]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وقفات رماضانية (16) ما يتعلق بالاعتكاف

بواسطة: عبد السلام حمود غالب الانسي  |  بتاريخ: 2013-08-06 ، الوقت: 00:38:26
  • تقييم المقالة:

وقفات رمضانية  (16) ما يتعلق بالاعتكاف 

تقديم الباحث عبد السلام  حمود غالب 

- ما يجوز للمعتكف فعله:

يباح للمعتكف فعل ما يلي:

1 - تنظيف بدنه من الشعث والوسخ، وترجيل الشعر، وحلق الرأس، وتقليم الأظفار، والاغتسال، ولبس أحسن الثياب، والبخور والطيب.

2 - الخروج من المسجد لحاجة الإنسان التي لا بد منها كقضاء الحاجة، والوضوء، والغسل ونحو ذلك.

3 - الخروج للأكل والشرب إذا لم يتيسر وصوله إليه في المسجد.

4 - الأكل والشرب والنوم في المسجد في مكان أو خباء، مع المحافظة على نظافة المسجد وصيانته عن الأقذار.

5 - حضور حلق الذكر والعلم أحيانا في المسجد الذي يعتكف فيه.

6 - زيارة مريض له حق عليه، وشهود جنازة من له حق عليه، كأحد الوالدين أو  قريب ونحوهما.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي - صلى الله عليه وسلم -، إذا اعتكف يدني إلي رأسه فأرجله، وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة الإنسان. متفق عليه (1).

- ما يسن للمعتكف فعله:

يسن للمعتكف فعل ما يلي:

1 - الإكثار من ذكر الله .. والتفكر في آلاء الله ونعمه .. والإعراض عن كل ما يشغله عن ربه .. واجتناب ما لا يعنيه من قول أو فعل.

2 - يسن له الاشتغال والاجتهاد بأنواع العبادة كتلاوة القرآن، والدعاء، وكثرة الاستغفار، وصلاة النوافل، والتهجد، والوتر، والإحسان بالقول والفعل، وحفظ الوقت فيما ينفعه.

3 - الاجتهاد ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان، وآكدها ليالي الوتر، وأرجاها ليلة سبع وعشرين.

- حكم اعتكاف النساء في المسجد:

يسن الاعتكاف في المسجد للنساء كما يسن للرجال، ما لم تخش منه فتنة أو حرج، فتمنع منه النساء درءا للمفسدة.

1 - عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله، ثم اعتكف أزواجه من بعده. متفق عليه (2).

2 - وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعتكف في كل رمضان، وإذا صلى الغداة دخل مكانه الذي اعتكف فيه. قال: فاستأذنته عائشة أن تعتكف فأذن لها، فضربت فيه قبة، فسمعت بها حفصة فضربت قبة، وسمعت زينب بها فضربت قبة أخرى، فلما انصرف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الغداة أبصر أربع قباب، فقال: «ما هذا». فأخبر خبرهن، فقال: «ما حملهن على هذا؟ آلبر؟ انزعوها فلا أراها». فنزعت، فلم يعتكف في رمضان حتى اعتكف في آخر العشر من شوال. متفق عليه (1).

- شروط اعتكاف المرأة:

يشترط لصحة اعتكاف المرأة ثلاثة شروط:

1 - أن يأذن لها وليها في الاعتكاف.

2 - أن لا يكون في اعتكافها فتنة لها أو لغيرها.

3 - أن تستتر عن الرجال في خباء خاص بالنساء؛ لئلا تفتن أو تفتن.

- حكم اعتكاف المرأة المستحاضة:

يسن للمرأة المسلمة الاعتكاف في المسجد، سواء كانت طاهرا، أو مستحاضة، أو حائضا، لكن ينبغي للمستحاضة والحائض أن تتحفظ لئلا تلوث المسجد، وليس للمرأة أن تعتكف في مسجد بيتها؛ لأنه ليس بمسجد حقيقة.

1 - عن عائشة رضي الله عنها قالت: اعتكفت مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - امرأة من أزواجه مستحاضة، فكانت ترى الحمرة والصفرة، فربما وضعنا الطست تحتها وهي تصلي. أخرجه البخاري (2).

 

2 - وعن أم عطية رضي الله عنها قالت: أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، أن نخرجهن في الفطر والأضحى، العواتق والحيض وذوات الخدور، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة ويشهدن الخير ودعوة المسلمين، قلت يا رسول الله! إحدانا لا يكون لها جلباب، قال: «لتلبسها أختها من جلبابها». متفق عليه (1).

- حكم زيارة المرأة زوجها في معتكفه:

يجوز للمرأة أن تزور زوجها في معتكفه، وله أن يخلو بها، ويقلبها إلى بيتها، ولأهله وأصحابه أن يزوروه.

عن علي بن الحسين رضي الله عنهما أن صفية زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - أخبرته: أنها جاءت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تزوره في اعتكافه في المسجد، في العشر الأواخر من رمضان، فتحدثت عنده ساعة، ثم قامت تنقلب، فقام النبي - صلى الله عليه وسلم - معها يقلبها، حتى إذا بلغت باب المسجد عند باب أم سلمة، مر رجلان من الأنصار، فسلما على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال لهما النبي - صلى الله عليه وسلم -: «على رسلكما، إنما هي صفية بنت حيي». فقالا: سبحان الله يا رسول الله، وكبر عليهما، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «إن الشيطان يبلغ من الإنسان مبلغ الدم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شيئا». متفق عليه (2).

- حكم قطع الاعتكاف:

1 - يسن للمسلم إذا نوى الاعتكاف وشرع فيه أن يتمه، ويجوز له قطع الاعتكاف لعذر أو مصلحة قبل تمام المدة، ولا حرج عليه.

2 - الاعتكاف سنة، ومن قطعه لعذر فيستحب له قضاؤه ولا يجب، ولا حرج

عليه.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي - صلى الله عليه وسلم - يعتكف في العشر الأواخر من رمضان، فكنت أضرب له خباء، فيصلي الصبح ثم يدخله، فاستأذنت حفصة عائشة أن تضرب خباء فأذنت لها، فضربت خباء، فلما رأته زينب ابنة جحش ضربت خباء آخر، فلما أصبح النبي - صلى الله عليه وسلم - رأى الأخبية، فقال: «ما هذا». فأخبر، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «آلبر ترون بهن». فترك الاعتكاف ذلك الشهر، ثم اعتكف عشرا من شوال. متفق عليه (1).

- ما يبطل به الاعتكاف:

يبطل الاعتكاف بما يلي:

1 - الخروج من المسجد لغير حاجة.

2 - الجماع، فمن جامع زوجته وهو معتكف بطل اعتكافه، وله مباشرتها ولمسها من غير شهوة، والاحتلام لا يفسد الاعتكاف.

3 - السكر.

4 - الردة.

1 - قال الله تعالى: {ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون (187)} [البقرة:187].

2 - وعن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي - صلى الله عليه وسلم -، إذا اعتكف، يدني إلي رأسه فأرجله، وكان لا يدخل البيت إلا لحاجة الإنسان. متفق عليه (2).

وهذه اخر وقفه لما يتعلق بالاعتكاف  ويحسن التعرف عليها  

تقديم الباحث عبد السلام  حمود غالب 

منقول للفائده 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق