]]>
خواطر :
إني أرى في عينك براءة الذئابُ ... على ضفاف الوديانُ في الفرائسُ تنتظرُ و تنقضضُ ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تلز نفسك بأشياء لا تلزمك حتى لا تقع في الحيرة   (إزدهار) . 

اصبحت اجمل بعد الطلاق قصه قصيره

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-08-20 ، الوقت: 12:03:57
  • تقييم المقالة:

لقد كان هذا اليوم هو اليوم الفارق في حياتي القادمه فبعد لحظات و بجرة قلم سوف تتغير حالتي الاجتماعيه من متزوجه الي مطلقه ما اصعب هذا اللقب علي قلبي حاولت ان انطقه بيني و بين نفسي فلم استصغ معناه فماذا سأفعل بعد ان يلاحقني اينما ذهبت و لكن في كل الاحوال ليس هذا وقت التأمل في كلمة فعلي ان اختار ما سوف ارتديه حينما اذهب للتوقيع علي هذه الورقه اللعينه و لم يعد امامي علي الوقت المطلوب سوي ثلاث ساعات , اتجهت ناحية خزانة ملابسي  لأبحث ما بين تحتويه  عن ما يلائم هذه المناسبه الخاصه فلم اجد ما يرضيني فقد لاحظت ان كل ملابسي تميل الي الاوان الداكنه فقررت في البدايه  ان ارتدي احدهم فالامر لا يحتاج الي كثير من الاجتهاد أما عيناي فسوف اخفيهم بنظارة سوداء حتي لا يري احد نظرة انكسار لا استطيع ان اخفيها و لكني تخيلت نفسي فلم احب هذه الصورة ان اكون المطلقه البائسه في لحظات جلست مع نفسي و رسمت صورة اخري , انها صورة تحمل مزيد من التفاؤل و الفرحه علي عكس الواقع ماذا سيكون وقعها علي زوجي , ياه الله لقد نسيت مره اخري فلم يعد زوجي سوف يصبح طليقي اعود الي صورتي مره اخري لقد رتبت كل شئ ان اذهب لشراء فستان ذو ألوان زاهيه علي الرغم من انه من المستبعد شراء ملابس جديده لمثل هذه المناسبه ليس هذا فقط  بل سأتجمل ببعض مساحيق التجميل علي وجهي و ادخل و انا الابتسامه تعلو شفتاي , بعد أن استقريت علي تلك الصورة شعرت ببعض الاطمئنان لم يعد امامي سوي التنفيذ اسرعت لألحق وقتي فالوقت يمر باسرع مما نتخيل .

قمت بتنفيذ الخطه علي اكمل وجه و كم كانت سعادتي عندما رأيت نظرات الاستغراب و الدهشه تملأ وجهه , أما كل من حولي فقد  اكدوا لي أنهم لم يروني مشرقه هكذا منذ فترة طويله و لكن كثيرا ما تفاجئنا بعض الاشياء التي لم نضعها في الاعتبار فعندما امسكت القلم و هممت بالتوقيع ارتعشت يداي لم أكن اتمني أن يلاحظ هذه الحاله , ربما لم يلاحظ و لكنني اعطي للامور اكبر من حجمها فقد اصبحت اشعر بحساسيه مفرطه أمام اي شئ.

عندما عدت الي منزلي كنت في حاجة لان اجلس مع نفسي مرت أمامي كل لحظات حياتي التي شاركني فيها بما تحمله من ذكريات حزينه و اخري سعيده , لقد كنت زوجة مثاليه من وجهة نظري فنحن لا نري عيوبنا كنت اهتم بالبيت و الاطفال و به و بعملي و لكنه كثيرا من الاحيان كان يراني مقصره فقد كان يتمني ان اقوم بكل الاشياء علي الوجه الاكمل و بنفس المهاره و لكن تفكيره كان خاطئا الي درجه كبيره فمن منا يستطيع ان يفعل ذلك , كثيرا ما كنت اقول له انه كان من الافضل ان يتزوج بجهاز الالي لا يخطئ , لم ينظر في يوم من الايام الى تقصيره في بعض الاشياء فلم يكن يحمل المثاليه التي يطالبني بها و لكنه لم يعد يلتفت الي حديثي هذا و قد استقر علي حتميه زواجة من اخري مع الاحتفاظ بي كان يقولها في البدايه و كأنه يضحك معي و سرعان ما اخذ الامر علي محمل الجد و لكني كنت حازمه ستكون مخيرا بيني و بين هذا الامر فاعتقد بأنني سوف الين مع مرور الوقت فوضعني اما الامر الواقع بزواجة المفاجئ  ليصطدم بقراري الطلاق في هدوء حفاظا علي ما تبقي بيننا.

سرعان ما مرت الايام فالحياه لا تتوقف عند حدث معين و كان علي ان اختار بين اتجاهين اما ان اصبح تلك المطلقه المكسورة المنطويه علي حالها لتهرب من نظرة المجتمع اليها و المضحيه في سبيل تربيه طفليها او ان اسير في الاتجاه الاخر الذي يروق لي اكثر سأتصالح مع نفسي اولا و اسعي لاسعادها بقدر استطاعتي فالحياه قصيره لا تحتمل ان نتوقف عند اللحظات التي تحمل المرارة بداخلنا انها تحتاج من يلهث ورائها ليلحق بها , اعدت حصر اولوياتي اولادي و نفسي و عملي اما بالنسبه لاولادي فقد حاولت ان اقوم بالدورين دور الاب و الام لا اشعرهم بالحرمان و لم اكن اقصد من هذا الحرمان الحرمان المادي بل بمعناه الاوسع المعنوي , اما عن نفسي فقد قررت ان اعيد ترتيب اوراقي بدايتي بمظهري الخارجي فمن يفتح خزانة ملابسي يعتقد انها لمرأه في الخمسين من عمرها و ليست في الخامسه و الثلاثين فقد كانت تحمل ذوق زوجي الكلاسيكي بنسبه اكبر من ذوقي كانت هذه الخطوه الاولي , ما هي الاحلام البسيطه التي تمنيتها و لم احققها لقد كان من اهتماماتي ان اشتري سياره و اقودها و لكن في التطبيق العملي اكتفيت بأن اجلس بجوار زوجي و يقوم هو بالقيادة بنا كم كانت سعادتي و انا اجلس بجانبه و من الخلف يجلس ابنائي لقد كنت اشعر باطمئنان كبير لم يعد له وجود الان لذا أسرعت بالالتحاق بدروس تعليم القيادة ثم اشتريت سياره علي الفور , اما بالنسبه لعملي فقد كنت اقوم به بطريقه روتينيه لم يكن لي تطلعات او طموحات اسعي اليها فيكفيني ان اري نجاح زوجي لاظل انا في الظل فقد كنت اؤمن بمقوله وراء كل رجل عظيم أمرأه عظيمة , لم ارغب في ان اكون حتي بجوارة كنت اسعد بكوني اقل منه بخطوات في حياتنا العمليه برغم من تخرجنا من كليه واحده و حصولنا على نفس المؤهل الدراسي و لكن مع حصولي انا على تقدير اعلي منه , اما الان فالوضع اختلف علي أن اعمل بصورة اكثر جديه , كل يوم كانت تظهر لي امنيات اسعي اليها تمنيت ان أعتمر فلماذا لا هل سأحتاج الي محرم هل سأعود الي نقطه البدايه و هي احتياجي الي زوج بجانبي الاجابه لا فالرجل ليس مختزلا في صورة الزوج فقط فأمامي ابي او شقيقي لن اقف مره اخري.

لم يعد لدي وقت فراغ لأتأمل المعاني لذا لم اقع فريسه الالم و الحسره فلم انقص بعض الكيلو جرامات من وزني نتيجة الاكتئاب و لم يصبح لون وجهي شاحب بل كساه اللون الوردي اهتممت باناقتي اكثر من ذي قبل فقد اكتشفت ان المراه لا تتزين للرجل بقدر ما تفعل ذلك لتزيد ثقتها بنفسها فاصبح كل من يراني يقولي لي لقد صرتي اجمل بعد الطلاق.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق