]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

لجنة التّحكيم

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2013-08-07 ، الوقت: 12:48:57
  • تقييم المقالة:
لجنة التحكيم

  الكتابة مهنة ٌعجيبة ٌ، وهي أعجبُ في بلادنا،  كتبت قصيدة بعنوان "الإمام "وعرضتها على لجنةٍ من الحكام،  بعضهم قالوا: إنها تثير غضب اليهود، واقترح حذف عبارة يصارع اليهود واستبدال عبارة يصالح اليهود،  ويطيرّ في ساحة الأقصى حمام بها،  والبعض رأى فيها انتقاداً للأجهزة الأمنيّة، ومنهم من وجد أنّ كلمة الإمام، وكلمة لحيته تشكّلان انتقاداً للمشايخ، حتى وصل الأمر حدّ أن فريقاً رأى في القصيدة انتقاداً للبلديّة، ومساساً بعمال النظافة، والبعض اقترح محو كلّ السّطور ذات العلاقة ببطانة السّوء،  وبعد محوهم لكلّ ما تحفظوا عليه تحوّلّ الحصان الجامح الذي كنت أمتطي صهوَتَه إلى قرد ممسوخ، لم تعد في القصيدة رائحةُ النّخل، أو عبقُ الأرز، أو ثورة الخيل، أو زئير الأسود، أو هدير الرّعود صارت مستنقعاٍ لا أسمع منه إلا نقيق الضّفادع.

       تذكرت قصيدة أحمد مطر "لا ترتكب قصيدة عنيفة، بل طبطب على أعجازها طبطبة خفيفة " طبطبت على أعجازها يا أحمد، فلم تعد لديّ قصيدة، بل أصبحت جيفة، تنهش منها الكلاب الضّالة وتتلذذ، عافها الفرسان، وتجمّع حولها البوم والغربان.

عرفت الآن لماذا يرابط مظفّّّّّّّّّّر النّوّاب في الحانة ؟ ولماذا يتحدّث عن أولاد....... ؟ أصبحت الصّفحة بيضاء، بقيت فقط نقطة في آخر السّطر، أأنشرها أم أمحوها ؟ كيف ستفسرها حاشية الخليفة، ولجنة التحكيم؟ وهل ستتحفظ عليها بقية ُعلامات الترقيم ؟ قالوا: إنّ النقطة أخطرُ مما نتصور، فقد تكون نقطة الصّفر لعملية استشهادية أو نقطة انطلاق لانتحاريّ مبدئيّ، أو نقطة تفتيش، أو نقطة زرع ألغام، أو... أو....قرّرت أن أمحوها وأستريح، نظرت إلى الصّفحة فلم أجد فيها غير السّطور، قالوا:إن الأخطر من السّطور هو ما بين السّطور، أصبحت الورقة بيضاء، قالوا: إن الورقة البيضاء أخطرُ الأشياء، فهي قد تتحوّل منشوراً خطيراً قرّرت أن أحرقها وأستريح، صارت رماداً الآن أستطيع أن( أنثر) القصيدة، وأدعو الله أن لا يوفق حاشية الخليفة إلى طريقة لجمعها، كي لا تثير قصيدتي غضب الخليفة أو حاشية الخليفة تحوّلَتْ من امرأة حرّة إلى عاهرة شريفة.

                                                                    الأحد 2 /6/2013

                           الكاتبة:عزيزة محمود الخلايلة                                       مشرفة اللّغة العربية /مكتب تربية الخليل                                              azizah_m2012@yahoo.com.  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق