]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلي الفريق أول غبد الفتاح السيسي : مصر تنتظر قرار العبور . بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2013-08-19 ، الوقت: 09:56:14
  • تقييم المقالة:

   بعد نكسة 67 ضاعت سيناء وانكسر الوطن ورأينا عبد الناصر لأول مرة في حالة انكسار . ولكن ولأن أبناء مصر لا يرتضون  لمصر بغير الانتصار بديلا بدأ ناصر ووأبناء القوات االمسلحة في التخطيط للأخذ بالثأر فكانت حرب الاستنزاف ثم حرب اكتوبر فجاء النصر وعادت الأرض وارتفعت الهامة المصرية من جديد .

وفي الخامس والعشرين من يناير تعرضت مصر لنكسة أشد وطأة وألما ومرارة  من نكسة 67 لأن الهزيمة  خطط لها المعتدي ونفذتها أيدي أبناء الوطن جاء تلك النكسة  لتحرق كل شئ في مصرلتكسر كل شئ في مصرلتشوه كل شئ في مصر فرأينا الهدم والتدمير والخوف والدماء والتشكيك وتوالت  الأيام ومصر تعيش ويلات تلك النكسة ولكن المصيبة الكبري أنها لا تصنف علي أنها نكسة بل ثورة وهذا هو الفرق الاخر بينها وبين 67 ففي 67 اعترف الجميع أنها نكسة لذلك استطاعوا ان يقهروها ويأتوا للوطن للنصر ويغسلوا عارها الذي عاشت فيه البلاد لسنوات .

إن مصر بحاجة إلي أن تعبر من تلك النكسة وتحقق انتصارا جديدا ولكن لن يتم هذا العبور طالما طلت الحقيقة غائبة  وظل الشعب يعيش في الوهم والزيف  . وقد جاء علينا وقت اعتقدنا فيه وسط هذه الحالة انه لا نجاة ولا خلاص إلي أن ظهر رجل رأينا فيها صورة زعماء الوطن الذين احبوا هذا الوطن وعاشوا حياتهم يضحون من أجله لم يتوانوا عن التضحية بكل شئ من أجل أن يبقي عزيزا كريما هذا الرجل هو عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع المصري . 

   جاء ليكون محو عار الهزيمة علي يديه هكذا رأيناه ولكنه وللاسف لن يتحقق له ذلك ولن يستطيع العبور بمصر طالما ترك الشعب يعيش في وهمه ويمجد في نكسة علي أنها ثورة لن يجتمع الشعب علي كلمة واحدة وسط هذه الحالة من التخبط خاصة وهو في موقعه السابق في المخابرات الحربية يدرك حجم المؤامرة وأطرافها ويدرك جيدا أنها لسيت الا هزيمة ونكسة جديدة حلت بمصر لذلك وجب عليه أن يعبر بمصر منها وجب عليه الا يحاول تجميلها كما يفعل البعض فقد خولقت مشوة وقبيجة ولن يجدي معه تجميل بل وإذا استمرت تلك المحاولات فستكون الحجرة العسرة في الطريق العبور ألي النصر الجديد الذي يحتاج اليه الوطن 

ان الاوان سيادة الفريق أن تتخذ قرارا جريئا وأن تواجه الشعب المغيب بحقيقة ما حدث في وطنه وما تعرض له الوطن من مؤامرة دنيئة ان الاوان ان تصارحة ليكون خلفك يقاوم تلك النكسة ومن يرو جون لها ومن ينصرونها علي حساب أمن الوطن واستقراره أن الاوان لان تعبر بمصر من نكستها التي اتت علي كل شئ فيها إلي انتصارها الجديد الذي يعيد إليها أمنها وأمانها واستقرارها وحدتها ويكشف من تآمر عليها وباعها بأرخص الأثمان .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق