]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الموصليون يحملون الورود ... للأمريـــكان ؟؟

بواسطة: امين الحطاب  |  بتاريخ: 2011-10-17 ، الوقت: 23:38:29
  • تقييم المقالة:

 

 

الموصليون يحملون الورود ... للأمريـــكان ؟

 

وأخيرا رأى الأمريكان الناس يحملون الورود لأكن ليس لاستقبالهم كما تمنوه دوماً لتتحقق نبوءة قادتهم ، وإنما احتفالاً برحيلهم وابتهاجن بانصرافهم لتفيق مدينة الموصل من الكابوس الذي استمر أكثر من ثمانية سنوات بإشراقه شمس الحرية التي اشتاق الناس إلى دفئ أحضانها وصوت هتافات الحرية تعلو في شوارعها وأغاني المطربين يتغنون بسحر طبيعتها ،

 

والناس كلهم متفقون إن ساعة العمل ألان قد دقت لبناء مدينتهم التي تعاني من تراجع كبير في كافة النواحي الاقتصادية والخدمية وتراكم معدلات البطالة والكل يعلم إن المدينة لم يبنى فيها إي بناء تجاري أو مرفق سياحي منذ عام 2003  بل على العكس ،

 

فان الكثير من البنايات المهمة قد تم تدميرها نتيجة الإعمال المسلحة التي شهدتها المدينة بالإضافة إلى الصراعات السياسية بين الحكومة المحلية وحكومة كردستان العراق انعكست سلباً على حياة المواطن الموصلي ورغم كل ماجرى فأن الأعذار ألان قد رفعت وحجت البعض قد بطلت ولم يبقى للنهوض بمدينة الأنبياء سوه العزيمة القوية التي عهدنا ها من أبناءها ومصابيح العلماء لتنير طريقها وموازرت الشرفاء وأيدي مرفوعة تدعو الله إن يحفضها .

 

                                                                                  2011/10/17

 

الكاتب / امين نصر الدين الحطاب

 

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق