منطلقا من فهمه بان الارتجال تكنيك صعب على نحو استثنائي ودقيق... مختلف كل الاختلاف عن تلك الفكرة بالغة العمومية عن الحادثة (الواقعة)* التلقائية. الارتجال يقتضي مهارة فائقة ويتطلب تدريبا خاصا كذلك قدرة هائلة على العطاء وحسا بالفكاهة)([4]).
([1])بيتر بروك: ليس هناك اسرار، ترجمة غريب عوض، البحرين،  ط1، الايام للنشر، 1998، ص 10. ([2])كريستوفر ايتر: المسرح الطليعي، مصدر سابق، ص 238. ([3])بيتر بروك: ليس هناك اسرار، مصدر سابق، ص 66. *راي الباحث *اشارة الى واقعة (الن كايرو) التي يستخدم فيها ممثلين غير محترفين. الباحث ([4])بيتر بروك ، النقطة المتحولة، ترجمة فاروق عبد القادر، الكويت، سلسلة عالم المعرفة (4-1) المجلس الوطني للثقافة والفنون، 1991، ص 163.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق