]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فرنسا وسياستها الناعمة تجاه المنطقة... العراق انموذجاً

بواسطة: غسان البغدادي  |  بتاريخ: 2013-08-20 ، الوقت: 07:56:40
  • تقييم المقالة:

                                                                  فرنسا وسياستها الناعمة تجاه المنطقة... العراق انموذجاً

                                                                                             غسان حامد

                                                                                        كاتب وصحفي عراقي

لاشك أن سياسة فرنسا الخارجية تعد من انجح سياسات الدول الغربية تجاه دول المنطقة وشعوبها وهذا ما جعلها تحظى بالإعجاب الكبير لاسيما بعد انتهاجها ما يعرف بـ"السياسة الناعمة"، في وقت تعاني المنطقة من سياسة القوة "الخشنة" التي عصفت بدولها وكانت الولايات المتحدة إحدى مصادرها، فرنسا والتي تمتلك قوة روحية ومعنوية تضاف إلى قوتها الاقتصادية والثقافية، أخذت تتميز بسياسة تدعم شعوب المنطقة وتوجهاتها والالتزام بالحوار السلمي بعيداً عن العنف.

من خلال متابعتي الحثيثة للسياسة الفرنسية تجاه دول المنطقة بحكم عملي الصحفي والإعلامي، وجدت أن فرنسا تأخذ توجهاً ذكياً ومقارباً لشعوب المنطقة في جميع الأزمات التي مرت بها، فما أن تحدث أزمة هنا او هناك، ترى فرنسا بثقلها العالمي عامة والأوربي بشكل خاص، تتعامل مع هذه الأزمة بما يحفظ دماء شعب الدولة التي تمر بالأزمة وتحث دائما مسؤولي هذه الدولة إلى عدم انتهاك حقوق الانسان والمحافظة على السلم الاجتماعي.

في العراق وتحديداً خلال السنوات العشر الماضية أخذت السياسة الفرنسية تجاه العراق، تركز بشكل أساس على حقوق الانسان والمحافظة على قيمها العليا قبل كل شيء، وهذا ما يتضح جلياً في البيانات التي تصدرها وزارة الخارجية الفرنسية وتصل إلينا عن طريق السفارة الفرنسية في العاصمة بغداد، فأغلبها تتضمن ضرورة الحوار وعدم اللجوء إلى العنف وحماية المدنيين، فضلاً عن ذلك، تتضمن إبداء المساعدة من قبل الحكومة الفرنسية للعراق في مواجهة "الإرهاب".

هذه المعطيات من وجهة نظري الشخصية، يجب أن نقف امامها في العراق وأن يكون توجهنا المقبل في المجالات كاقة لاسيما الاقتصادية منها تجاه فرنسا، كيف لا وهذه الدولة تعد في المرتبة الخامسة في حقل التجارة الخارجية في العالم وأهم صادراتها تشمل المنتجات الكيميائية والآلات والمعدات الكهربائية والسيارات، كما أن فرنسا عضو بمجموعة الدول الصناعية الكبرى وصنف اقتصادها خامس أكبر اقتصاد في العالم في 2004، بعد الولايات المتحدة والصين واليابان والمملكة المتحدة.

كما أن فرنسا تعد أكبر بلدان الطاقة المستقلة الغربية بسبب استثمارها الثقيل في الطاقة النووية، الذي يجعلها المنتج الأصغر لثاني أكسيد الكربون من بين أكبر دول صناعية سبع في العالم، وكذلك المناطق الكبيرة للأراضي الخصبة وتطبيق التقنية الحديثة وجمع الإعانات المالية الأوروبية جعلت فرنسا المنتج الزراعي البارز في أوروبا، فضلاً عن امتيازها بأنها مصنفة كالاتجاه السياحي الأول في العالم، مع أكثر من 75 مليون سائح أجنبي في 2003، كلام أضعه امام المسؤولين العراقيين ليكون توجه العراق المقبل تجاه فرنسا في المجالات كافة.

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق