]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفرح على الابواب

بواسطة: جنان أبودقة  |  بتاريخ: 2013-08-09 ، الوقت: 20:55:28
  • تقييم المقالة:

انتظروا يا فلسطين فالفرح على الأبواب  ويمسك بيده تحرير فلسطين أي فلسطين الحبيبة سوف نحرر كي رغم عن أنوفهم فتحريكي شيء سهلا إن كونا وحدة وطنية ونكون إخوة في الإسلام لا نغدر بعضنا البعض ولا نظر من ينفعنا من الأمم العربية جمعاء أي كل أبناء فلسطين عرسكم قريب وفي هدا العرس تتزوج فلسطين ويصبح شعبه مثل البراكين لا يعرف شيء إلى الفرح وبدلك يصدق المثل إن بعد الصبر فرج  وكلنا نحب فلسطين ولكن منا الكثير ومن القليل ومن الواقع بين الاثنين ومن بعها من اجل مال وثروة فحسابه قري أد لم يكن من فمن الله الجليل  لله وعدنا بتحرير فلسطين فهاهو الحلم يكون نفسه ليصبح حقيقة     قبل أن يستيقظ النائم من نومه فأهلن بزغاريد النساء تسمع كأنه موسيقية تطرب على يدنا فهي نفرح لينتهي الحزن لدي غمنا سنوات عدة وننفي مقولي الصهيوني بأن فلسطين أرض بلا شعب عشتا يا وطني الحبيب ودمت فوق رؤوسنا مثل الأغاريد فحبك يصطع قلبي بنور فأهلا بالفرح الذي يدق بابي فنحنو الفلسطنين نحترم الضيف قدوتنا برسول


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق