]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فض اعتصام رابعه

بواسطة: اسماء ابراهيم  |  بتاريخ: 2013-08-15 ، الوقت: 13:51:28
  • تقييم المقالة:

فض اعتصام رابعه

منذ فتره يتم التمهيد لفض اعتصام رابعه فلا توجد محطه اخباريه لم يتطرق الحديث بها عن ضرورة فض هذا الاعتصام و لو بالقوه و لقد توقفت عند هذه الكلمة و وضعت تحتها الف خط اي قوه يتحدثون عنها هل من المنطقي ان تدخل عناصر الامن علي هؤلاء التظاهرون سلميا هل مبارك بكل قوته استطاع ان يستخدم القوه ضد متظاهري التحرير مذا لو فعلها لم يكن سيسلم من متشدقي الحديث عن الحريه و حقوق الانسان و كلنا نعلم محاولة النظام السابق الهزيله التي جاءت بطريقه غير مباشره عن طريق موقعه الجمل التي دقت اخر مسمار في نعش هذا النظام و فقد اخر امل له في الحفاظ علي وجوده و لكني وجدت من يتحدثون عن الحريه قد تناسوا كل معاني الانسانيه و اخذوا في تأيد ابادة مصرين معتصمين في مكانهم و كل ما يقومون به هو عمل مباريات كرة قدم و تناول طعام الافطار في رمضان و عمل كعك العيد و وصل بهم الامر الي القيام ببعض النشاطات الثقافيه مما دعي وسائل الاعلام الي السخريه منهم و انهم مغيبون عما يحدث علي الساحه اذن الوضع لا يوجد به ما يدعوا الي استخدام القوه.

في البدايه تم استخدام الشائعات تلك السلاح الخطير حتي يحكموا قبضتهم علي الامر و يبثوا الكراهيه في نفوس المصريين تجاههم و كأنهم ليسوا منهم  بدايه من ان الاعتصام ملئ بعناصر حماس و الميليشيات الارهابيه و يعج بكل انواع السلاح مرورا بأن الاعتصام ممول فكل من ذهب الي هناك يحصل علي اموال نظير هذا الاعتصام باستثناء بعض البسطاء الذين حضروا من بلادهم و لم يستطيعوا العودة اما لعدم وجود معهم اموال للسفر مره اخري او لان القيادات قد حصلت علي بطاقتهم و اوراقهم و تحكم السيطره عليهم بالقوه و هذا كلام متناقض تماما ليس هذا فقط بل ان القيادات قد ضحت بأبناء البسطاء في هذا الاعتصام في حين لم يشارك ابناء اي منهم في هذه الفاعليات و هو ما ثبت كذبه بعد وفاة ابنه البلتاجي ذات السبعه عشر عاما و ظهور ابناء مرسي في الميدان كان هذا السلاح الاول الذي تم توجييه الي المعتصمين و قد اجادوا استخدامه تماما فالثوار الذين ذاقوا الامرين من قبل الاعلام المصري لم ننسي كلمات مثل اجندات خارجيه – تمويلات اجنبيه – وجبات كنتاكي – عناصر من ايران و حزب الله داخل الاعتصام و لكنهم الان قد نسوا هذه الكلمات ليعاد قولها علي معتصمي رابعه اذن الجو اصبح مؤهل تماما لفض هذا الاعتصام الذي اصبح مطلب شعبي بوجوب القضاء عليه و التخلص نهائيا من الاخوان فقد كان هذا الاعتصام هو اخر كارت لديهم

اذن اصبح لدي قوات الامن الذريعه لتضرب بيد من حديد علي هؤلا المتمردين بمباركه شعبيه بعد التفويض الوهمي ليتم القضاء عليهم بمنتهي الوحشيه تحت مرأي و مسمع الجميع لتكمل وسائل الاعلام المرحله الثالثه في هذه الجريمه المروعه باستكمال التشويه و اظهارهم بأنهم جناه و انهم قتله و ارهابيون ليشعر الجميع براحه الضمير و يناموا في هناء و كأن شيئا لم يكن 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق