]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحلقه الثانيه... العراق بين الحضاره....وحاضر مجهول هويته

بواسطة: سعد الكبيسي  |  بتاريخ: 2013-08-15 ، الوقت: 17:28:29
  • تقييم المقالة:
  سعد الكبيسي‏   العراق بين الحضارة...وحاضر مجهول هويته
............................................................
تطرقنا الأسبوع الماضي بالجزء ألأول عن التجانس العراقي بجميع طوائفه...وتاريخه الذي ثبت للعالم توحد الشعب وتجانسه مع كل الطوائف
الجزء الثاني
.................
سنتطرق عن مفصل مهم من تاريخ العراق كونه بلد الرافدين ونقارن قبل الأحتلال وما بعد ألأحتلال
هو الجاني الزراعه بالعراق,,,وكما معلوم عن أرض العراق الخصبه ,,وسميت أرض السواد
أضافه الى أمتلاكه أكبر نهرين هما دجلة والفرات,,وروفدهما من باقي
ألأودبه سواءأ بغربه أو شماله,,,او شرقه ألتى ترفد هذاين النهرين من ألأمطار الموسميه
أضافه الى السدود التي أنشئت عبر مراحل تاريخيه الماضي والحاضر
ونتطرق ما قبل ألأحتلال
حيث كان العراق من الدول الزراعيه لما يمتلكه من خيرات موسميه
وكان تاريخ العراق هو بلد زراعي من الدرجه,,,ولونظرنا على ستراتجيه الزراعه بالعراق قبل ألأحتلال أنها كانت تسد حاجه الشعب العراقي
سواء كانت موسميه أم فصليه وكان العراق لا يحتاج الى أستيراد من هذه المحاصيل
بل بالعكس كان يصدر الفائض منها وخصوصآ الحنطه والشعير,,,والرز
وتطورت الزراعه عبر كل الحكومات التي حكمت العراق من تكوينه
وتعاقب كل الحكومات الملكيه والجمهوريه ,,,وقبل ذالك
كانت الزراعه شريان رئيسي لسد حاجة العراق من كل محاصليه الزراعيه
حتى ثورة السابع عشر من تموز المجيده..حيث أعتمدت على الزراعه وتطويرها
وتتطوير المكنكه الزراعيه بطرق علميه أضافه الى مراكز البحوث
مثل مركز أيباء وغيرها من المراكز التطويريه للزراعه
وكان دور القياده واضح بكل ارجاء المعموره
وتوعيه الفلاح العراقي يأستعمال الماكنه الحديثه من خلال الجمعيات الفلاحيه المنتشره بعموم العراق
وكانت الجمعيات توقر للفلاح العراقي كل مستلزمات الزراعه بمواسمها من البذور الى الاشراف من قبل كوادر الزراعه بعموم العراق
وكانت تستلم كل المحاصيل وتوردها الى المخازن المبرده,,,او السالوات التي وفرتها الحكومه للفلاح لأستلام المحاصيل الزاعيه
أضافه الى الدور المهم الرقابي من قبل الجمعيات ودوائر الزراعه
وتوفير كل المستلزمات التى يحتاجها الفلاخ العراقي
ووفرت قياده الثوره حتى المعامل الصناعيه للعدد التي يحتاج الفلاح لها
من الحاصودات ...والسحابات وكل العدد الاخرى وكان هذا انتاج عراقي مضاف لتطوير الزراعه بالعراق,,,ومكمل للتطوير الصناعي للعراق
وتوفير حتى الطائرات لمكافحه الامراض الزراعيه
وكانت بحقيقه نهضه زراعيه قويه وروافدها العلم وزيادة الانتاج لكل المحاصيل الزراعيه
كما قامت الثوره بتأميم القطاع الزراعي والقضاء على الاقطاع
وتوزيع كافه الاراضي للفلاح او من الذي يزرع الارض...والقضاء على الاقطاع الزراعي الذين كان يملكون كل الاراضي والفلاح اسيرا لهم وحق الفلاح وعوائلهم محرمون من ثمرة أنتاجه
ومر العراق بحصار ظالم فرضته عليه قوى الشر لغرض أضعافه وتدمير تطوره بكل المجالات
كون العراق أصبح من الدول الصناعيه والزراعيه,,,اضافه لما يملكه من خيرات النفط وغير من الموارد الاخرى
وكان هذا الحصار مقيت ومدمر للشعب العراقي,,,ومنع منه الاستيراد والتصدير
وبقى العراق يصارع هذا الحصار الظالم
وكان بفضل الله وحكمه قبادته والفلاح العراقي,,,اثبت ضد كل هذا الحصار الظالم
فالزراعه ازدهرت بكل مجالاته وكانت تؤمن حاجه الفرد العراق من الزراعه الموسميه او الفصليه
وما بعد الاحتلال أصبحت الزراعه مهمله وكل ألأراضي أصبحت بورا أو سكنيه
وذالك ضمن مخططات المحتل لجعل الشعب العراقي بطال عن العمل
وأعتماده لأستيراد المحاصل الزراعيه من الدول المجاوره او الخارجيه
وهذا مخطط أضافي من المحتل وممن عاون المحتل
وخصوصأ الدوله الصفويه,,,
حيث المجوس وجهوا كل أطلاعاتهم بهذا المجال أو المحالات ألأخرى
لعم الفضوى بالعراق
وجعل العراق بلد تائه والبطاله منشوره بالعراق
وحتى وصلت بهم القذاره بدل زراع الرز ..زراعه المواد المخدره مثل الخشخاش وغيرها من السموم الاخرى
هدفها تدير الاقتصاد العراقي وجعله تبعيه لبلاد فارس
وتدمير الفلاح العراقي ,,,وجعله لا يزرع بل يستورد من خارج العراق
وتم تعطيل كل الجمعيات الفلاحيه والغائها
وجعل الزراعه بالعراق معدومه نهائيآ ,,,بل جعل الفلاح العراقي مستهلك وليس منتج
وهذا المخطط واضح
وحتى المشاريع الااروائيه عطلت او هدمت السدود,,,او أحتكرت من قبل تركيا او سوريا أو الدوله الصفويه,,,وحتى الاكراد أخذو يغيرون مسرى السدود والقنوات المائيه لصالحهم
أي مخطط هذا وأي ندير هذا,,,والمحتل يتفرج والحدود مفتوحه على مصراعيها لمن هب ودب
وجعل العراق بفوضى عارمه وبطاله مقنعه,,,وجعل العراق من الدول المستورده وليس المصدره
وحتى تمور العراق أصبحت محكوم عليها بالضياع والاهمال ترك الفلاح كل بساتينهم وجعلها ركام يابس من أجل ضياع ثروته
كون العراق البلد الاول بالعالم لتصدير التمور ولما يمكله من نخيل نادر ه ومنوعه
وكان مخطط المحتل لا يقضي على الفلاح فحسب بل يقضي على كل المشاريع الزراعيه وتطوريها
امام العالم وجعله من الدول المتخلفه زراعيآ
وهذا ما حصل بالفعل للعراق بمجال الزراعه,,,,وبقت كل الاراضي الزراعيه والبساتين مهمله وبورا
أذن المحتل هدفه ليس الموارد النفطيه فقط
بل هدفه تدمير العراق بكل مجالاته ,,,وتدمير الاقنصاد العراقي
ولولا هذا التدمير لبقى العراق من الدول الزراعيه المتطوره لما يملكه من طاقات علميه ...ومراكز بحوث بخصوص مجال الزراعه
هكذا أصبح العراق بعد الاحتلال
والقاريء يستطيع أن يرى أو عاش فتره العراق قبل الاحتلال وبعد الاحتلال
ويستطيع ان يحكم بنفسه على هذا التامر الواضح ضد الشعب العراقي والعراق
وخطط هذا التأمر من سيدهم الصهوني والصفوي لتدمير العراق وتدمير أقتصاده ونهب ثرواته
اللهم دمر من يريد تدمير العراق
اللهم احفظ العراق وشعبه
اللهم احفظ العراق وخيراته
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق