]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حصّة البنات

بواسطة: عزيزة محمود خلايلة  |  بتاريخ: 2013-08-06 ، الوقت: 22:12:22
  • تقييم المقالة:
حصّة البنات          يقول لك أحدهم :أتممت بحمد الله حفظ ثلاثين جزءاً من القرآن الكريم , وأخذت عدّة دورات في  تجويده ,وأصبحت الآن اتلوه وفق الأحكام, ولا تجد في بيتي كلّه تمثالا، أو مجسّما، أو صورة لا لإنسان ولا لحيوان ,ولا حتّى مجسّمات لألعاب الأطفال، وأزيّن بيتي حاليا بآيات القرآن ,أقول :ما شاء الله، اللهم أهدنا فيمن هديت، وتولّنا فيمن تولّيت. وعندما تصل بهذا الشّخص إلى الدّخول في أسماء سور القرآن، تجده يحفظ أسماء مئة وأربع عشرة سورة، وعندما تصل إلى سورة النّساء الآيات( اا -14) "يوصيكم الله في أولادكم للذّكر مثلُ حظّ الأنثيين " إلى أخر الآيات تجده يكمل الآيات عنك غيباً، ويراعى في تلاوتها كلّ أحكام التّجويد بحيث تقول: والله شبه كبير مع تلاوة عبد الباسط، أو السّديسي ,أو سعود شريم، أو أحمد نعينع.         وعندما تطالبه بتوزيع الميراث على أخواته أسوة به وبإخوانه، أو على بناته أسوة بأبنائه, فإنّ وجهه يحمرّ ويصفّر ويتلوّن, يروح بلون ويأتي بلون, وأخيرا" ظلّ وجهه مسوداً وهو كظيم يتوارى من القوم من سوء ما بشّر به  أيمسكه على هون أم يدسّه في التّراب ألا ساء ما يحكمون "سورة النّحل (58) هنا تقع الواقعة, ويصبح أسهل عليه أن يقتلها ويدسّها في التّراب من أن تشاركه في الميراث ,ويصرّح لك بأنه ليس من المنطق أن يعطي تعب والده، وإخوته، أو تعبه وشقاءه, هو وأبناؤه للغريب، ويقصد بالغريب زوج الأخت أو البنت، وينسى أو يتناسى أنّه بشرع الله  أعطى عرضه للغريب , فكيف يستكثر عليه ماله بشرع الله؟ ومن هو الأغلى عنده شرفه أم ماله ؟ ام أنه يؤمن بأن الشّرف يذهب ويعود, ولكن المال إذا ذهب فإنّه لن يعود ؟؟ أصبح هذا الرجل الآن على المحكّ, وصار مخيّرا بين شريعة القرآن وشريعة الرّحمن أو شريعة الغاب, ولكنّه بوضوح اختار شريعة الغاب. لقد حفظ القران وردّده كالببغاء، حفظ ببغائي فكان حفظه وتلاوته" كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا, ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب "سورة النّور الآية (39). وصل الرجل الآن إلى نقطة تناقض مخيف بين ما يقوله وما يفعله حتّى يصحّ أن يقال له ولأمثاله: "لم تقولون مالا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون "سورة الصفّ الآيتين( 2،3) يصدق فيكم المثل الذي يقول: النصّ نصّ علماء والفعل فعل شياطين .الآن كفر الرّجل وخرج عن دينه، وتبرّأ من كلّ الآيات التي كان يحفظها، ويجوّدها ويرتّلها، ضاعت تلاوته العطرة ،وصَلاتُهُ، والغريب انّك تجده يصلّي في الصّفّ الأوّل من المسجد، ولا أدري هل يعتقد أنّ أصحاب الصّفّ الأوّل أكثر ثوابا من المصلّين في الصّفّ الأخير مثلاً، أو الذين لم يجدوا متّسعا في المسجد فصلّوا في الشّارع ؟!            والغريب أنّك بعد فترة تجده قد جهّـز زوادته، وأعلن أنّه سيتوجّه للحجّ وبكل وقاحة وقلة حياء، يمرّ على أخواته أو بناته اللّواتي حرمهنّ من الميراث، ويتقيّأ عبارته القذرة (سامحيني يا أختي , أو سامحيني يابا )أنا منطلق غدا إلى الحجّ إن شاء الله تعالى، معتقداً انّه سيعود وحجّه مبرور، وذنبه مغفور، وسعيه مشكور، ولكنّه يعود وذنبه موفور، وحجّه غير مأجور، وسعيه كجولة بين القبور. أقول له ولأمثاله: ربنا ربّ قلوب طاهرة، ورب أداء حقوق النّاس، وقد يغفر لك كلّ ذنوبك وخطاياك حين يشاء، إلّا حقوق النّاس فهو لن يسامحك بشأنها.       وكثيرون منكم يعرفون حكاية الرّجل الذي دخل القبر مع أخته ليلحدها، فطال مكوثه في القبر فقال أحد الحاضرين الذي أعرفه معرفة شخصيّة: يا جماعة ليدخل أحد ويستطلع أمره، ربّما أغمي عليه، فنظر أحدهم إلى داخل القبر، فوجده قد أخرج يد أخته من كفنها، وأخرج المحبرة( البصّامة )من جيبه، وبلل إصبع يدها بالحبر، ووضع بصمتها على ورقة تنازل عن حقوقها في الميراث، أنا لا ، ولم ،ولن، أذكر أسماء، ولكنني أقسم لكم بالله ثلاثاً أنّ هذا حدث فعلا، رحم الله من رويت عنه هذه الحادثة فقد توفي الآن، وأصبح في دار الحقّ، ترك لأولاده الأرض التي دخل في الحرام من أجلها ،ورحل واحتفظ لنفسه بالعذاب والحساب على فعلته النّكراء . نسيت أن أقول لكم:احتفظ بالعار الذي خلفه لأسرته، فهذا هو التّعريف الدّقيق للعار، وهو أن تخلّف فعلا مخجلا ومشينا وفاضحاً وتورِّثه لأبنائك.       عبارة أخيرة له ولأمثاله: صحيح أنّك أزلت من بيتك كلّ الصّور والمجسّمات ،ولكنك نسيت صورة ومجسّما واحداًٍ للشّيطان،ذلك هو مجسّمك ،وتلك هي صورتك،تذكّر أنه مهما طال بقاؤك ،سيأتي يوم تُحْمَلُ فيه على خشبة على أكتاف أربعة رجال ,وتدخل إلى القبر ،ويغلق  الباب عليك بالإسمنت،ولن تستطيع الخروج،وستشتعل فيك النّيران،عندها سيكون أولادك منشغلين  بتناول طعام الغداء عن روحك، والاستمتاع بحصّة البنات ،وأنت تتعذّب وحدك.عندها من سينفعك ؟ من سينفعك؟ من سينفعك؟ من سيرفع عنك العذاب؟ من سيرفع عنك العذاب؟

عزيزة محمود خلايلة/مشرفة اللغة العربية /مكتب تربية الخليل

  Email : azizah_m2012@yahoo.com       

     
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق