]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شأن داخلي

بواسطة: Akid Bendahou  |  بتاريخ: 2013-08-17 ، الوقت: 11:39:04
  • تقييم المقالة:

شأن داخلي

لم يعد للدول الشمولية شأنا داخليا  ,لطالما  تغنت به سابق عن لاحق,ولاحتى شأن خارجي, ما دامت الوصاية هي الصفة السائدة والغالب, ومادامت العولمة والسماء المفتوحة على كافة العالم وكافة الشعوب.

انتهى عصر الشأن الداخلي ,واصبح ما يهم المواطن في أقصى الدنيا ,يهم الأخر في أدناها ,بل صارت القضايا إنسانية بالمقام الأول. الإنسانية صارت تميل الى تقرير مصيرها من جميع ما كان يعيق تحركاتها نحو التقدم والإزدهار والتنمية الإنسانية الشاملة.اليوم ما يحدث في مختلف دول العالم من توترات اقليمية وحتى عالمية ,لخير دليل على النضال في سبيل استرداد حرية الإنسان وتقرير مصيره لايزال قائما ,وان السلطة لست ملكا للفرد الواحد سواء كان النظام شموليا ام ديمقراطيا او أسلاميا او علمانيا ,او ملكيا او جمهوريا ,الحكم ايضا خبزا ,من حق الجميع ان يسعى اليه بالطرق المشروعة قديما وحديثا . إلا ان الديمقراطية والحكم في مجرى الزمن ,منذ عهد اثينا الى يومنا تعاني من السطو والسرقات المنظمة وغير المنظمة ,وذاك أصبح من اللازم الدفاع عنها وحمايتها من اللصوص المتطفلين والإنتهازيين ومصدري الحروب ومبدعي التوترات المحلية والعالمية .

لذا يبقى التعايش السلمي مطلبا ايضا ,حتى ان كان الواقع غير ذلك ,الواقع المر ولاسيما العربي منه ينبئ  ويلوح بالسلاح للوصول الى الحكم ,حتى ان قتل كل العالم. ليبقى القليل يتنعم بحكم الظلم والجور وموت الديمقراطية وتحطيم السلم .لم يعد هناك شأن داخلي ولا حتى حجة مكافحة الإرهاب ولا أية فوبيا أخرى الا الديمقراطية ,السلاح الوحيد الذي ينقذ الحكم ويجعل الإنسان يقرر مصيره بنفسه وليست قوة أخرى مهما كانت درجة بطشها وجبروتها ,لايوجد نموذح  في الوصول بطريقة الحكم النزيه الا النضال ,ويبدو الإنسانية سوف تقدم المزيد من التضحيات الجسام ,ذاك ان العالم قائم أساسا على تكافؤ الفرص وليس على أساس العصبة والعرق والنوع والجنس واقصاء الأخر.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق