]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

ضرب الضاحية الجنوبية جريمة رجعية

بواسطة: محمود فنون  |  بتاريخ: 2013-08-17 ، الوقت: 14:04:48
  • تقييم المقالة:

ضرب الضاحية الجنوبية جريمة رجعية

محمود فنون

17/8/2013م

صرح قائد المقاومين العرب السيد حسن نصرالله بأن الذين فجروا الضاحية  بالأمس أيا يكونوا فوراؤهم إسرائيل ، وهم بكل تأكيد ينفذون أجندتها .

التحالف الثلاثي مستمر :

هناك تهديدات جدية لإيران كما مقاطعة وحصار ومحاولات لعب في داخلها ، هناك ملاحقة لإيران وتفجيرات واغتيالات للعلماء ... وإيران تصمد وتقاوم

هناك تفجير لسوريا من الداخل ..حرب كونية تشنها القوى الإمبريالية والصهيونية والرجعية العربية من الداخل ومن الخارج بالإضافة الى شتى أنواع العقوبات الإجرامية ، كما تقتيل وذبح على خلفيات طائفية وجهوية ودينية . هناك محاولات حثيثة لتفتيت اللحمة السورية وذبحها وكشف أسرار السلاح والجيش السوري وتحطيم بنية النظام ... محاولات جارية منذ ما يزيد على سنتين وسوريا تستعيد إمكانيات بقائها واستمرارها وتقاوم . إنتقلت موضوعيا من الصمود الى المقاومة والهجوم وهي تتقدم ولكن في بحر من العداء الجارف .

ويتعرض حزب الله الى محاولات كشف أسراره وأسرار سلاحه وقيادته ..  إن حزب الله قوّة تعيش في محيط قوى سياسية معادية تستهدف تدميرها ، تستهدف زج حزب الله في صراعات محلية تفكك ما تبقى من لبنان وتكشف جناح حزب الله وتضعفه ...وتتآمر اسرائيل مع الرجعيات العربية وجزء كبير من 14 آذار لقتل حزب الله وكشف أسراره وحرمانه من المقاومة وإزالة خطره عن إسرائيل تحت عنوان سلاح واحد في لبنان وتسليم سلاح حزب الله..

وقد فشلت كل محاولات تدمير اللحمة التي تربط إيران وسوريا وحزب الله رغم الإغراءات والتهديدات والوعود والوعيد ..

إذن لم يبق أمام الحلف المعادي المجرم سوى سوى الأعمال الإجرامية .

العمل المباشر من خلال العملاء والمجندين تحت عناوين الطائفة والخلافات السياسية ..

والأخطر أن تتم هذه المحاولات في سياق تفجير الصراعات الطائفية والجهوية والدينية من أجل استثارة الحروب الداخلية في لبنان كما هو الحال في سوريا .

ولكن رئيس المقاومة العربية في وجه الإحتلال والرجعيات العربية وأحد مكونات الممانعة العربية والإقليمية  السيد حسن نصرالله ، رفض الإنسياق مع هذه المخططات المجرمة واكد أن المشغّل الرئيسي هو إسرائيل وقال : إن من عمل ويعمل على تفجير المنطقة كلها وهو الحلف المعادي إنما يعمل على تفجير لبنان كذلك .

إن تفجير الضاحية لا يستهدف قتل الشيعة فحسب بل يستهدف تفجير لبنان ولن ننساق وراء صراعات طائفية .

إن حزب الله هو قوة مقاومة حقيقية تهاجم عند اللزوم وتدافع عند اللزوم ، وقد صرح حسن نصرالله بأن من يدخل الأراضي اللبنانية من قوات العدو سنقطع رأسه ورجله .وأكد أن أحدا لا يستطيع أن يمنع لبنان من ممارسة سيادته.

كما أكد ان حزب الله مستعد للمساهمة في الدفاع عن سوريا وإذا كان المجرمون الذين يقفون من وراء التفجير يستهدفون معاقبة حزب الله ودفعه لفك تحالفه مع سوريا فإنه وحزب الله جميعا مستعدون للقتال في سوريا في وجه التكفيريين ودفاعا عن سوريا .

هنا يعود نصرالله ليعمق تحالفه مع سوريا ويعزز ثبات موقف الحزب في وجه إسرائيل واستعداده للدفاع عن لبنان وكرامة لبنان

إن الحلف السوري الإيراني وحزب الله اللبناني هو على درجة عالية من الإستقرار والثبات بحيث لا تؤثر فيه عوائد الدهر وسيظل قويا وعصيا على الكسر وصلبا في الممانعة وقويا في المقاومة

إن التفجيرات هي تفجيرات مجرمة وينفذها مجرمون .

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق