]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السلطان المجنون

بواسطة: Wessal Zater  |  بتاريخ: 2013-08-13 ، الوقت: 10:28:32
  • تقييم المقالة:

حينما تمرُ من حيثُ هو يسكن .. تشعر وكأنك في عالم آخر ..
انه لا يشبه  أحد .. البعض يطلق عليه السلطان ..
هو أشد من سريان سمٍ في الوريد ..
هو سلطاناً له أمرٌ على الجميع ..
ولا أحد يستطيع ان يرفض له أي مطلبٍ ..
والبعض الآخر يطلق عليه المجنون ..
فكيف لمجنونٍ أن يكون سلطاناً في ذات الوقت ...

أتدرون ان ذلك السلطان يرفض من غيره الاقتراب ..
ولكن من يقترب منه لا يلقى سوى طوفان من الغضب ...
فيما بعد قد يصبح رضاً لا مثيل له .. وقد يعود على صاحبه بالشقي والمرض ..
وحينها يكون بحد ذاته هذا هو الجنون ... حين تحاول ان تخاطبه دون وعي منك ..
ودون ان تلقى بالاً لعواقب حديثك معه ..تجد نفسك رغماً عنك تتحدث بلغةٍ ..
هي غريبةً عنك وفي مكان لا تستطيع وصف شعورك به ...
إما ان تكون في قمة سرورك .. او في قمة غضبك وسخطك من ذاتك ..

فلماذا الاقتراب إذن ممن هو متعالٍ عن ذاتكَ ..او حتى ممن هو غريبٌ عنك ..
أحياناً الفضول والمتعةِ في اكتشافِ الاشياء حتى وإن كانت تشكل خطراً علينا ..
تدفعنا للبحث عن عن كل ما يرضي الذات ... ليس بالضرروةِ مالٍ او جاه ...
ربما يكون مبدأ .. أو حتى شعور لا تستطيع الوصول اليه ..
الا عبر ذلك السلطان المجنون .. طريقه واحد ولكنه غير متاح لك او لغيرك ..
الا في حالة تنازلك لأجل ذاتك ..

ذاتك التي ربما تكون صاحبة مبدأ ترفض التخلي عنه وتدافع عنه بشكل مستميت .. او ربما تكون ذاتك هي ذاتها لا تقبل بك فترغب بدفعك الى تيارلا صلة له بك ... حينها ستكون عاقبتك وخيمة .... أعلمت من هو السلطان .. انه اهوائك ...

أهوائك ...
التي قد تسعفك أحياناً ..
وقد توقعك في اشياء أنت في غناً عنها في أحياناً أخرى ..
لذا دائماً تحرى الدقة والحرص حينما تمر من امام ذلك السلطان ..
فهو قد يشعرك أنك قد ملكت الدنيا وما فيها ..
ولكن سرعان ما يجعلك تشعر بدوارٍ تتمنى لحظتها لو أنك لم تتوقف أمامه ..


بقلمي : وصال صافي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق