]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحقيقة القرانية للفتوحات الاسلامية

بواسطة: شريفي نور الاسلام  |  بتاريخ: 2013-08-11 ، الوقت: 14:16:34
  • تقييم المقالة:
الحقيقة القرآنية للفتوحات الاسلامية

بسم الله الرحمان الرحيم

قال الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) [النور : 27]  لطالما اعتبرت السياسة المحمدية في الحياة نموذجا في ابراز هدف هذا الوجود البشري و احياء عصريته عبر الاتعاظ من سيرته المقدسة لذا سأتناول في هذا الحديث مناقشة فعلية لحقيقة الفتوحات بعدما عمد احد قرائنا الكرام الى التعليق على المقال السابق بقول ان الفتوحات اخطأت في حق الكاهنة بأسلوبها رادا على ان القران امر بالفتوحات الاسلامية و لكن بطرق شرعية.

و بدوري سأجعل هذه المناقشة بناءة ضمن اسس دروس المنطق و المفاهيم القرآنية معتمدا على بديهيات . فكلنا نتفق على أن الفتوحات    الإسلامية هي عدة حروب خاضها المسلمون بعد وفاة الرسول ضد بيزنطة والفرس والقوط في السنوات ما بين   (632–732)  من     وبالتمعن في هذا الاصطلاح يتضح لنا أن الرسول لم يتجلى له وحي قراني خاص بخوض حروب ضد أبناء منطقة غير مسلمة . وكذا حدوث هذه الحروب لم يتدخل فيها اهل بيت النبي (ص) و لم يشاركوا فيها نظرا ليس فقط لحكمة بل لطاعة الهية ضمن آياتقرآنية استهلينا بها هذا المقال فقد سبق و ان بينا ان الاعتداء على الاخرين سواء في عرضهم او مالهم او حتى دينهم ليس من المبادئ الاسلامية قال الله تعالى( وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ) [البقرة : 190] وكل شيء واضح قرآنيابعدم شرعية هذه الحروب العدائية المصطلح عليها بالفتوحات الاسلامية و حقيقة هذه اساليب كشف بها القران المجرمين و المنافقين الذين زيفوا التاريخ بإبداع فن موسيقى المصطلحات الرنانة التي تحمل دوي الفتنة و قتل روح العقيدة القرآنية في نفوس المسلمين عبر تحريف مسار الاسلام من القران الى الحديث الذي لطالما عبثوا به ليشرعوا هذه الفتوحات رغم ان اسلام الرسول و اهل بيته و الانبياء من قبل لم تكن عبر الفتوحات و الحروب بل كانت تبليغية بحضارة فكرية و الدين عقيدة ايمانية فلسفته عقلانية و قد كشف هذا الحجاب القران الكريم الذي دعانا الله ككل الى تدبره و التعقل فيه تجنبا لخطة غسل الادمغة و قتل روح الوجود الانساني السارية لعصرنا هذا و متجلية في حياتنا و عقيدتنا المعيشية من خلال ان شهوات الدنيا لاتزال تشغل مجتمعا باسره عن معرفة حقائق تاريخية بخصوص هوية و اصالة كل فرد احسن قولا بدعائه و قوله انني من المسلمين . فادت بهم الروتينية الى الملل حتى في احياء الشعائر المقدسة و المناسبات كواقع رمضان . و المولد النبوي و مولد المسيح

في الاخير اتمن ان اكون قد بينت في خلاصة ان المفاهيم القرآنية هي حل لألغاز و مشاكل جل البشرية التي اتمنى منها ان تدرس كل ما قدم من افكار في هذا المقال حتى يتراءى لها الهدف الاساسي من هذا الوجود و حتى تنتقل من اسلام الحديث الى اسلام القران الذي يعد المعجزة به برهانا على صحة الرسالة لا دليلا عاميا

 

التأليف   شريفي نورالإسلام  

 


« المقالة السابقة
  • جمال العربي | 2014-04-17

    السلام عليكم .

    أخي نور الإسلام , يبدو لي أنك تقترب من منهج القرآنيين الذين نبذوا الحديث و السنة النبوية .

    فأنت بت تتحدث عن إسلام الحديث و إسلام القرآن .

    و كأننا أمام إسلامين لا إسلام واحد.


    الفتوحات الإسلامية لم تكن عدوانا من المسلمين على غيرهم .

    حروب المسلمين ضد الروم و الفرس كانت لرد العدوان و ليس عدوانا .


    فالروم و الفرس كانا يحكمان العرب بقهر و جبروت .

    و ما كانا ليقبلا قيام دولة أو كيان عربي سواء كان دينيا أم دنيويا خالصا .


    فكان من الضروري قتال هؤلاء الغزاة الروم و الفرس .

    فهم معتدون متسلطون على أقوام ليست منهم و على أراض و خيرات ليست لهم .و ما كفوا أيديهم إلا حين قهرهم المسلمين .


    و بما أن رسالة محمد صلى الله عليه و سلم عالمية , بات من الضروري تبليغها للناس كافة عبر العالم .بالطرق الحكيمة و بالسلام .


    فمن أبى ذلك و آثر القتال صار معتديا .


    و من يرى أن نشر رسالة الإسلام كانت عدوانا , فإنما هو يعترض على الخالق الحكيم عز و جل , لأنه هو من بعث محمدا-ص- رسولا للناس كافة .

    • شريفي نور الاسلام | 2014-07-31
      تعقيبك على المقال في محله الا انه يوجد نقطة اختلاف حول شرعية الفتوحات الاسلامية من ناحية مصداق التاريخ الاصح و هو  يتعلق بالاعتداء على الغير
      فالرسول ص و القران يجرم كل من يعتدي على بيوت الاخرين مهما كان جنسهم و دينهم
      و الدليل ان الرسول لم يقم بفتوحات اعتدائية و انما قام بما يسمى بفتح المقاومة

      و شكرا على تعقيبكم سيد اويس العربي

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق