]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر

بواسطة: دمووع الورود  |  بتاريخ: 2013-08-19 ، الوقت: 19:38:34
  • تقييم المقالة:

 

شابت الصبية فى شبابها                     وكان السبب أولادها 
تبكى وتنوح باعلها صوتها                      تصرخ وتتاوه بكل كيانها 
تشكى الدهر وماجرى                        فهل ما يحدث حقيقة يا ترى 
تسيل دوعها ولا تجف                        وكيف تجف وقد ملئت بدماء ابناءها 
كيف لها بأن تحملهم                         وهم يحرقون اركانها 
لا يفرقون بين اخوتهم واعدائهم            وقد شكت اراضيها من احمرارها 
بقعة حمراء ودمار هنا وهناك فما فائده صراخها 
سمحوا للغرب واعدائها بان يتدخلوا با احوالها 
تعود وتنادى ابنائها بكل حسم كلا لا تفعلوا 
ولكن هل للصم بان يسمعوا .............(lolo)  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق