]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سُحْقاً لِحُبٍ عَن رَبّي أَبْعَدَني...بقلم معتصم السبع

بواسطة: معتصم السبع  |  بتاريخ: 2013-08-13 ، الوقت: 08:00:40
  • تقييم المقالة:

 

كَـتَـبْـتُ قِـصَـتـي بِـدُمــوعي ... لِيَعْرِفَ النَّاسُ مَدى هُمومـــي

حُـبـي لَـهـا كــانَ جُـنـونـــي ... فـاقَّ الأَعْرافَ وَفاقَّ الـخـَيـالِ

ذَنْـبـي أَنّـي  أَحْـبَـبْـتُ بِتَفاني ... وبِحُبِّها انْحَرَفْتُ عَن مَـســاري

يـاإلـهـي أَرْفَعُ إِلَـيّـكَ أَكُـفـــي ... لَعَـلَّكَ تُـسامِحُ أَو تَعْـفو عَنــي

ذَنْـبٌ تَـغَـلْـغَـلَ بِـشَـرايـيـنـي ... وَأَنْشَأَ غِـشاوَةً عَـلى قَـلْبــــــي

يـارَبي أَسْـتَـغْـفِـرُكَ لِـذَنْـبــي ... الـذي سـارَ فــي جَــسَــــــدي          

نَـسَـيّـتُ أَني لا أَرى رَبــــي ... بَـل هُـوَ الـــذّي يـَـرانـــــــــي

وَالـمَـلائِـكَـةُ عـلى أَكْـتـافــي ... تَـكْـتُـبُ ما بِـيَـميـني وَشِمالــي

أَهْـمَـلْـتُ كُـلَّ فُـروضـــــــي ... ومـا حَـفِـضْــتُ مِن أَذْكــاري

وَتَقْصيري الكامِلُ بِصَلاتــي ... وَدَفْعي لِلْـمُحْتاجينَ صَدَقاتــي

حَتى فـَـقَـدْتُ يَوماً صِيامـــي ... مـِن قـُبـْلَـةٍ بِـهـا أَغْـرَتـْنــــــي

نَظَرْتُ يَوْماً بِعُـيـونِ أَوْلادي ... الـذّيـنَ لا أَراهُـمْ بِـاللَّـيالــــــي

بَكَـيّـتُ وَانْـهَـمَـرَتْ دُموعـي ... لِتَرْكي  أَهْـلـي وَزَوجــــــــــي

وَانْعِـزالـي عَـن مَن حَـوْلــي ... والـتَّـعـايُـشِ  بِعالَمٍ انْـفِـــرادي

واتَّبَعْتُ المَلذَاّتَ وَشَهَواتــــي ... فَدَخَلْتُ أَهْواءً غَيْرَ أَهْوائــــي

لَـم أَعْـرِفْها نَـزْوَةً تَـنْـتـابُنــي ... مَعَ ذلِكَ تَـمادَيـّتُ بِأَفْـعـالـــــي

فأَيْقَنْتُ أَنّي ضائِعٌ في حَياتــي ... فَسُحْقاً لِحُبٍ عَن رَبّي أَبْعَدَني

سَـأَمْـحـو كُـلَّ ذِكْـرَياتـــــي ... وَأُمَـزِقَ دَفْـتَـرَ أَشْـعــــــــــاري

الآن وَقَـد عُـدتُ لِصَوابـــــي ... وَرَجِـعْــتُ  للهِ الـهـــــــــادي


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق