]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أميرة الصغيرة مدققة ومنقحة

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2013-08-18 ، الوقت: 19:42:49
  • تقييم المقالة:

النّسخة المنّقحة والمدققة من الزّميل الخضر الورياشي واذا سقطت اخطاء يكون السّبب النّقل والتكبير للخط..شكرازميلي الكريم...     ا التقينا بعد عدة سنوات ، ومعها طفلتان ، ومع أنّ قسمات وجهها     بدتْ جامدةً     على محّياها ، إلا ّ أنّني شّعرت باضطرابها وقلقلها والشّكوى     المعلقة على طرف     لسانها... أميرة : مرحباً (مدام) كيف أحوالك ؟ ---- : أميرة ما شاء       الله هل هما       ابنتاك ؟ أميرة : نعم (فاطمة) و(مريم) . ---- : أميرة أنت مع     النّظام ، وكيف هي       أحوال البلد هناك ؟ أميرة : صّدقيني على الرّغم من القلة       والموت والخطر كنتُ     مرتاحة في بيتي هنا . الأمور صعبة لا عمل ولا رزق إلا ما تتفضَّلُ       به علينا أيادي     الخير ، والسّكن سقف دكان أحد الأقرباء .. الحمد لله . ---- : هل       تذكرين عندما       قمت بمظاهرة في البراح ، تقّلدين فيها مل يحصل في سّاحة       الشهداء وتهتفين :       (آه يا الله سوريا طلعي برا) ؟ أميرة ، تضحك طويلا ، ثم تعقب : ـ       مدام ، والله أنا     وزوجي لسنا مع النّظام ، ولكنّني رأيت بأمِّ عيني كيف يقتلون       النّاس ،       ويعذبونهم إذا لم يسبُّوا بشّاراً ... ---- : أميرة الطرفان لم يقصّرا ؛       استفحل الأمر ،       وصار منظر الدّماء يهيجهم أكثر للقتل ، والتمثيل بالجثث .. أميرة : كم أتمنى أن       أرجع الى بيتي . لقد تعودت على العيش هناك ؛ كنّا ننعم       بالأمان والاستقرار . --       -- : الله كريم . ـ تعرفين يا (مدام) كل حبة تراب هنا تذكرني       بالوجع وبالقهر ،     حتى بيت والدي عندما دخلته توجهت عيناي إلى الزّاوية ، التّي       كنّا نختبىء فيها     ـ أنا وشقيقتي ـ من عيون الوالد السّكران... وإلى الأرض نصفِ       المتر ، التي كنا     نفترشها نحن الإخوة الأربعة ، لننام عندما نجيء بإجازة إلى     البيت . وكيف كان     ممنوعاً علينا التّقلب أو التّنفس ، حتى لا يفيق الأب وزوجته       البُومُ ... وكيف كانت     تتمزّق بطوننا من الجوع ، ولا نستطيع أنْ نتفوه بذلك . ننتظر كرم     الخالة البّوم ،     حتى تنهي تحضير الطّعام ، لترمي إلينا بعضه ، وهو قليل . ولا     ترويقة ولا عشاء     ولا من يحزنون ... مدام حتى لما كنَّا في الميْتم ، والله من     شوقي للطّعم الحلو     شربتُ مع زملائي دواء السّعال كله ، وأكلنا حصَّتنا من الضّرب     والتّوبيخ .. تعرفين     يا مدام ، إذا أطعمونا في الميتم شوكولا مثلاً كنّا نسحب منها     الدّودَ ، ونتابع     مضغها ، أو نمسح عنها العفونة ... صدقيني كانت تمر علينا     الأيام ، ونحن لا نحلم     إلا بالطّعام وباللباس .. ظلمونا يا مدام . أنتِ والدتي ، وليست     التّي تركتني للقدر     ، ولتنهشني الأيادي القاسية والقذرة . ---ـ : أميرة ، الحمد لله ،       زوجك طيب ،     وابنتاك وعائلتك الجديدة سوف يعوضون عليك كل الحزن الذي     مررتِ به . المهم   هل يعمل زوجك هنا ؟ أميرة : مستورة والحمد لله .. كلُّ ما       يضايقني علاج ابنتي ؛     وجهها مليءٌ بالحَبِّ ، بسبب فيروس تمكن منها في سوريا ،     وكل إبرة ثمنها مئة ألف ..     ---- : سجلي في هيئة الاغاثة . (أميرة) يمكن أن تأتيك     المساعدات الطّبية,     ، وغيرها ، لا تترددي بذلك . عسى أن يخففوا عنكم عبء   المعيشة وتكاليفها في لبنان. أميرة : مدام ، لا أنسَ فضلك علي ؛     لقدساعدتني ، ووجهتني ، وجعلت مني إنسانة على الأقل     صالحة .     والله لم أنس ولا كلمة من كلماتك.     .. ــــ : ما أخبار (سعيد) يا أميرة ؟ ... ـ آخ يا مدام ... جئت     إليهم هرباً من الموت ، ووجدت عندهم ما هو أصعب من الموت .     *****من صميم الواقع ،     معاناة فوق معاناة ، والله وحده القادر على أنْ يذهب عنّا البلاء..     من كتاب حياتي ، للكاتبة اللبنانية لطيفة خالد .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • خالد اسماعيل احمدالسيكاني | 2014-03-18
      جمبلة ومبكية تذيب القلوب  ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم  كنا نعاتب على المستعمرين فاصبح تلاميذهم  اعتى وامر  وهم اكثر قسوة في القلو ب وهم من جلدتنا ويتكلمون بالسنتنا و بلغتنا ولا فرق بين الاستعمار ان كان خارجيا ام كان داخليا فهم سواء وجاؤوا للهدم وليس للبناء .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق