]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مباااااااااااااااااااارك أيها البطل . بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-08-19 ، الوقت: 10:30:17
  • تقييم المقالة:

 - كان من الممكن أن يهزمك الألم وأنت في هذا العمر فنراك ترتضي عفوا أو تسعي إليه ولكن كيف وأنت البطل ؟  .

- كان من الممكن أن تكشف أسرارا محفوظة في  القلب والعقل وتنقذ نفسك وتتخلي عن الوطن كما تخلي عنك شعبه ولكن كيف وأنت البطل ؟ 

-  كان من الممكن أن تشعل نار الفتنة وتستدعي أنصارك وتستقوي بهم لكن كيف وأنت البطل ؟  .

- كان من الممكن أن تنفذ مطامع الغرب في مصر وتنفذ لهم ما ارادوا لتجد منهم العون والمساعدة ولكن كيف وأنت البطل ؟

- كان من الممكن أن أن تبني لك مجدا علي حساب الدم المصري فتصبح البطل القومي ومحرر الشعوب لكن كيف وأنت البطل ؟

- كان من الممكن أن تفر هاربا لتكمل ما تبقي لك من  العمر بعيدا عن مصر وشعبها ولكن كيف وأنت البطل ؟

- كان من الممكن أن تستعمل كل قوتك وكنت تستطيع لتتظل في الحكم  مهما كلفك ذلك من دماء ولكن كيف  وأنت البطل ؟ 

- كان من الممكن أن تنال من كل من يرجون عنك التهم والأكاذيب وتعاملهم بنفس حقارتهم وخستهم ولكن كيف وأنت البطل ؟ 

- كان من الممكن أن أصدق أنك خائن وعميل ومتآمر وفاسد لكن كيف أنت مباااااااااااااااااااااااااااااااااااارك ؟

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق