]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أُريد عالماً مِثلُه

بواسطة: 3beer elkashef  |  بتاريخ: 2013-08-18 ، الوقت: 08:56:05
  • تقييم المقالة:

 

أُريد الخروج من هذا العالم والذهاب بعيداً ألى ما بعد خفايا الظلام أُريد أن أكون أنا وهو فقط فى مكان لا بشر فيه سوانا لا أحد فيه سوانا ،لا اُريد أن أسمع سوى أنفاسه و نبضات قلبه وآهاته ، لا أُريد أن أسمع سوى صوت الهواء فى ربيع مُتَفَتِح وصوت ماءً يندفعُ على صَخر فيحطمَ قسوته ، لا أُريد أن أرى سوى تلكَ الإبتسامه التى تُرسم على شفتاه عندما يغوص ُ فى أعماق روحى ، لا أُريد أن أرى سوى عيناه وهى تنظُر إلى وتتفنن فى وصفى فى غروب شمسا ً حالما ً ،لا أُريد إلا أن أكون مَعَهُ مِنهُ ولهُ . أُريد الذهاب والمكوث فى داخل قلب وطنناً متحرراً لا يعترفُ بحدود أو حواجرأوفواصل  ، وطنناً يكفينى عن هذا العالم مثلما يفعلُ حُضنه ،وطننا ً يمثلنى يمثل حريتى ويجسدنى كما أنا يتقبلنى مثلما أفعلُ أنا يتقبلَنى كما انا ، وطنناً لا يعترف ُ بديناً أو لوناً أو إنتماء وطنناً لا يعترف ُ إلا بأنسانيتى ،لا أُريد العيش بعد الآن فى عالم لا يُعنينى ،عالم لايفهمنى ، أُريد عالما يأسرنى يحتوينى يجعلنى منهُ مُنتميه أليه يكملنى وأكمله أُريد عالماً مثله هو . وبين ما حقاً أُريد وما هو مفروض علىّ أظل أنا قابعه فى عالم ترفُضه نفسى ، عالم لا أُريد منه شئ إلا أن يترُكَنى ،يترُكُ لى حريه إختيارى حريه أفكارى حريه أعتقاداتى ومبادئى لا أُريد شئ مفروض على ولن أقبل بهذا . ويظل بين هذا وذاك وبين ما أُريد وما هو مفروض شئ واحد يربطنى بهذا العالم شئ واحد يجعلنى أتمسك به شئ واحد يجعلنى أتقبله وأتقبل كل ما فيه  ألآ وهو حُبَكَ ، أنتَ وطنى الذى أسكُنه أعشَقُه ولا أُريد لى وطنناً سواه ،أُريد فقط وطنناً مثلك وإن لم أجد سأكتفى بك وأنا أعلم ُ إنك قادرُ على أن تُكفينى .
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق