]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بلا قيود ....

بواسطة: عابر سبل  |  بتاريخ: 2013-08-20 ، الوقت: 21:23:14
  • تقييم المقالة:

كلما نظرت اليكي يا حبيبتي و أنت تبكين 

نبذت عيش  المساكين..كرهت عيش المجانين ..

الذين يصمتون علي الحق لعدة سنين .....نعم

يامن تعتبرين ..فلسطين أمك واخوتك اسمهم مسلمين ...

أين أنت وبلاد الشامي تصرخ من بطشي العلويين ..

وبشار يحطم تاريخ أبطالا حكموها لعدة سنبن ....

يا من علمتني  الكتابة في زمن الصمة مابكي ...تتألكين...

ألم تقولي لي انك شاعرا فامضي..بشعرك  ولا تخف ..من غدر المتخاذلين...

أين أنت اليوم ...مابك تسكوتين ......تحيين فيا المواجع ثم تغادرين ....

قلتها لكي يوم افتارقنا أني لا أخف من صمتكي ...وأنا الذي وصفك وصف الصادقين  ..

غدوت أساندك  وقلت أننا الأفكار جمعتنا أنك تكتبينا من أجلي فلسطين ..

وأنا أكتب   من أجلي المسلمين ......أكتب حينما لا أحب أن أكتب ...من أجلي المجاهدين ....

أتعلم الصمة من الكلمات ...والصير من الله ... نعم من ديني ...من فلسطين الممزقة ..من المسجونين..

دون سبب  .....منكي أتعلم   يا غادة كربلاء  .....كما قلتها لكي اسمي  عابر سبيل  .....منذوسنين 

هذا عنواني   ..............................لا أقدر  ..........علي  ...فراق    ........المسلمين.....

الذين قالو لهم ارهابين ........والله لا أخشي غباد الصاليبين  .......و الكافرين

                                                    

                                                         


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق