]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أفريكوم.....بن عائشة محمد الامين

بواسطة: محمد الامين بن عائشة  |  بتاريخ: 2013-08-19 ، الوقت: 18:53:35
  • تقييم المقالة:

                 الهندسة السياسية الأميركية............... مشروع القرن الأميركي الجديد.............."أفريكوم". 

 محمد الأمين بن عائشة*

              تشهد القارة الإفريقية تجاذبات وصراعات بين مصالح الولايات المتحدة الأمريكية و باقي القوى الكبرى في العالم في ظل التوجهات الإستراتيجية الجديدة لما بعد ﻧﻬاية الحرب الباردة، وكذا محاولة كل طرف تطبيق المشاريع الإستراتجية للهيمنة على مناطق النفوذ و الثروة في القارة الإفريقية انطلاقا من  سياسة جيوبوليتكية براغماتية، و نميز هنا بين الجغرافيا السياسية و الجيوبوليتك، بحيث تعنى الأولى بتحليل البيئة الجغرافية للدولة وتقديم كل المعطيات الموضوعية، أما الجيوبوليتك فتركز على دراسة الوضع الطبيعي للدولة من ناحية مطالبها في مجال السياسة الدولية، أي أن الجيوبوليتك ميدانها البيئة الدولية من حيث الموارد والثروات و المجالات الحيوية التي تشكل عناصر أساسية لقوة الدولة و استمرارية وجودها كطرف فاعل في البيئة الإقليمية أو الدولية المحيطة بها.، بمعنى أنها تجمع بين المقدس و المدنس بين الأرض و السياسة، وهذا ما يفسره الصراع الدولي على المناطق الجيوبوليتيكة في العالم،لهذا يمكن القول أن العلاقات الدولية هي صراع من أجل القوة مثلما طرحه هانس مورغنثوHans Morgenthau  بقوله أن السياسة الدولية ككل سياسة هي صراع مستمر من أجل القوة ومهما تكن الأهداف النهائية للسياسة الدولية، فالقوة هي الهدف العاجل دومًا.

« international politics like all politics is a struggle of power,whatever the ultimate aims of  international politics, power is alwaysthe immediate aims» 1

ما هي "أفريكوم"؟

تجسيدا لمشروعالقرن الأميركي الجديد PROJECT FOR A NEW AMERICAN CENTURY الذي ظهر سنة 1997 و هو المشروع الذي مولته شركة برادلي  و الذي أنتجته "براميل الفكر"think tanksالأميركية والذي من بين أعضاءه نجد دونالد رامسفيلد، ديك تشيني... .و نخبة المركب الصناعي العسكري الأميركي والشركات النفطية العملاقة...وغيرهم ،انطلق مع الأول من أكتوبر 2008  النشاط الفعلي لـ"القيادة الأفريقية" التي أحدثتها الولايات المتحدة لكي تكون القارة الأفريقية في محور الأجندة الأميركية للهيمنة العالمية. وأتت الخطوة تنفيذا لآخر قرار اتخذه وزير الدفاع السابق دونالد رمسفيلد قبل مغادرة البنتاغون، وتشمل دائرة تدخل "أفريكوم" أو "أفريك كوماندمينت"، المؤلفة من ألف عنصر موزعين على ثلاث قيادات فرعية في كامل القارة الأفريقية (عدا مصر التي تتبع للقيادة المركزية في ميامي)، إلى جانب جزر في المحيط الهندي مثل سيشيل ومدغشقر وجزر القُمر، من بين برامج أفريكوم"نجد: أولا تدريب القوات على حفظ السلام في إطار برنامج "أكوتا" للتدريب والمساعدة، وثانيا "أيمت" أي برنامج التدريب والتعليم العسكري الدولي، وكان الرئيس الأميركي السابق جورج .و. بوش قد استجاب لضغوط استمرت سنوات في صلب المؤسسة العسكرية الأميركية، بالإعلان يوم 6 فيفري 2007 عن قرار سبق أن اتُخذ قبل سنة في الحقيقة، ويخص تكوين مركز مستقل للقيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا بعدما كانت مرتبطة بقيادة القوات الأميركية في أوروبا.

ترتيب أفريكوم

تشمل مهام "أفريكوم"جميع دول القارة، باستثناء مصر، التي بقيت ضمن اختصاصات القيادة الأميركية الوسطى، التي تتخذ من الخليج مقرا لها ، كانت المسؤولية عن مشاركة القوات الأميركية في مهام داخل إفريقيا موزعة على ثلاث قياداتعسكرية، هي: القيادة الأوروبية والقيادة الوسطى وقيادة المحيط الهادئ. وقد سبق لوزير الدفاع الأميركي، روبرت غيتس، أن وصفتوزيع المسؤولية على النحو الذي كان قائما بأنه"ترتيب عفا عليه الزمن من مخلفات حقبة الحرب الباردة"،وكان الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن قد أعلن عن خطط تشكيل أفريكوم في فيفري 2008 ، موضحا أنها تتضمن إنشاء قاعدة عسكرية في إفريقيا. والقاعدة العسكرية الأميركية الوحيدة في القارة الافريقية، التي توصف بأنها قاعدة كبيرة، هي تلك الموجودة في جيبوتي، التي يقيم فيها نحو 1900 فرد. ولأميركا قواعد عسكرية أقل حجما في أوغندا والسنغال وجمهورية ساوتومي وبرنسيب. أما ما يعرف(بنقاط الارتكاز)فهي منتشرة في الكثير من الدول الأفريقية،ويُقدم رئيس قيادة "أفريكوم" تقاريره مباشرة إلى رئيس الدولة الأميركية أسوة برؤساء القيادات الإقليمية الخمس الأخرى في العالم.أما فيما يخص التدريبات و التطبيقات لهذه القوات ستكون "أفريكوم" آلية أساسية في إدارة المناورات الدورية والمنتظمة بين قوات من البلدان المغاربية وقوات أميركية، وهي مناورات تجري عادة في البلدان المُطلة على الصحراء الكبرى حيث مسرح عمليات "القاعدة". ويمكن اعتبار هذا "التقليد" إحدى ثمار "أحداث الحادي عشر من سبتمبر "2001، التي قررت الإدارة الأميركية في أعقابها شن حرب وقائية على الإرهاب،"فأحداث 11 سبتمبر"أفضت إلى تسليط الأنظار على طبيعة التهديدات الحقيقية التي تواجهها أمريكا. حيث تقول "كوندوليزا رايس"في هذا الصدد " إن تهديدات  اليوم لا تتأتى من الجيوش الجرارة بمقدار ما تنبع من عصابات صغيرة ضبابية من الإرهابيين ولا تصدر عن دول قوية بمقدار ما تأتي من  دول مفلسة حيث أنه لا شك بأن أمريكا بعد 11 سبتمبر تواجه تهديدا وجوديًا لأمنها لا يقل عن الحرب الأهلية أو الحرب الباردة"، و في سياق أخر قالت إن الولايات المتحدة بوصفها الدولة الأقوى في العالم تقع على عاتقها مسؤولية العمل على جعل العالم أكثر أمنا حيث أنه ليس ثمة أي شرط أخلاقي أو حقوقي يلزم بلدا معينا بانتظار التعرض للهجوم قبل أن يصبح قادرا على التعامل مع تهديدات و جودية" 2.

ووجد الأميركيون في تزايد نشاط تنظيم "القاعدة" في منطقة شرق إفريقيا منذ عهد الرئيس كلينتون مُبررا لتكثيف الاهتمام العسكري بالقارة وخاصة بعد الضربتين المُوجهتين لسفارتيهم في كينيا وتنزانيا، ويعتقد الاستراتجيون الأميركيون أن هذا الخطر لم يزُل اليوم بل تفاقم مع انتشار الفوضى في الصومال  و السودان بالإضافة إلى انتشار "القاعدة"في المغرب العربي إضافة إلى باقي المستنقعات النزاعية في القارة الإفريقية.، وتعتبر "أفريكوم"كتدعيم لمبادرة "الشراكة العابرة للصحراء لمكافحة الإرهاب"TSCTI"TRANS-SAHARIAN COUNTER TERRORISM INITIATIVE،إن التجسيد الفعلي لتلك الشراكة بدأ مع المناورات المشتركة التي جرت في جوان 2005 تحت مُسمى "فلينتلوك (Flintlock 2005) في السنغال، ورمت المناورات إلى تكريس الرؤية العسكرية التي صاغتها القيادة الأميركية في سنة 2003 والتي تقول بأن حماية الولايات المتحدة من الأخطار "الإرهابية"لا تبدأ من الأراضي الأميركية بل من "منابع الإرهاب" في آسيا وأفريقيا، وهنا يرى كريس براونCHRIS BROWN  أن "أصبحت الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها وحدهم لهم القدرة على تحديد متى تكون المعايير  مهددة وما الذي يجب أن يفعل تجاه ذلك وهنا تظهر مشكلة إمكانية ممارسة هذاالتقدير لخدمة المصالح الخاصة الأميركية"3.

وتعززت هذه العلاقات في ندوة "الشراكة العابرة للصحراء من أجل مكافحة الإرهاب" التي استضافها السنغال في 2007. وعلى هذا الأساس سيُعهد لـ"أفريكوم" بتطوير التعاون العسكري مع البلدان الأفريقية التسعة و"كذلك قيادة عمليات حربية عند الاقتضاء". كما أن القيادة الإقليمية الجديدة -التي لم تحدد بعد و نذكر هنا أن وعلى الرغم من الجهود التي بذلت لنحو عامين من الزمن، لم تستطع هذه القيادة الجديدة تأمين مقر لها في أي من الدول الافريقية، ممادفعها للبقاء في مقرها التمهيدي (أو المؤقت)، في مدينة شتوتغارت الألمانية.

وكانت دول في منطقة الساحل والصحراء الإفريقية قطعت خطوة نوعية جديدة باتجاه توحيد جهودها لمواجهة الظاهرة "الإرهابية"وذلك بتنصيب قيادة عسكرية مشتركة تتولى التنسيق الأمني والاستخباراتي والعسكري بين الأجهزة المكلفة بمقاومة "الإرهاب"وملاحقة عناصر "القاعدة"في المنطقة والذين حولوا نشاطهم بشكل لافت نحو الصحارى الشاسعة مقتربين من السواحل الغربية لإفريقيا للتزود بالأسلحة عبر المحيط ودمج أنشطتهم بأنشطة مهربي المخدرات لتوفير الأموال، فضلا عن عمليات خطف الرهائن والحصول على الفدية ،ويتمثل الهيكل الجديد في غرفة قيادة مصغرة للعمليات العسكرية تشترك فيها كل من الجزائر ومالي والنيجر وموريتانيا وتحمل اسم ’‘لجنة الأركان العملياتية المشتركة‘‘، وقد تمخضت عنها ’‘خطة تمنراست‘‘ التي تم الاتفاق عليها خلال اجتماع قادة جيوش الدول الأربع في 14 أوت 2009 والتي تضمنت قرارا مشتركا بإنشاء مركز قيادة للتنسيق الأمني والعسكري المشترك يكون مقره مدينة ’‘تمنراست‘‘ الصحراوية الجزائرية.

ما وراء "أفريكوم"

إن "أحداث 11 سبتمبر "2001 أعطت الشرعية المطلقة للولايات المتحدة الأميركية في حربها على "الإرهاب"ويعتبر مشروع "أفريكوم"تجسيدا لهذه الحرب العالمية على "الإرهاب"، إلا أن هذا المشروع يحمل في طياته الكثير من الأهداف التي تصب كلها لتكريس الهيمنة الأميركية على العالم فوجود قوات أميركية في إفريقيا هو ليس من أجل حماية القارة الإفريقية من مخاطر "الإرهاب"، وإنما هو يدخل في إطار الإستراتجية الأميركية العالمية للسيطرة على منابع البترول و الثروات  و مراقبة كل الممرات البحرية في العالم من جهة و من أجل تجسيد مشروع الشرق الأوسط الكبير من جهة أخرى  الذي يمتد من سواحل كاليفورنيا إلى فلاديفوستوك ومحاولة تطبيق الرؤية الاسرائلية التي تسعى لتفتيت المنطقة مثلما يحدث في السودان و مواجهة التوسع الصيني في المنطقة و مواجهة المد الإسلامي .كما لا ننسى محاولة حصر الاتحاد الأوروبي و الحد من مطامعه و محاولة الولايات المتحدة الأميركية جعل الاتحاد الأوروبي مجرد رقعة إستراتجية مغلقة  من خلال السيطرة على القارة الإفريقية التي تعتبر منطقة نفوذ تاريخي لأوربا- و جعلها قفل استراتيجي لمواجهة خطط التوسع الأوروبية و القوى الكبرى في العالم، و إدخال أوروبا في تبعية أمنية ووقف برنامج الاتحاد الأوروبي لتشكيل قوات أمنية موحدة ومحاولة التخلص من سيطرة حلف الناتو مستقبلا.

يمكن القول أن "أفريكوم"هي الإعلان الرسمي للمخطط الأميركي الذي سعت لتطبيقه بعد "أحداث 11 سبتمبر "2001 وهو ما يؤكده قول "جورج بوش الابن"لما قال"بعد ثلاثة أيام فقط من الأحداث فان الأمريكيون لايمتلكون البعد التاريخي للحدث إلا أنهم يدركون تماما مسؤوليتهم التاريخية الوطنية وهي الرد على هذه الهجمات وتخليص العالم من "الإرهاب". لقد شنت الحرب علينا بالخفية والخدعة والقتل، إن هذه الأمة هي أمة مسالمة ولكنها شرسة عندما ينتابها الغضب. لقد بدأ الصراع بتوقيت وأسلوب الآخرين إلا انه سوف ينتهي بطريقة وفي ساعة هي من اختيارنا نحن". -جورج بوش الابن واشنطن دي سي (مبنى الكابتول)14 سبتمبر 2001.- وبالتالي فانه آن الأوان لأن يضع الأمريكيون إفريقيا الجديدة على خارطتهم و أنه حان الوقت لتطبيق نظرية تغيير الأنظمة التي ترى أنه إذا فيه نظام لا يتماشى مع مصالح الولايات المتحدة الأميركية فيحق لها أن تغيره بكل الطرق حتى عن طريق القوة مثل العراق، وبالتالي فان الأداة الجديدة في العلاقات الدولية هي القوة الذكية وما نشهده اليوم من سقوط للأنظمة العربية مثل العراق سابقا و تونس و مصر و ليبيا ما هو إلا دليلعلى انتهاء مهام هؤلاء الرؤساء ومكافأة على وفائهم للإدارة الأميركية ودليل على تطبيق هذه النظرية - تغيير الأنظمة- التي تدخل في إطار الترتيبات الأميركية العالمية الجديدة.

مع اكتمال تشكيل "أفريكوم"سيتم استيعاب واحتواء كافة الدول الإفريقية تحت المظلة الأمنية الأمريكية وسوف يصبح القائد العام الجديد "لأفريكوم"كرئيس للقارة الإفريقية والمهيمن علي القرارات والتوجهات الإستراتيجية للاتحاد الإفريقي، وقد اقترح تقرير إستراتيجية الأمن الوطني الأمريكي - الصادر عام 2002- أربع دول إفريقية رئيسية للقيام بدور الحليف الاستراتيجي والتدخل العسكري تحت الغطاء الأمريكي وهذه الدول هي جنوب إفريقيا, كينيا, نيجيريا، وإثيوبيا.

إن فشل التدخل العسكري في الصومال وفشل "الحرب بالوكالة"أيضا عبر إثيوبيا وتمكن إيران من تحويل نقاط الإخفاق الأميركية إلى مكاسب سواء فيما يتعلق بنسج علاقات وطيدة مع السودان أو متنامية مع اريتريا وعدد من الفصائل الإسلامية الصومالية بالتوازي مع تنامي أعمال القرصنة وظاهرة "الإرهاب"الدولي في الصحراء الإفريقية ومخاوف تحول الصومال إلى قاعدة إستراتيجية "للقاعدة"بعد محاصرتها في باكستان في الوقت الذي انصب فيه اهتمام إدارة "أوباما"على أفغانستان ومحور باكستان- الهند- إيران باعتباره المدخل الرئيس لإحكام القبضة على شرق وجنوب آسيا وقاعدة الانطلاق لمحاصرة "القاعدة"و"القوى الإسلامية المتطرفة"مع بروز العديد من العوائق الحائلة دون ذلك والمنتجة بصورة أو بأخرى تداعيات كارثية بدت علاماتها واضحة في تزايد عنف "القاعدة"ونجاحها في نقل عناصرها إلى منطقة القرن والبحيرات العظمى وبناء قواعد هناك وسط رغبة جامحة لتحويل موريتانيا إلى قاعدة انطلاق والسودان والصومال مع احتمال ضم اليمن إلى قاعدة مواجهة قادمة استعدادا لعرقلة المشروع الأميركي الإفريقي .

و بالتالي تشكيل الولايات المتحدة الأميركية "لأفريكوم" الذي هو ورشة من الورشات الإستراتجية التي تضعها الولايات المتحدة الأميركية في العالم على غرار القواعد العسكرية في الخليج و اليابان و أسيا وأوربا وبالتالي فان "أفريكوم" هو في إطار فرض الهيمنة الأميركية على القارة الإفريقية وتحضيريها لمشروع جيوبوليتيكي أوسع وهو مشروع الشرق الأوسط الكبير.

الهوامش:

1-Paul Viotti, Mark V.Kauppi(eds), International Relations Theory : Realism, Pluralism

Globalism and Beyoud, USA, Boston, Allynand Bacon, 1997, pp.56-57.

2-كوندوليزارايس،" استراتيجيةالأمنالقوميلدىالرئيس"،في:إرونسلزر،المحافظونالجدد،الرياض،مكتبة العبيكان 2005 ،ص127 .129.

3-Chris Brown, " The Normative Framework of Post-Cold War International Relations ", In, Stephanie Lawson,

The New Agenda For International Relations: From Polarization To Globalization In World Politics, (Oxford: Blackwell Publishers,2002) , p.151.

 

                                *جامعي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق