]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الديمقراطية........بن عائشة محمد الأمين

بواسطة: محمد الامين بن عائشة  |  بتاريخ: 2013-08-19 ، الوقت: 18:42:46
  • تقييم المقالة:

ديمقراطية تباع في المطاعم على شكل وجبات سريعة وبنكهات متعددة ، ديمقراطية سريعة التحضير والأكل ، ديمقراطية في علبة طماطم قابلة للتخزين والاستهلاك وقابلة للتحضير مع كل الوجبات وبسرعة فائقة ، ديمقراطية في سندويتش قابل للأكل من جميع البشر مهما كان جنسهم ، لونهم سنهم وجنسيتهم ، ديمقراطية مثل أكياس الشاي يكفي أن تضعها في الماء فتحصل على شاي لا تدري ماذا يوجد بداخله ، هذه هي الديمقراطية التي تسعى أمريكا لنشرها ديمقراطية "الهوت دوغس".
مثلت عمليات الدمقرطة أو التحول الديمقراطي الظاهرة العالمية الأهم خلال العقود الأخيرة من القرن العشرين، ففي منتصف السبعينيات شهد العالم ما أصبح يعرف اليوم بالموجة الثالثة للديمقراطية التي بدأت في البرتغال مع حركة القرنفل في 1974 و اسبانيا بعد وفاة فرانكو ثم اليونان بعد سقوط الحكم العسكري، ثم انتشرت إلى أميركا اللاتينية و بعض أجزاء أسيا وخلال الثمانينيات امتدت إلى أوروبا الشرقية و الاتحاد السوفييتي وبعض أجزاء القارة الإفريقية في أواخر الثمانينات و أوائل التسعينيات.
إن الحكم الديمقراطي في القرن الحادي و العشرين حيث سرعة التعبير و اتساع نطاقه والتطور التكنولوجي الهائل في وسائل الإعلام و الاتصال يعني أكثر من مجرد انتخابات أو إجراءات جزئية، انه عملية متكاملة بل انه "هندسة سياسية" تؤدي في الأخير لتحقيق دولة الحق والقانون و الجودة السياسية على مستوى نظام الحكم التي تكرس الديمقراطية المشاركاتية.
يعتبر مفهوم التحول الديموقراطي من المفاهيم التي شغلت طموح المجتمع السياسي بدول العالم العربي، فكل المجتمعات يعلقون آمالا واعدة على المرحلة الراهنة، ويستبشرون خيرا بما قد يحصل سيما وأن فكرة الانتقال نحو أنظمة تعترف بحقوق الفرد وحرياته وبفائدة التعددية السياسية، قد فرضت نفسها في العالم، فالديموقراطية أصبحت تحتل القيمة الأولى في سلم المعايير السياسية، كما أضحت مطلبا من بين المطالب الاجتماعية الأولى، بل من الضرورات والاحتياجات الأولى التي أصبح المواطن العربي في حاجة ماسة إليها، في البداية لابد من تمييز التحول الديمقراطي عن الانتقال الديمقراطي : فالأول هو مرحلة متقدمة على الانتقال الديموقراطي وتتميز بالصعوبة والتعقيد، ويتمثل التحول الديموقراطي في التغيير البطيء والتدريجي للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في بلد ما.
أسطورة الديمقراطية.....أكبر أكذوبة ناجحة
لكل دولة نسختها من الديمقراطية أو غيابها، ولكل مجتمع عناصر الدفع التي أدت إليها أو أعاقتها وهذا التفاعل بين العناصر المختلفة هو الذي شكل لكل نظام ديمقراطي صيغته النهائية. بيد أن أنماطا خمسة مع هامش من الخطأ في التعميم، يمكن رصدها في أدبيات التحول الديمقراطي. وفي كل نمط من هذه الأنماط كان هناك عامل أساسي، وليس وحيدا، يدفع نحو التحول الديمقراطي إما من قاع المجتمع السياسي أو من قمته، وإما من داخل النظام السياسي أو من خارجه، فهناك التحول الديمقراطي في أعقاب ثورات اجتماعية ، وهناك التحول تحت سلطة الاحتلال أو بالتعاون معه مثلما حصل في الهند، وهناك التحول الديمقراطي تحت يد نخبة ديمقراطية بعد انهيار الديكتاتورية في الدولة مثل اسبانيا وهناك التحول الديمقراطي عن طريق الانفتاح التكتيكي الذي يؤدي إلى مطالب ديمقراطية غير متوقعة، أخيرا نجد تعاقد النخبة المستبدة على انسحابها من الحياة السياسية بعد ارتفاع تكلفة القمع، وفي هذا النموذج النخب الحاكمة ليست قادرة على القمع ولا تملك القدرة على إدارة عملية التحول الديمقراطي ومن هنا يكون أفضل بديل ممكن لها أن تنسحب من الحياة السياسية بعد أن توقع عقدا يضمن لها عفوا سياسيا وبعض الامتيازات على ألا تقف حجر عثرة في مواجهة السلطة الحاكمة الجديدة مثلما حدث في اليونان في عام 1973.
الشعب يريد إسقاط و النظام و ماذا بعد أن يسقط النظام..؟!!!
الولايات المتحدة الأميركية تسعى إلى تسريع عملية التحول الديمقراطي في العالم العربي ، فكل الشارع العربي يغني أغنية الشعب يريد إسقاط النظام لكن ليس لديهم أي فكرة عمن كتب كلمات هذه الأغنية وليس لديهم أية فكرة عن ماذا سيحصل بعد أن يسقط النظام ، فبعد سقوط النظام سيقسط الشعب و هو ما تؤكده المجازر التي حصلت و تحصل في العراق وما يجري من تقتيل و وحروب في ليبيا بين القبائل الليبية ، وما يجري في مصر التي تبحث عن نفسها ، فبعد سقوط النظام ووصول نظام جديد إلى الحكم سيسعى هذا النظام الجديد إلى إسقاط الشعب.
ألا يعلم الشعب العربي أن ما يحصل الآن من تغيير و سقوط الأنظمة العربية كان مخطط له منذ سنة 1983 بعد حرب الخليج الأولى ، وأن سقوط السودانن، مصر ، تونس ، ليبيا و الجزائر -في المستقبل القريب-، و بعدها سقوط دول الخليج هو ضمن الإستراتجية اليهودية الأميركية وهو ما أكده مؤخرا "هنري كيسينجر" لما يقول أنه سيتم مسح كل دويلات منطقة الخليج .
"بوش" يرحل ويأتي "أوباما" ليواصل المهمة
فلو نحلل جيدا أجندة الرئيس الأميركي "أوباما" الذي كان شعاره هو التغيير نستنتج أن هذا التغيير الذي يحدث الآن هو تغيير طبيعي و متوقع ومخطط له منذ زمن بعيد.
وما نشهده اليوم من ثورات شعبية غبية مطالبة بالتغيير ما هو إلا جزء من المخطط الأميركي الذي تسعى من خلاله للهيمنة العالمية المطلقة و تحضير دول المنطقة العربية لمشروع الشرق الأوسط الكبير، لكن هذا لا يعني أن أحداث تونس و مصر وليبيا التي تعتبر انتصار للإرادة الشعبية تدخل في هذا الإطار لكنها أتاحت فرصة إستراتجية وتاريخية للولايات المتحدة الأميركية وسهلت عليها العملية للتخلص من أنظمة فاسدة منتهية الصلاحية لم تعد تتماشى مع الأجندة الأميركية الجديدة .
نظرية تغيير الأنظمة
تطبيق "نظرية تغيير الأنظمة" حسب الإستراتجية الأمريكية الأمنية التي نجدها تركز على أربعة مقاربات أساسية وهي: محاربة و مراقبة انتشار أسلحة الدمار الشامل، والسعي لحل النزاعات الاقلمية، وكذا تدعيم الدول الموالية لها بمعنى الدول المحورية، ثم رابعا المقاربة الإنسانية التي تقوم على الديمقراطية و حقوق الإنسان.
فإذا كان هناك نظام لايتماشى مع الأجندة الأميركية فلا بد من تغييره و لو عن طريق القوة ، وبالتالي فان الأداة الجديدة في العلاقات الدولية هي القوة الذكية وما نشهده اليوم من سقوط للأنظمة العربية مثل العراق سابقا وتونس و مصر و ليبيا ما هو إلا دليل على انتهاء مهام هؤلاء الرؤساء ومكافأة على وفائهم للإدارة الأميركية ودليل على تطبيق هذه النظرية - تغيير الأنظمة- التي تدخل في إطار الترتيبات الأميركية العالمية الجديدة.
ديمقراطية "الهوت دوغس" هي ديمقراطية قائمة على سرعة التغيير وعدم الاهتمام بما يجري عندما تسقط الأنظمة فهي قائمة على مبدأ فل يذهب الشعب إلى الجحيم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق