]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفساد والرقص على الحبال

بواسطة: اريام الزعبي  |  بتاريخ: 2011-10-16 ، الوقت: 19:42:25
  • تقييم المقالة:
الرقص على الحبال ومحاربة الفساد     عذراًً ننادي بمكافحة الفساد ونحن الفساد نتغنى بالإصلاح  وليس لدينا منهجية وخطوط عريضة  للإصلاح نكره الكذب ونتفنن بألوان ونبتكر رسومات  للكذب نحارب النفاق وننسج أثوابا  وحدائق للنفاق

 

 

تشكيلة عجيبة غريبة تجمع الماء والنار والذهب والزبد,تحجب الشمس وتقتل القمر ويعم الظلام.

هنا وهناك وفي كل مكان أصبحنا نسمع يومياً عن أنفلونزا الاعتصام وموضة المظاهرات التي تتجاوز كل الحدود وكأننا نعشق إن نعيش في خضم أمواج متلاطمة للتحديات والصراعات

والمضحك المبكي عندما تسأل عن أسباب الاعتصام أو المظاهرات كل ينسج من خياله أفلاما هناك من يريد علاوة على الراتب .

وهناك من يريد مقعداً في الجامعة,وأخر يريد وظيفة

 

فلو وقفنا قليلا لنقلب الأمور وندرسها ونفعل الإستراتيجية الإصلاحات ونبتكر طريقة لمعالجة الأمور  ونضع المشرط على  العضو المصاب ونستأصل الورم لنقف أمام مسؤولياتنا وواجباتنا

 

عذراً  شوقي ""قم للمعلم وفه التبجيلا"" فهل المعلم يدرس الطالب بأمانه ويُخَرَج جيلا متعلما بعيداً عن الدروس الخصوصي ورهبة الثانوية العامة وسياسة التجهيل.أمام واجباته من تحضير,خطط,استراتيجيه. البعيدة كل البعد عن مهارات التدريس والاهتمام بالطالب الذي أصبح مربع للتجارب.حيث أصبح الطالب يصل للصف السابع والثامن ولا يعرف شيئا عن القراءة ولا حتى كتابة اسمه.

عذراً ""ابن زيدون"" فهل يعالج الطبيب المريض ويهتم الممرض بأمره بعيدا عن الصراخ والعنجهية والتعالي ويكتب الدواء المناسب بعيدا الروتين.

عذراً"عمر بن الخطاب" هل يوظف ديوان الخدمة ويصبح التعيين وفق منهجية الدور  وسنة التخرج بعيداً عن حقول الفيتامينات "امتحان المستوى" فكم من خريج قد نسي تخصصه  بالاقدمية  وانتظاره على أبواب ديوان الخدمة هل تصدق إن هناك  خريجين" 22"سنه ينتظرون الوظيفة والله عيب.

عذراً أبن خلدون "المدينة الفاضلة"هل نلتزم بشوا خص المرور والسرعة المحددة بعيداً عن التفحيط والقتل والتخميس والإهمال.

عذرا هل يعمل الميكانيكي بأمانه وله أسعار محدده ويلتزم بالمواعيد والتسليم

عذرا للأخلاق "

عذرا للضمير

عذرا  للاماته

عذرا للتعليم

 

تذكرت  قصة احد المفكرين  عندما تخرج من الجامعة كانت عنده الكثير الكثير من نظريات الإصلاح فأراد أن يصلح العالم ولكنه عجز أمام التحدي الكبير فقلل من طموحة وارد إن يصلح وطنه ولكنه اصطدم بصخور الواقع فأراد أن يصلح الشارع الذي يسكنه ولكن تحطمت أمامه الآمال فأصر أن يصلح عائلته فلم يفلح  وبعد تقادم السنوات  وقد[ اشتعل الرأس شيباً] تعلم انه لو بدأ بإصلاح وتغير نفسه من يعلم ممكن أن يغير عائلته وحارته ووطنه والعالم بأسره.

 

عندما نعمل بإخلاص وأمانه ونقف أمام مسؤولياتنا وواجباتنا

عندما نجمع من الحجارة صخورا ًلنبني سلماً نصعد من خلاله إلى نجوم الإصلاح

عندما نقلم أشجار الفساد لنروي جذور الإصلاح  ونحصد  سنابله سنعزز أردن الصمود وحضارة التاريخ .

 

عندها فقط سنتوقف من الرقص على الحبال.

  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق