]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المرأة كعنصر بارز في الحركة المسرحية الجزائرية

بواسطة: Nadia Cheniouni  |  بتاريخ: 2013-08-09 ، الوقت: 13:37:16
  • تقييم المقالة:

نادية شنيوني:

اعتلت المرأة الجزائرية خشبة المسرح منذ أزيد من خمسين سنة  وتوجت بطلة رغم الأدوار البسيطة والثانوية التي كانت تسند إليها ولعل من الممثلات البارزات اللواتي أثبتنا حضورهن وتميّزهن على الخشبة الممثلة الراحلة :"عائشة عجوري" المعروفة باسم كلثوم .

الممثلة القديرة 'كلثوم'' وجه بارز ساهم وبقوة  في صنع المشهد المسرحي والسينمائي الجزائري، بداية مشوارها الفني كانت مبكّرة وكانت تجيد إلى جانب التمثيل الرقص والغناء  والفنان الراحل محي الدين بشطارزي هو  أول مكتشف لموهبتها  وكان ذلك بالبليدة سنة  1935 فمنحها فرصة إبراز ما تمتلكه من قوى إبداعية، وبالرغم من معارضة عائلتها ، إلا أنها أصرّت  على البقاء والعطاء في مجال رحب   وقد جابت الفنانة الراحلة مختلف بلدان العالم من خلال الدورات الفنية التي كانت تقود الفرقة المسرحية التي كانت تنتمي إليها، إلى فرنسا وبلجيكا، فرقصت في حديقة ''ألبير الأول'' بـ ''نيس'' الفرنسية أمام أكثر من 20 ألف متفرج، وجابت مختلف المدن الأوروبية على غرار ''بروكسل'' و''ليون'' و''باريس''، ومن خلال الدورة الفنية التي قادتها إلى المغرب تم اكتشاف موهبتها في التمثيل، فكانت لها تجارب مسرحية عديدة سواء من محي الدين بشطارزي أو مع رشيد قسنطيني أو مع حبيب رضا كذلك· كانت مغامرة أول أوبرات عربية بالجزائر سنة1947 لتفتك بعدها الأدوار الرئيسية ، الكوميدية و التراجيدية· 1952أسند إليها دور  ''ديزديمونة'' فيمسرحية ''عطيل''، المقتبسة عن المسرحية الشهيرة لويليام شكسبير التي قام بترجمتها أحمد توفيق المدني· و أهّلها الدور البارز   الذي تقمصته في مسرحية ''زواج بالهاتف'' لمحي الدين بشطارزي رفقة رشيد قسنطيني للوقوف مرارا  على الخشبة من خلال أدوار رئيسية أخرى . شاركت الممثلة القديرة كلثوم والتي تعتبر عميدة المسرح النسوي بلا منازع في أكثر من سبعين مسرحية وعدت هي والفنانة وافية وهندة من المناضلات في جبهة التحرير وعلى الخشبة والسينما والأثير .. رغم النظرة الدونية التي كانت تحاط بالممثلات والفنانات إجمالا إذ كان وقتها يعتبر الفن محرّما على الرجال وما بالك بالنساء كانت حقبة صعبة مليئة بالعراقيل والصعوبات ورغمها أثبتت المرأة ذاتها ووجودها على المسرح وسجّلت اسما من ذهب في مجال الفن الرابع.. واليوم هناكجيلجديدمنالممثلاتفرضنوجودهنعلىخشبةالمسرحالجزائريوهذابعدأنهيئتأرضيتهممثلات جزائريات مثل  السيدةكلثومونوريهوفريدةوغيرهن.

المرأة الجزائرية خطت خطوات عملاقة مقارنة بسنوات العشرينيات من بداية المسرح الجزائري الذي كان من النادر ظهور امرأة على الخشبة لنراها  اليوم على الخشبة  تتقمص الأدوار المتعددة والجريئة بكل ّ ثقة ,

لكن مع هذا قد تختلف  الآراءحولحضورالمسرحالنسويالجزائري.من غيابه. حيث يرى بعض النقاد  أنالسلطةالذكريةهي المسيطرة على الخشبة ، وحضور المرأة يبقى لحدّ الآن محتشما فيحينيرىفريقآخرأنالمسرحالنسويالجزائري يوحي ببوادر الأمل  وهو من نجاح إلى تألق  ،ولكنما يلاحظ حقيقة هو أنّه بعدخمسينسنةمازالالمسرحالجزائرييعاني من نقص ملحوظ  علىمستوىالقدرات  المسرحيةالمختلفةفي مجال الإخراج المسرحي والتمثيل والتأليف وقليل من الممثلات من رسخن وجودهن في الأعمال المسرحية الناجحة أمثال دليلة حليلو و الفنانةالجزائريةالمخضرمة(سكينةمكيو) المعروفةفنيا بـ(صونيا)والتي هي اليوم على رأس المسرح الجهوي عز الدين مجوبي بعنابة المتفائلة بمستقبل المسرح النسوي الجزائري في وجود وجوه نسوية شابة موهوبة قادرة على حمل المشعل ومواصلة الدرب  وفي ظل  الحراكالحاصلحالياًفيالجزائر  الذي ترى أنّ من  شأنهمنحجرعةنوعيةلتشجيعالمسرحالنسوي،وتلحصاحبةأكثرمندورلافتفيالعشرياتالثلاثالمنقضيةعلىأنإذكاءحضورالمرأة و تكثيف حضورها على خشبة المسرح  يمرعبرإيقافهيمنةالرجلأداءوإنتاجاًوإخراجاً....

كما ترى الممثلة صونيا  المتخصصةفيالمسرحالنسوي ،أنّفرصانبعاث المسرح النسوي  كثيرةوبإمكانها أن تتحقق عبر تعميقالممارسة المسرحية الفعلية ،وتنشيطحركةالنقدوتصنيعمساحةللتأصيل،مؤكدةحرصهاعلىتوسيعرقعةتواجدالمرأةداخلالحلقةالمسرحيةالجزائرية،عبرحثّ ودفع  المسارحالجهويةعلىتبنيإسهاماتنساءالخشبة،وإعطاءبناتحواءفرصتهنّللارتقاء  بالمنظومةالمسرحيةالمحلية...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق