]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا لليأس

بواسطة: شاعرة البنفسج  |  بتاريخ: 2013-08-13 ، الوقت: 20:26:42
  • تقييم المقالة:

 

                    لا لليأس                   بسم الله الرحمن الرحيم

لابد بأننا قد سمعنا هذا العنوان كثيرا و مللنا منه لكن...

ألم تسألون قط لماذا يتم تكراره؟؟!

أنا سأخبركم لماذا؛ لأن اليأس انتشر في هذه الحقبة من الزمن و أصبح أمر اعتيادي و اليأس بالنسبة لي هو: أن يصل الإنسان إلى مرحلة شديدة من الكسل و العجز وعدم الرغبة في المحاولة بعد الفشل مرارا و تكرارا وينتهي به الأمر بأن يصبح عالة على نفسه ثم أسرته ثم مجتمعه و أخيرا عالة على العالم بأسره.

و لليأس أنواع و مراحل معروفة اهمها اليأس من الحصول على وضيفة و اذا تطور هذا النوع يصبح الباحث على وظيفة من أكفأ الأشخاص في "الكسالة" و "البطالة" مما يحول تفكيره الى تفكير سلبي ويبعد مَن حوله عنه واخيرا قد يصاب باكتئاب! نعم اكتئاب أي مرض نفسي. لهذا نحن نُصر على عنوان "لا لليأس".

كي يبتعد الإنسان عن اليأس عليه أن يتذكر أن النجاح قد يأتي بعد 99 محاولة أو أكثر؛ فنحن لسنا عبقريون نحن بشر, لدينا عقل لنتفكر. فالمخترعون مثلا وتحديدا توماس أديسون هل كانت محاولته في اختراع المصباح ناجحة من أول محاولة؟! لا بالطبع بل من بعد العديد والعديد من المحاولات التي لا تحصى و هذا دليل على ان علينا المحاولة مرة بعد مرة بعد مرة فقذ ننجح بعد 99 محاولة ام اقل من ذلك. يجب ان يكون لدينا أربعة مقومات لعدم اليأس وهي: المثابرة, العزيمة, الصبر, والسعي المستمر نحو الهدف مهما كان بعيد فان كنتم تمتلكون جميع هذه المقومات فأنتم من الناجحين بإذن الله ولا تنسوا الدعاء و التوكل على الله "إن الله على كل شيء قدير" و تذكروا لا لليأس, لا لليأس, لا لليأس.

 

دمتم بود شاعرة البنفسج

 

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق