]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لما كل هذا ؟؟؟:بقلم منال بوشتاتي

بواسطة: Mànàl Bakali  |  بتاريخ: 2013-08-12 ، الوقت: 01:22:02
  • تقييم المقالة:

سؤال يحيرني وأغوص في بحار أسبابه ولاأجد جوابا سوى معنى واحد ،إنه المعني الذي جمع مابين الخبت والأنانية

 

 

لن أكون مثل البعض وأعمم باسم الجميع ولن أطرح سؤالي بلما نحن ؟أولما الناس جميعا ؟
وإنما سأقول لما البعض هكذا; لأن الخير
والتعاطف لم ينقرضا بعد من قلوب المؤمنين
لما البعض يملك كل شيء ولايحب لغيره شيء ؟
لما لايشكر الله عن نعمه وينشغل حقدا عن نعمة الآخر ؟
لما يحسد عن مالايستحق ؟لما يملك المنزل والسيارة والوظيفة والذرية ويثور غضبا عنذما يشتغل أحد من عائلته أو أصدقائه؟
لما لايرى أنه بجروح تعيسة وتلك الوظيفة البسيطة هي التي قد تشغل فراغه من البطالة ؟
وقد تنسيه مرارة ماعاشه يوما!
لما البعض يخفي عنك الخبر الجميل ويبلغك الخبر الشاق ؟
لما البعض ينفجر من تفوق الآخر؟
لما لايقبل بأن يكون مثله ولما لايستوعب أتعاب الآخر ؟
لما لايقدر جهود الآخر ويرغب أن يكون هو المميز ؟
لما البعض يحسد عن أمور تافهة مثل الهاتف النقال أو ملابس الموضة ؟

 

مع أنه يملك تلك الأغراض
لما ينزل إلى مستوى الحقد الأعمى ؟لما يفضل بأن يرى أخيه المسلم مدلولا ؟
لما يحب بأن يكون مقام الحنون الذي يتصدق بالبالي ?
ويتغنى عليه بخواطر السخرية ؟؟
لما الصديق يتجاهل أفراحك وإنجازك ؟
لما يفضل بأن يبارك للغريب ويتجاهل القريب ؟
لما البعض يستمتع بجراح الآخرين ويشرب نخبا عن أحزانه ؟

 

فالناس أشكال منهم من يرغب لك كدا ولايرغب بكدا
يشتهون لك الأحزان بأذواقهم ليرقصوا في حفل بكائك
البعض لايحب بأن تكون مثله ورغم ذلك لايتمنى لك المصائب !
البعض يتمنى لك الفقر وعدم التفوق ولايحب لك المرض !
والبعض يتمنى لك كل الشرور سوى الموت!
والبعض يتمنى لك كل الشرور بأنواعها !
وفي النهاية كلهم يشربون السم من كأس واحد
ويأكلون الخبت من طبق واحد وحقدهم من لون واحد
قد تختلف أحجام الكره والحقد والبغض في قلوبهم
وإنما الهدف واحد والطريق واحد وفتنة الناس بأسلوب واحد
والبعض من الناس يختلف عن الوجوه الشريرة
لاتلتهب النار في قلوبهم ولا الرحمة أيضا

 

لايكنون الكره ولا الحب

 

لايتمنون الخير ولاالشر

 

يهرولون وراء مصالحهم وينتقلون من مكان لآخر كالأمراض

 

لايضرون ولاينفعون ولايشفقون

 

وفي النهاية لن أقول لما الجميع ينتظر سقوط الآخرين ليضحك?
لأن البعض يمد يده عند سقوط الآخرين
ولن أقول لما الجميع يغمض عيونه عنذ وصول الفائزين?
لأن البعض يصفق بحرارة عند وصول الفائزين
ولن أقول لما الجميع يستغل تقة وحب الجميع
لأن البعض يقدر حب الآخرين ويقابل الطيبة بالاهتمام
ولن أقول لما الجميع يتألم من أفراح الناس؟
لأن البعض لايفرح إلا إذا رأى أفراح الناس
وتذوب أفراحه وقت مصيبة الآخرين
 ولايتذوق طعم السعادة والأحباب في خطر

 

هذا لأن الخير مازال في قلوب الناس
ولم يحمل حقائب مودته من قلوب الجميع
بقلم:منال بوشتاتي

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق