]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هكذا هي احوال الحضاره

بواسطة: Tariq Baban  |  بتاريخ: 2013-08-17 ، الوقت: 19:59:05
  • تقييم المقالة:


 

عندما يلاحظ القمر
من فتحات نوافذ غرف نومنا
ما نحن مع حبيباتنا فاعلون
يتوسل من الشمس ان تتعرى
ترتفع الحرارة
نحس بعدها
اننا من أثر الحب مشتعلون
يا غفوة الشرق
الى أي الحين نومكم
متى  ستستفيقون
متى ستدركون
إنا عن البشرية
عن ركب الحضارات
متخلفون
لا ألأناث تدري لماذا هن ساحرات
ولا الذكور يدرون لم هم مخلوقون
فقط  لمأثر الوصال منتظرون
بها الغيرة
وحب الوطن مستبدلون
هكذا تعلمنا من أسلافنا
وسيظل خلفنا في حيرة
ترى من خلفونا
ماذا كانوا بآهات الليل يقصدون
أكانت افعلا مستباحة
ام من ايحاءات شيطان ملعون
لا بوركنا في فعلتنا
ليتنا كنا عقيمون
هم عن العلم والبحث والتقصي
بأسِرة والديهم
 منشغلون
لا مرشد  له يسألون
وفي متاهة
بدل الانشغال بمآثر الوطن
وصولات الفرسان عن الوعي غائبون
بكل ما يمر بهم
من نهد وورك وسيقان مبهورون
وتبقى الانثى
في حيره
هل الذكر بشر
أم كما قال لها أهلها
وحش لا تقربيه
ونحن عنك غافلون
ستذبحك رجال العشيره
للحمك سيهرسون
كما سرنا على نهج سلفنا
خلفانا على عين النهج سائرون
بشراكم يا  سكنة القبور
سنبقى عبدتكم
ألى يوم يغادر الى مجرات أخر كل المتحضرون
تكتسب اي من الانام عقلا
هم بدلكم سيحكمونا
لدمائنا سيرهقون
تطوعا منهم
أو نكون عن طيب خاطر لهم
ناخبون


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق