]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سفينة الوطن المتهالكة

بواسطة: مارك كاسترو  |  بتاريخ: 2013-08-17 ، الوقت: 09:50:25
  • تقييم المقالة:
الى الذين شدوا الرحال على متن سفينة الاحلام ،    و كانت امانيهم فى البداية تناطح سحب السماء ،    و لكن ، لما هاج البحر و اشتد الاعصار ،   صارت اجل امنياتهم ان يصلوا الى الشط بسلام ...   هكذا دوما حال الشعوب ، منذ ان دُوِنَ التاريخ و الى ان تنتهى الارض ، فالبشر لا يتغيرون . يولدون و بداخلهم ما يكفى لأن يغير العالم بأسره ، و لكن سرعان ما يعرفوا ان تلك الحكومات و السلطات التى وثقوا بها، صارت هى الد اعدائهم على وجه الأرض ، حتى اماتت  اجمل ما فيهم بطغيانها ، لتجعل منهم اجسادا بلا روح و عيون بلا ابصار و عقولٍ بلا ادنى فكر . هما فئتان تتنازعتان فى صراعٍ ابدى ، احداهما تملك و تستبد لتأكل من دون ان تزرع ، حتى ترتفع على اجساد الفئة الاخرى ، تلك التى تمثل القهر فى اقسى صوره ، فمع انها تمثل الاغلبية الكاسحة من الشعوب ، و مع ذلك  فهى تزرع و تتعب و مع ذلك تبيت جائعة ...    فئتان لا تتغير معالمهما على مر العصور ، فالأولى تصطنع كل الوجوه و ترتدى كل الاقنعة  و تلاطف كل التيارات حتى اذا ما وصلت الى مبتغاها داست بأرجلها كل تلك النفوس التى علقت آمالها عليها ، فان اولئك الذين فى كل مرةٍ  كان من المفترض ان يحكموا بعدل الله و شريعته ، صاروا فى رسلا للشيطان على الارض ...    يقول شكسبير على لسان الملك لير فى احدى اروع مشاهد الدراما الكلاسيكية واصفا اولئك الذئاب ، حيث يقول :" اما رأيت كلب الفلاح ينبح لرؤية شحاذ ، فريد جلوستر :" بلا يا سيدى رأيت " و رأيت الرجل يجرى خوفا من الكلب " " نعم يا سيدى يجرى منه " اذا ها كذلك الصورة للسلطة ، اعط الكلب السلطة تجد من يطيعه الفا " ...   نهايةً اننا بحاجة الى حكام يقدرون ابسط مبادىء الانسانية ، رؤساء مستعدون للموت من اجل شعوبهم ، و ليس شعوبا من اجل رئيسهم ، اناس يفهمون جوهر الدين لا ظاهره ، اشخاص يزرعون الامل مع البسمة لتهتز اركان الدولة بأكملها فرحا و بهجةً .. بالنهضة الحقيقية
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق