]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دقات قلوب العذارى

بواسطة: Aml Hya Aml Elhya  |  بتاريخ: 2013-08-20 ، الوقت: 08:27:31
  • تقييم المقالة:
أيتها المرآة  لما كل هذا الوضوح ...لماذا تفصحين لى دائما أنى لست من الحسنوات ........لا أملك بريق وجاذبية تخطف الأبصار وماذا عن هذا الاحساس الذى ينهش قلبى .أتلهف لسماع كلمات الحب .أو حتى الإعجاب أشتاق لسماع كلمة من أمى أو أبى ...فلان يخطبك......أو حتى كلمة من ؟أخى .فلان حدثنى عنك ومعجب بك .......أى حديث من هذا القبيل .أرتشف رشفة من رحيق الحب   كل يوم يمر  أكبر فيه سنوات حتى لو كنت بعد أحوم حول العشرين وأخيرا  أخيرا أسمعها.صدفة كان أم تلصص .لا يهم  ولكنى سمعتها أبى يحدث أمى بشأنى .ابن عمها يريدها .يخاف أن يسبقه غيره لها .يريد أن يحجزها سنوات حتى يستعد للزواج آه ماهذا أنا موجودة .هناك متيم بى هناك من يخاف أن أتفلت من يديه ضربات قلبى ازدادت.بل تغير إيقاعها .ظلت تضرب إيقاع راقص أريد أن أدور معه أهذا هو الفرح  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق