]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرقطاء الحكيمية

بواسطة: رافد البهادلي  |  بتاريخ: 2013-08-19 ، الوقت: 15:55:52
  • تقييم المقالة:

 

  ربما اصبحت رؤية العراقيين اليومية لقوافل الشهداء تزف الى مضاجعهم الاخيرة امراً طبيعياً وربما اصبحت مشاهد الدم والاشلاء المتناثرة هنا وهناك من الامور المألوفة لديهم وهذا الامر لم ياتي بالصدفة أو من الفراغ بل لان كثرة الموت الخالي من المقدمات والتبريرات والذي يقع على العراقيين وبشكل يومي هو ماجعل النتيجة آنفة الذكر تدخل في حيز التحقق وربما تأخذ شيئاً من الاستخفاف وعدم الاكتراث..وكالمعتاد وبعد أي خرق امني يخلف وراءه المئات من الشهداء والجرحى الابرياء يخرج المسؤولون من جميع الاطراف المتنازعة وتتصاعد عبارات الاتهام المتبادل والجميع يلقي المسؤولية والتقصير على الجميع ويستمر الوضع حتى يحدث خرق آخر فيهمل الاول ويركز على الاخير وهكذا.. وفي نهاية المطاف نرى ان الاتهامات توجه بطريق وبآخر الى تنظيم القاعدة الارهابي..ومن المعلوم ان تفخيخ السيارات وتجنيد الاغبياء من الانتحاريين ودفع الرشاوى للمتواطئين وشراء الذمم من الخونة والمرتزقة يحتاج الى امكانيات مادية وسياسية وعلاقات واسعة لاتمتلكها الا الدول الغنية والقريبة على العراق بطبيعة الحال.. والرقعة الخبيثة او ماتسمى (( دولة قطر))  هي من تلك الدول بل يمكن اعتبارها الدولة الاولى الراعية والداعمة للارهاب وهناك الكثير من الادلة والشواهد التي تثبت ذلك..فما لنا وقطر ؟؟ ولماذا نذهب الى قطر؟؟ ونناقش سبل التعاون وتوطيد العلاقات؟؟ أهكذا يواسى العراقييون ؟؟ أهكذا تمسح دموع الثكالى؟؟ أهكذا يطبطب على رؤوس الايتام؟؟ فالآلاف من الشيعة خصوصاً قد سقطوا ضحايا لارهاب قطر خلال شهر رمضان والعيد ثم ياتي الخبيث الخائن المدعو (( عمار الحكيم)) ويذهب لزيارة القائمين على شبكة الارهاب في قطر ويفتخر بهذه الزيارة ويعتبرها انجاز له ولحزبه الخائن العميل ولم يكتفى ذلك المجرم بالزيارة بل عمد لعقد اتفاقية تعاون مع رعاة الارهاب بمباركة وتوجيه من الخائن الاكبر  (( السيستاني)) وطالب الحكومة العراقية بالعفو عن المجرمين وتبييض السجون من الارهابيين الذين عاثوا فسادا وقتلا بالعراق وشعبه الجريح.. فقطر وغيرها من دول الارهاب هي من سفكت ولازالت تسفك  بدماء العراقيين وهي من المسؤولة عن العملية الارهابية التي حدثت في سجني التاجي وابو غريب.وبطبيعة الحال فمن يضع يده بيد الارهاب ويتملق لهم ويتصالح معهم ويرضى بعملهم فهو معهم بنفس المرتبة والدرجة من الاجرام والارهاب والقتل..اذاً ( قطر وعمار اللاحكيم والسستاني) هم رعاة الارهاب وسفاكة الدماء وادوات القتل التي صبت غضبها على رؤوس الابرياء من ابناء العراق.. وهنا سؤالنا يوجه الى من يملكون السلطة وحق المحاسبة (( الى متى نترك افعى المنزل الرقطاء تمتص الدماء وتفتح الباب للغرباء؟؟)) فمن يملك الشجاعة والوطنية فليبادر بالجواب والعمل.. ومن لاستطيع فليحفظ ماء الوجه وينسى السؤال..
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق