]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من سلسلة حياتي

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-08-19 ، الوقت: 09:15:17
  • تقييم المقالة:

من سلسلة حياتي

العنوان:سعيد أم شقي

-كيف هي الأحوال يا سعيد.

-زفت ولا قرش في جيبتي

-ومنذ الحادث الذي شل أكثر من نضف أعضائي بقيت عاطلا" عن العمل...

-كيف تعيش يا سعيد.

-.اذا حنّ عليّ أحدهم أشتري علبة دخان وسندويش شّاورما.وعصّير.

-واذا لا ماذا تفعل..

-أنتظر رحمة السماء..

-سعيد هل رجعت الى الأعمال السّابقة سرقة وزنا ووو...

-لا والله أصلا" من كانوا يسرقون معي تركوني ولم يشاركوني لعجزي عن تلبية مطالبهم .

والجميلات والمصّونات لم يعدن يرغبن في جمالي لقد تشّوهت كثيرا فهمت علي... لم أعد أنفع!

-سعيد كنت نظيفا" ماذا دهاك؟رائحتك مثل النّفايات..

-.ههههه صحيح أولم أقل لك والدي قطع عن غرفتي الماء قصدي عن كوخي

-وأنا أستحم هنا في الفلوكة ...ولكن النّاس كثّر والدّنيا زحمة وأنتظر المساء عساه يكون هادئا" فأنعم بالاستحمام...

هل تعرفين أحد يريد عاملا" في هذه الأيام؟..

-سعيد السّوريين محتلين كل الأعمال وبأرخض الأجور ...........أختهم ..لم يتركوا لنا شىء في هذا البلد...

سعيد أصلك من هناك...

-تبرأت منهم...

-أمانة اذا وجدت لي عملا" اتصلي بي هذا هو رقم الموبايل...سعيد يعني معك موبايل ..من أين؟

-أهداني ايّاه  الذي صّدمني بالسّيارة.وأعطاني ألفي دولار...لعبْت بهم وصرت مديونا" على خمسة آلاف...

-هل تريد شئيا" سلام.....

                                                                                                                الكاتبة اللبنانية لطيفة خالد


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق