]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سمراء مها

بواسطة: Wadad AJ Dagher  |  بتاريخ: 2013-08-13 ، الوقت: 10:21:17
  • تقييم المقالة:

كلما كان ابي ينظر اليّ كان يقول لي مادحا "سمراء مها والقلب لها ".
صغيرة لم استوعب الكلمات كنت ارى الحنان بعينيه واكتفي به.
في سن المراهقة بتّ ارد عليه بابتسامة باهتة لمجرد القبول بالامر . بحثت عن معنى الكلمات وتفاجأت ان مها هي اسم علم مؤنث عربي ، بصيغة الجمع ، مفردها مهاة . "وهي تشير الى البقرة الوحشية التي يشبَّه بها في حسن العينين واتساعهما ".
ظننت عندها ان ابي لانه يحب الشعر يناديني بهذا الاسلوب.
عندما بلغت العشرين صدمت بردة فعل بعض الصديقات ازاء السمراوات وانتقادهن القاس لهن مع التنويه باستثناءات تطال الشاب الاسمر لجمال سحنته وكلما دكن لونه كلما زادت جاذبيته !...
(نوع من النمييز العنصري نابع من المرأة قبل الرجل.)
اذكر يوما عندما قال لي ابي عبارته المشهورة اجبته بنبرة عاتبة " انت وحدك ترى سمرتي شيئا جميلا ... اسمع ردة فعل رفيقاتي "
ضحك ساخرا "هل تستمعين الى صفر الوجوه دون علّة ؟
انهن غيورات وان لم يكنّ على هذا المنوال لماذا يفتشن عن الاسمرار بالجلوس ساعات تحت اشعة الشمس بينما انت تتجنبيها ؟؟؟
فاقد الشيء يحسد مالكه . لا تهتمي لاقوالهن. "
عندما اجلس مع صديقات اليوم تبدأن بالكلام عن اي وصفة يجب اتباعها للحصول على لون برونزي خلال الصيف و"حبذا لو يكون دائما" . لا ادخل في الجدال الا اذا سئلت وهذا من طبيعتي، لكن المضحك في الامر انهن يتساءلن لماذا لا احاول ان اكون سمراء بدلا من ان اكون حنطية اللون ؟
اترحم على ابي دائما واردّد في سرّي صحيح من يهتم لرأي الاخرين ؟ .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق